الإثنين: 08/08/2022

تيسير خالد: برنامج الاحتلال تصعيد الاستيطان بالضفة والحصار والعدوان على غزة

نشر بتاريخ: 06/08/2022 ( آخر تحديث: 06/08/2022 الساعة: 12:42 )
تيسير خالد: برنامج الاحتلال تصعيد الاستيطان بالضفة والحصار والعدوان على غزة

رام الله - معا- دعا تيسير خالد جميع القوى والفعاليات والشخصيات الوطنية والديمقراطية والاسلامية الفلسطينية الى أعلى درجات الاتحاد والارتقاء الى مستوى المواجهة مع دولة الاحتلال الاسرائيلي التي تنفذ برنامجا عدوانيا اجراميا ضد الفلسطينيين في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة يقوم في جوهره على تصعيد الاستيطان في الضفة الغربية بسلسلة لا تنقطع من المخططات الاستيطانية وتشديد الحصار وتصعيد العدوان الهمجي على قطاع غزة في مجرى الاعداد للانتخابات المبكرة للكنيست المقرر اجراؤها في اكتوبرالقادم بهدف كسب تأييد اليمين واليمين المتطرف في سباق تلك الانتخابات .
ودان سياسة حكومة اسرائيل التي تستغل انشغال العالم بالحرب التي تدور في اوكرانيا لتطلق العنان لجيش الاحتلال لشن عدوان همجي ضد قطاع غزة لم يسلم منه المدنيين بمن فيهم الأطفال بغطاء من الادارة الاميركية التي تبرر لدولة الاحتلال جرائمها بحجة الحق في الدفاع عن النفس دون ان تعطي حدا أدنى من الاهتمام لمعاناة الفلسطينيين تحت الاحتلال ودعا المجتمع الدولي الى مغادرة سياسة ازدواجية المعايير ، التي تتعامل مع اسرائيل كدولة استثنائية فوق القانون لا تخضع جرائمها للمساءلة والمحاسبة .
وأكد تيسير خالد بأن الوقت قد حان لسلسلة من الاجراءات والتدابير المطلوبة من الجانب الفلسطيني والتي باتت تفرض نفسها على جدول الاعمال الوطني اكثر من أي وقت مضى وذلك بالانتقال الى سياسة هجومية تبدأ بتطبيق قرارات المجلس الوطني الفلسطيني وقرارات المجلس المركزي واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والتعامل مع اسرائيل باعتبارها دولة احتلال استيطاني استعماري ودولة تمييز عنصري وتطهير عرقي ودولة قامت على العدوان وبدء الاعداد لمقاومة شعبية شاملة تمهد الطريق لعصيان وطني ، هو وحده الكفيل بدفع المجتمع الدولي للتحرك لوقف الاجراءات الاسرائيلية أحادية الجانب في الضفة الغربية ووقف الحصار والعدوان على قطاع غزة وفتح الطريق امام عملية سياسية في اطار دولي تفضي الى تسوية شاملة ومتوازنة على اساس الشرعية الدولية وقرارات الامم المتحدة ذات الصلة توفر الأمن والاستقرار لجميع شعوب ودول المنطقة بما فيها دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وتصون حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى ديارهم ، التي هجروا منها بالقوة العسكرية الغاشمة .