الثلاثاء: 27/09/2022

50 طفلا مقدسيا يصلون المغرب للمشاركة في الدورة الـ13للمخيم الصيفي

نشر بتاريخ: 14/08/2022 ( آخر تحديث: 14/08/2022 الساعة: 13:36 )
50 طفلا مقدسيا يصلون المغرب للمشاركة في الدورة الـ13للمخيم الصيفي





الدار البيضاء - معا- وصل وفد من أطفال القدس المشاركين في المخيم الصيفي الثالث عشر، الى مدينة الدار البيضاء بالمغرب.
وكان في استقبالهم مدير وكالة بيت مال القدس الشريف، وممثلين عن سفارة دولة فلسطين بالمغرب، وممثل وزير الشباب والثقافة والتواصل المغربي.
وينظم المخيم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، رئيس لجنة القدس، وينظم من قبل وكالة بيت مال القدس الشريف بشراكة وتعاون مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل، في مدن الدار البيضاء والرباط وطنجة واصيلة والمضيق وتطوان وشفشاون، بمشاركة 30 مستفيدة من الاناث و20 من الذكور، مع 5 مؤطرين مقدسيين ويعقد في الفترة ما بين 12 و25 اب الجاري، والذي يحمل اسم "دورة الانبعاث"
وأقيم بمطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء حفل استقبال على شرف الأطفال المقدسيين المشاركين في الدورة الثالثة عشرة للمخيم الصيفي وعددهم 50 طفلا وطفلة تتراوح أعمارهم ما بين 11 و15 سنة.
وفي كلمة بالمناسبة، رحب محمد سالم الشرقاوي، المدير المكلف بتسيير وكالة بيت مال القدس، بالضيوف المقدسيين في بلدهم الثاني المغرب، مبرزا أنه يتم اليوم الاحتفاء باستقبال المجموعة الثالثة عشرة من أطفال القدس، التي تضم 50 طفلا وطفلة.
وأشار في هذا السياق إلى أن مجموع عدد المستفيدين والمستفيدات من هذه التجربة الاجتماعية والإنسانية، بلغ إلى حدود دورة هذه السنة 650 طفلا، مع أزيد من 60 مؤطرة ومؤطرا.
وقال السيد الشرقاوي "إن هذا المخيم يندرج في إطار أنشطة وكالة بيت مال القدس التي "تسير على هدي توجيهات جلالة الملك محمد السادس، لخدمة مدينة القدس وأهلها، من خلال اختيار مشاريع إنسانية تزرع فسائل الخير، وتشيع الأمل في الأجيال الفلسطينية، وتبعث الطمأنينة في نفوسهم بمستقبل أفضل".
وأكد في هذا الصدد، أن الوكالة تحرص على إحاطة المشاركين في دورات المخيم الصيفي بمظاهر الفرح والجمال، وتعريفهم بتاريخ المغرب وحضارته وطبيعته الخلابة والمتنوعة، بالإضافة إلى تنظيم زيارات لأقرانهم من الأطفال المغاربة المشاركين في المخيمات الصيفية المقامة، في هذه الفترة، للتلاقي والتعارف.
من جانبه، أبرز عبد المجيد آيت هموري، المدير الجهوي لقطاع الشباب بوزارة الشباب والثقافة والتواصل بجهة الدار البيضاء سطات، أن تنظيم هذا المخيم يعبر عن مدى اهتمام الشعب المغربي بدولة فلسطين، ويقوي روابط الأخوة والمحبة بين الشعبين.
وأشار آيت هموري في تصريح للصحافة، إلى أن برنامج هذا المخيم يشمل مجموعة من الجولات والورشات المرتبطة أساسا بموضوع هذه الدورة المتمثل في "آثار التغيرات المناخية على سلامة البيئة وأهمية المحافظة على الماء"، وتوعية الأطفال بأهمية المحافظة على البيئة وحماية التوازن الطبيعي في وسطهم المعيشي.
من جهتها، أعربت غادة الطيراوي مستشارة في سفارة فلسطين لدى المملكة المغربية، في تصريح مماثل، عن امتنانها وشكرها لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، للدعم والعناية اللذان يوليهما لهؤلاء الأطفال، مؤكدة على أواصر الأخوة والتلاحم والترابط التي لطالما جمعت بين الشعبين المغربي والفلسطيني.
واوضحت أن هذا المخيم، الذي أصبح موعدا سنويا ينتظره الأطفال المقدسيون، يعد فرصة لهؤلاء الأطفال للتعرف عن كثب على المغرب وعلى أهله وتقاليده، والوقوف على موروثه الحضاري والثقافي الغني.
ووجه مجموعة من الأطفال المستفيدين خالص الشكر إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس على عنايته ورعايته الموصولة التي يشملهم بها، وإلى وكالة بيت مال القدس وكافة الجهات المنظمة لهذا المخيم، معربين عن سعادتهم وفرحهم للمشاركة في دورة هذه السنة، التي تعد فرصة لهم للتعرف عن قرب على الثقافة المغربية، وزيارة أهم الأماكن والأوراش التنموية بالمملكة.
وتميز حفل الاستقبال بتأدية الأطفال المقدسيين للنشيدين الوطنيين الفلسطيني والمغربي، بالإضافة إلى أداء أغنية "نداء الحسن".
ويشتمل برنامج الدورة على تنظيم رحلات تربوية يستفيد منها أطفال القدس، يزورون خلالها المعالم التاريخية بمُدن الدار البيضاء والرباط وطنجة وأصيلة وتطوان والمضيق وشفشاون، ويقفون على عدد من المشاريع الاقتصادية الهامة التي تشهدها المملكة، من بينها ميناء طنجة المتوسطي، ومصانع السيارات ومشاريع البنية التحتية، والطرق والسدود وغيرها.
كما سيستمتع الأطفال المشاركون في المخيم بلحظات ترفيه واستجمام، ويشاركون في المسابقات الفنية والرياضية، ويقومون بزيارات التعارف والتبادل مع أقرانهم من الأطفال المغاربة المشاركين في المخيمات الصيفية المقامة، في هذه الفترة، بالغابة الدبلوماسية بطنجة.