الجمعة: 07/10/2022

إصدار رواية "حكاية جدار" للأسير ناصر أبو سرور

نشر بتاريخ: 11/09/2022 ( آخر تحديث: 11/09/2022 الساعة: 13:35 )
إصدار رواية "حكاية جدار" للأسير ناصر أبو سرور





رام الله- معا- صدرت رواية "حكاية جدار" للأسير الفلسطيني ناصر أبو سرور عن دار الآداب للنشر والتوزيع في بيروت، والتي رشّحتها دار الآداب لجائزة البوكر للرواية العربية لعام 2023، وجاءت الرواية في 343 صفحة من القطع المتوسط، أهداها المؤلف إلى والدته الحاجة مزيونة.
وذكرت المكتبة الوطنيّة الفلسطينيّة أنّه تمّ توقيع عقد ترجمة للرّواية من قبل دار الآداب مع دار other press، في نيويورك لترجمتها لثلاث لغات في المرحلة الأولى، وللغات أخرى في المرحلة القادمة، ومدة العقد عشر سنوات، وتعتبر هذه المرة الأولى التي ترشح فيها رواية لأسير فلسطيني لجائزة البوكر للرواية العربية.
وقال رئيس المكتبة الوطنية الفلسطينية ووزير الأسرى السابق عيسى قراقع أن رواية حكاية جدار إبداع ثقافي مميز يضاف إلى إبداعات الحرية والتحرر التي يسطّرها الأسرى داخل السجون فكراً ومعرفة ومقاومة من أجل الحياة والمستقبل والانعتاق من الظلم والقيود والاضطهاد.
واستهل كاتب الرواية الأسير أبو سرور روايته قائلاً: "أنا صوت الجدار وهكذا قرر أن يتكلم، إنها كتابة السجن بكل ما فيها من اضطراب وتوعك وتخبط، ولم تولد هذه الكتابة خلال حديث مسائي في أحد مقاهي المثقفين حول مائدة تعج بالمشاريب والأخبار، بل ولدت من رحم جدار اسمنتي حتى أنها تكاد تخدش، إنها كتابة مطعمة بالحديد الصلب والاسمنت".
وقال أبو سرور: "كنت ملتزماً بما أملاه عليّ وحسب قوانين تخصه وحده، كتبت بلا معالجات لغوية سوى تلك التي عانى منها الجدار وأصرّ على تدويرها، وكتبت لأن القراءة في زمن الشحّ صارت فعلاً جباناً، أتمنى لكَ، لكِ، قراءة وعرة."
والأسير ناصر أبو سرور، سكان مخيم عايدة قضاء بيت لحم، ينحدر من قرية بيت نتيف المهجرة، من مواليد 16 تشرين الثاني 1969، واعتقلته قوّات الاحتلال الإسرائيلي في الرابع من كانون الثاني 1993، وحكم عليه بالسجن مدى الحياة، ورفضت سلطات الاحتلال الإفراج عنه ضمن صفقات التبادل والاتفاقيات التي أبرمت بعد اعتقاله.
وحصل خلال فترة اعتقاله على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية وشهادة الماجستير في ذات التخصص، وشارك في كافة معارك وإضرابات الحركة الأسيرة، وصدر له ديوان شعر بعنوان: عن السجن وأشياء أخرى.