الأحد: 25/09/2022

نداء يونس في جرش وسيت، وشعرها إلى الفرنسية وفي أنطولوجيا لشعراء عالميين

نشر بتاريخ: 08/08/2022 ( آخر تحديث: 08/08/2022 الساعة: 16:29 )
نداء يونس في جرش وسيت، وشعرها إلى الفرنسية وفي أنطولوجيا لشعراء عالميين

اختتمت الشاعرة الفلسطينية نداء يونس مشاركتها في مهرجانيْ جرش للثقافة والفنون الذي تنظمه وزارة الثقافة الاردنية بمختارات لقصائد من مجموعاتها الشعرية الست التي صدرت عن عدة دور نشر فلسطينية وعربية، وسيت الدولي للشعر الذي تحتضنه مدينة سيت في الجنوب الفرنسي بمجموعة مختارات صدرت لها بالفرنسية عن دار المنار 2022 تحت عنوان "لا أعرف الشعر"، كما نشرت قصائدها ضمن أنطولوجيا شعرية تصدر عن المهرجان لشعراء عالميين.

وبينما شكل مهرجان جرش فضاء للقاء ضمن كوكبة من شعراء عرب وأردنيين وبتنظيم استثنائي من وزارة الثقافة الاردنية التي احتفت بالمشاركين وجعلت فضاء عمان وجرش ومدن أردنية عالية أخرى مسرحا للشعر لخلق التنوع واغناء المشهد الشعري لجمهور أردني متعدد الاهتمامات لكنه ينحاز إلى الجمال دون اشتراطات ويتلقى ويناقش بذائقة عالية وبثقافة بنيت على تنوع معرفي وانساني وبشري مذهل، شكل سيت فضاء ثقافيا مغايرا وشديد الخصوصية بما يمثله من تنوع ثقافي وانفتاح على المشهد الشعري العالمي.

وفيما ألقت الشاعرة يونس قصائدها التي توزعت وفق برنامج المهرجان على ثلاث أمسيات شملت الأمسية الشعرية الافتتاحية إلى جانب عدد من القامات الشعرية، قام المحرر والناشر الفرنسي ألان جوريوس الذي رشح الشاعرة للمشاركة في سيت بإلقاء قصائدها المختارة، ترافقها ترجمة الى لغة الإشارة الفرنسية قامت بها المترجمة الفرنسية جوزفين بتشر.

تقول يونس حول هذه التجربة "أسعدتني ردود الأفعال من الجمهوريْن في الأردن وفرنسا؛ الأول كان يناقش صدموية الصور والعلاقات الجديدة بين الأشياء والكلمات والتي تشتغل ببعدٍ يعيد انتاج المدلولات؛ والثاني يتحدث عن قوة النصوص وقدرتها. إضافة الى النقاشات التي دارت، والرسائل التي تلقيتها من الجمهوريْن حول هذه النصوص، وصلني من الشاعر والرسام الفرنسي روبرت بارس الذي لفتته التجاورات والمصاحبات اللغوية والإزاحة والترويض والتحولات وتعيين الكلمات وتراكيب الجمل، والصمت أيضًا كما يقول في تعريفه للشعر واشتغالاته تسجيلات بصوته وبمساعدة زوجته ايزابيل وصديقين آخرين لعدد من القصائد وبإلقاء يتوحد بالكامل مع نصوصٍ قال في معرض تعقيبه عليها: "يساعدنا الشعر على العيش، وعندما يكون مثل شعرك تمامًا، تكون قيمته عالمية".

وكانت المجموعة التي قدم لها الشاعر العربي العالمي أدونيس وترجم لها المترجم القدير محمد الحسني رافقتها لوحات للفنانة الفرنسية كوليت دُبلي التي ترسم باستخدام تقنية La Vais، تلك التقنية التي لا ترجمة مباشرة لها الى العربية لكنها
أقرب الى التبقيع او اللطخات اللونية والتي رافقت رسوماتها على مدى عشرين عاما كبار الشعراء الفرنسيين هناك مثل ميشيل بوتور وبرنارد نويل. واستلهمت الفنانة لوحاتها من قراءة نصوص الشاعرة متجاوزة في انتاجها البصري الثمانين لوحة وتشمل رسومات لشاعرات عالميات بدء من سافو وأنخيدوانا وصولا الى نداء التي رسمتها مستوحية شكلها من صور شخصية، حمل غلاف المجموعة احداها. وكانت هذه المجموعة عرضت بداية في سوق الشعر في باريس الشهر الماضي ثم في سيت التي تصدر انطولوجيا لشعراء عالميين ضمن فعاليات هذا المهرجان.

تقول يونس: “كنت اظن ان الصراع في الشعر سؤال الشكل بين العمودي والنثر او سؤالا في المحتوى وحول ما يمكن للشعر أن يقوله او أن لا يقوله فقط، لكن أدركتُ ان ذائقة الجمهور ومنهم الشعراء أيضا هو فضاء بطولة خارج الشعر طبعا وبعيدا عن ان يكون هدفا بحد ذاته. هنا تجارب تعيد تشكيل الكائن. هنا، أمكنني أن أسأل؛ كيف يمكن أن أستأنس الشعر، أن أحضره من البراري، أن لا اقتل فيه ما يجعله شعرا، أن يظل الشعر ذاته سؤالا وأن يظل مسرحا آخر للفعل. هنا تعلمت أن ما تكتبه امرأة "أسفل النهر"، تكتبه أخرى في "اشتغالات الفائض" وأن الشعر ايضا "كتابة للصمت" لا عنه، وكما نكتب من "اعالي الخوف"، فإننا نكتب أيضا من أعالي الحب. علمتني هذه التجارب أن جلجامش عثر فعلا على عشبته الخالدة؛ الشعر".