الجمعة: 30/09/2022

استطلاع: الاستعصاء السياسي في إسرائيل يراوح مكانه قبيل الانتخابات

نشر بتاريخ: 19/08/2022 ( آخر تحديث: 19/08/2022 الساعة: 18:47 )
استطلاع: الاستعصاء السياسي في إسرائيل يراوح مكانه قبيل الانتخابات

تل أبيب- معا- أظهر استطلاع حديث للرأي العام، أن الاستعصاء السياسي في إسرائيل، ما زال يراوح مكانه، حيث لن يتمكن أي حزب سياسي من تشكيل حكومة.
وجاء الاستطلاع الذي نشرته صحيفة "معاريف"، الجمعة، قبل 74 يوم من الانتخابات المبكرة المقررة في 1 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
والانتخابات القادمة هي الخامسة في غضون أقل من 4 سنوات.
ووفقا للاستطلاع، تحصُل كتلة رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو على 59 مقعدا بمقابل 43 لكتلة رئيس الوزراء الحالي يائير لابيد، و12 لكتلة وزير الدفاع بيني غانتس، و6 للقائمة المشتركة (العربية) التي لا تدعم أي من المرشحين.
ويشترط القانون الإسرائيلي، حصول الحكومة على ثقة 61 على الأقل من أعضاء الكنيست الـ 120.
واستنادا إلى الاستطلاع يحصل "الليكود" اليميني برئاسة نتنياهو على 32 مقعدا، وحزب "هناك مستقبل" الوسطي برئاسة لابيد على 25 مقعدا و"المعسكر الوطني"، (وسط يمين) برئاسة غانتس، على 12 مقعدا.
وحصل حزب "شاس" اليميني على 8 مقاعد، و"السلطة اليهودية" اليميني برئاسة إيتمار بن غفير على 7 مقاعد، و"يهودوت هتوراه" اليميني على 7 مقاعد، والقائمة المشتركة على 6 مقاعد، وحزب "الصهيونية الدينية" اليميني برئاسة بتسلئيل سموتريتش على 5 مقاعد.
ويحصل حزب "العمل" الوسطي على 5 مقاعد وحزب "إسرائيل بيتنا" اليميني على 5 مقاعد، وحزب "ميرتس" اليساري على 4 مقاعد والقائمة العربية الموحدة برئاسة منصور عباس على 4 مقاعد.
ويختفي من قائمة القوى الفائزة، حزب "يمينا" الذي كان يرأسه رئيس الوزراء السابق نفتالي بينيت.
وبعيد قرار بينيت اعتزال الحياة السياسية، شكّلت شريكته في الحزب، وزيرة الداخلية إياليت شاكيد حزبا جديدا هو "الروح الصهيونية" الذي لا ينجح في تخطي نسبة الحسم للتمثيل بالكنيست.
وعلى ذلك، تَحصُل كتلة نتنياهو (الليكود والأحزاب المتحالفة معه) على 59 مقاعدا، والكتل المعارضة له على 55 مقعدا فيما تحصل القائمة المشتركة، وهي تحالف 3 أحزاب عربية، على 6 مقاعد، ولكنها ترفض الانضمام إلى أي من المعسكرين.
والنتائج هي ذاتها التي أشارت اليها استطلاعات رأي عام، في الأسابيع الأخيرة.
وأشارت "معاريف" إلى أن الاستطلاع أجري لصالحها، من قبل معهد "بانيل فور أول (Panel4all)" (غير حكومي) على عينة من 737 شخصا وكانت نسبة الخطأ 4.2%.