الثلاثاء: 04/10/2022

قضايا المرأة حاضرة في أعمالها.. معلومات عن هيفاء المنصور أول مخرجة سعودية

نشر بتاريخ: 10/08/2022 ( آخر تحديث: 10/08/2022 الساعة: 17:27 )
قضايا المرأة حاضرة في أعمالها.. معلومات عن هيفاء المنصور أول مخرجة سعودية

معا- بخلاف إبداعاتها التي أثرت بها الحركة السينمائية والدرامية في المملكة العربية السعودية والوطن العربي، تُعد المخرجة هيفاء المنصور صاحبة السبق كونها أول مخرجة سينمائية سعودية، وبخلاف ذلك فهي بارعة في كتابة السيناريو أيضًا.

قدمت المُبدعة هيفاء المنصور العديد من الأعمال السينمائية التي سلطت بها الضوء على بعض المشاكل الفكرية والثقافية في المملكة العربية السعودية، ووضع المرأة السعودية وكيف تبدل في الآونة الأخيرة، وفي السطور التالية نذكر لكم لمحات من حياة المخرجة السعودية هيفاء المنصور في يوم ميلادها.

وُلدت هيفاء المنصور في العاشر من أغسطس عام 1973 في الأحساء وتعود أصولها إلى منطقة الزلفي في نجد.

والد هيفاء المنصور هو الشاعر والمفكر السعودي الشهير عبدالرحمن المنصور، وتُعد واحدة من بين 12 ابنًا وابنة له، ووالدتها هي بهية حمد الصويغ، ولديها شقيقة تعمل فنانة تشكيلية شهيرة وهي هند المنصور.

عاشت هيفاء المنصور وترعرعت بينما لم يكن هناك سينما في المملكة بالفترة ما بين 1983 وحتى 2018، ولكن الأمر لم يمنع تطلعات هيفاء واطلاعها على السينما العربية والغربية.

شجع عبدالرحمن المنصور ابنته هيفاء على دراسة الأدب الإنجليزي في الجامعة الأمريكية في القاهرة، إلى أن تخرجت منها في عام 1997 لتلتحق بالعمل الوظيفي، لكن شغفها ناحية السينما لم يتوقف، بل وتلقت تشجيعًا من أهلها لتُنهي الماجستير في الفيلم والنقد السينمائي من جامعة سيدني بأستراليا في 2009.

بدايات هيفاء المنصور في عالم الفن كانت عبر الفيلم القصير «من؟» والذي أرسلته عقب إنتهائها منه إلى جميع الأصدقاء والأقارب عبر البريد الإلكتروني، ثم انطلقت في سلسلة أفلام قصيرة آخرى أبرزها: «أنا والآخر، والرحلة المريرة».

أدخلت هيفاء المنصور تقنية التصوير الديجتال الحديثة في أعمالها لتقدم أول فيلم روائي طويل وهو «وجدة» في 2012 حيث قامت بكتابة وإخراج الفيلم الذي لاقى اهتمامًا دوليًا كبيرًا، كونه أول فيلم سينمائي يتم تصويره بالكامل في الرياض، وأيضًا أول فيلم سعودي يشارك في مهرجان «فينسيا» السينمائي.

قدمت هيفاء المنصور أكثر أعمالها تميزًا وهو الفيلم الوثائقي «نساء بلا ظل» وهو أول فيلم يتم عرضه لها في السعودية، وتُناقش فيه قضية المرأة في المجتمع السعودي.

حصدت هيفاء المنصور بفيلمها «نساء بلا ظل» على جائزتين دوليتين في عام 2004، بينهما جائزة «الخنجر الذهبي» لأفضل فيلم وثائقي في مهرجان مسقط السينمائي. وتعتبر تلك الجائزة أول ذهبية في تاريخ السينما السعودية. وتمكنت من حصد شهرة واسعة أيضًا به عقب عرضه في الولايات المتحدة ومهرجان دبي الثقافي لسينما المرأة، والعديد من المهرجانات الدولية.

قدمت هيفاء المنصور فيلم «نابولي إلى الأبد» في عام 2018، والذي تم أخذه عن كتاب يحمل نفس الاسم للكاتبة تريشا توماس.

وتمكنت المخرجة السعودية من حصد جائزة الكريستال في عام 2019 باجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، وذلك بفضل قيادتها للتحول الثقافي في العالم العربي.