الإثنين: 03/10/2022

بيان للمؤسسة الامنية- تجدد الاشتباكات في نابلس

نشر بتاريخ: 20/09/2022 ( آخر تحديث: 20/09/2022 الساعة: 17:11 )
بيان للمؤسسة الامنية- تجدد الاشتباكات في نابلس

نابلس- معا- تجددت الاشتباكات في مدينة نابلس عقب اعتقال الأجهزة الأمنية للمطاردين مصعب اشتية وعميد طبيلة أمس.

ويعقد حاليا اجتماع أمني من أجل احتواء الأوضاع، والحوار ما زال مستمرا من أجل الافراج عن المطاردين.

وكانت أغلقت المؤسسات العامة والخاصة والتعليمية في المدينة أبوابها بسبب الأحداث.

وكانت اندلعت اشتباكات مسلحة صباحا أسفرت عن مقتل مواطن وإصابة آخر بجروح خطيرة.

المؤسسة الأمنية الفلسطينية: وفاة المواطن فراس يعيش جاءت نتيجة إصابة لم تحدد طبيعتها بعد

بدورها، أكدت المؤسسة الأمنية، على لسان الناطق الرسمي باسمها، اللواء طلال دويكات، أن وفاة المواطن فراس يعيش، جاءت نتيجة إصابة لم تحدد طبيعتها بعد، ونحن بانتظار التقرير الطبي لها والتي أودت بحياته في مكان لم يكن يتواجد فيه أي من عناصر الأمن، وهناك إفادات لشهود عيان تواجدوا في منطقة الحادث المؤسف تؤكد صحة هذه الرواية.

وتابع: "اليوم ونحن أحوج ما نكون الى رص الصفوف وعدم الانجرار خلف بعض الأجندات المغرضة فإننا نؤكد على حرمة الدم الفلسطيني، ونشير أيضاً الى ان قرار التحفظ على المواطنين مصعب اشتية وعميد طبيلة جاء لأسباب ودواع موجودة لدى المؤسسة الأمنية سيتم الإفصاح عنها لاحقاً، وان المذكورين لم ولن يتعرضا لأي مساس بهما وسمح لمؤسسات حقوق الإنسان بزيارتهما فوراً".

وقررت لجنة المؤسسات والفصائل عقب انتهاء اجتماعهم في نابلس: إلى الافراج عن مصعب اشتية، وتجريم الاعتقال السياسي، واعتبرت المواطن فراس يعيش شهيدا.






كما اعلنت اللجنة تأجيل مهرجان التسوق الذي كان مقررا غدا.

كما دعت مجموعات "عرين الأسود" في بيان صحفياهالي نابلس إلى إشعال الإطارات وإغلاق الشوارع عند الساعة الثالثة عصرا لتكون رسالة واضحة على الالتفاف حولالمقاومة والمطاردين ورفض سياسة الإعتقال السياسي".
واكدت في بيانها "انالنفير العام سيستمرحتى تحقيق مطالبنا بالإفراج عن مصعب شتية وعميد طبيلة".