الأحد: 25/09/2022

استيراد أول شحنة فلسطينية ضمن مبادرة الشحن بالحاويات لسعة 40 قدم

نشر بتاريخ: 18/08/2022 ( آخر تحديث: 18/08/2022 الساعة: 18:37 )
استيراد أول شحنة فلسطينية ضمن مبادرة الشحن بالحاويات لسعة 40 قدم

أريحا-معا- أعلنت الحكومة الفلسطينية ممثلة بوزارتي الاقتصاد الوطني والمالية والادارة العامة للمعابر، وهيئة الشؤون المدنية وبالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، استيراد أول شحنة بالحاويات سعة 40 قدم قادمة من اسبانيا عبر ميناء العقبة وصولا الى معبر الكرامة.
وبينت وزارة الاقتصاد الوطني في بيان لها، أن هذه المبادرة تأتي في اطار تنفيذ رؤية الحكومة والمتمثلة في تحقيق الاستقلال الاقتصادي من خلال تنويع الشركاء التجاريين وتسهيل اجراءات الاستيراد والتصدير على التجار الفلسطينين، مؤكدة على أن هذه الخطوة تعكس التزام الحكومة في تسهيل التجارة امام القطاع الخاص الفلسطيني.

وأشادت الوزارة بالشراكة مع القطاع الخاص الفلسطيني وعلى جهوده في تنفيذ هذه المبادرة وأثرها في خلق فرص جديدة للتجارة مع الأسواق العالمية والإقليمية وأكدت على أهمية الاستفادة.

ومن جهته أكد مدير عام المعابر الفلسطينية نظمي مهنا على جهودهم المستمرة في تسهيل هذه المبادرة وانه سيتم السماح باستيراد الحاويات الفارغة الي فلسطين.

وبينت الوزارة أن الشحنة التي تم استيرادها بالحاويات سعة 40 قدم، عبارة عن شحنة مكملات غذائية للاطفال تابعة لشركة نستله التجارية، وقد جرت وفقا للإجراءات المعمول بها في ضمن المبادرة . لافتة الى انه تم تقديم دعم من الاتحاد الاوروبي لتسهيل المناولة (نقل الحاوية) من خلال الرافعة الشوكية.

وقالت الوزارة أن ذلك يأتي تتويجاً للجهود التي تبذلها الحكومة الفلسطينية والاتحاد الأوروبي لتسهيل التجارة الفلسطينية عبر الحدود مع وعبر الأردن، حيث بدأ العمل بالمبادرة التجريبية لشحن البضائع بالحاويات سعة 40 قدم ، بداية شهر آب الجاري وتستمر لثلاثة أشهر على أن تخضع لاحقاً لتقيم واتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق أفضل النتائح.

واوضحت الوزارة انه وبموجب المبادرة سيتم صرف دعم جزئي مقطوع قدره 1500 دولار أمريكي تقدمه الحكومة البريطانية للتجار عند قبول مستندات الشحن.

بدوره أكد الاتحاد الأوروبي التزامه بتعزيز التجارة الفلسطينية، والانخراط مع جميع الأطراف في اتخاذ تدابير التسهيل ، وإزالة القيود، والاستثمار في البنية التحتية، وبالتالي تحسين الظروف الاقتصادية العامة ومستويات المعيشة للفلسطينيين.

ورحب الاتحاد بالشحنة الأولى من حاوية 40 قدما عبر معبر الكرامة ، مشيرا الى ان شحن الحاويات الكبيرة هو الخطوة التالية نحو تسهيل التجارة على الحدود مع الأردن، مما يساعد على توفير الوقت والمال للتجار وتحسين ايرادات الحكومة الفلسطينية، مؤكدا على ان تمويله لمعدات جديدة على المعبر ساهم في استيراد هذا النوع من الشحنات كون هذه المعدات تستخدم لرفع الحاويات الكبيرة ، معرباً عن أمله في أن تستفيد العديد من الشركات الأخرى من آلية الشحن هذه.

وبينت وزارة المالية ان هذة المبادرة التجريبية هامة وخطوة في الاتجاه الصحيح، مشيرة الى انه يمكن البناء عليها للوصول الى وجود فلسطيني على المعابر التجارية ، داعية التجار الفلسطينيين لاستخدام هذه المبادرة مؤكدة استعداد الجمارك الفلسطينية لاستلام مهامها وتسهيل كافة العقبات امام التجار.
من جانبها أكدت الإدارة العامة للمعابر على استمرار جهودها في تطوير البنية التحتية للمعابر وأثرها في تسهيل وتحسين مرور البضائع على معبر الكرامة مما يساهم في تسهيل وتخفيف المعاناة على التجار الفلسطينيين.