الجمعة: 07/10/2022

ساعة مساءلة يناقش واقع المؤسسات التي تم إتباعها للرئيس

نشر بتاريخ: 20/09/2022 ( آخر تحديث: 20/09/2022 الساعة: 18:33 )
ساعة مساءلة يناقش واقع المؤسسات التي تم إتباعها للرئيس


معا- ناقش برنامج ساعة مساءلة الذي يبث عبر شاشة معا وبالتعاون مع ائتلاف أمان واقع المؤسسات التي تم إتباعها للرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وأشار المشاركون في الحلقة إلى أن غياب المجلس التشريعي قد أثر سلباً على عمل المؤسسات الرقابة كديوان الرقابة المالية والادارية وعلى أداء الحكومة، حيث انه لا توجد لدى الديوان أي سلطة علاجية أو عقابية حتى لو تمكن من اكتشاف التجاوزات، لأنه وفق النصوص القانونية هو بمثابة جهة تقوم بتقديم التوصيات ورفعها إلى المجلس التشريعي، والأخير هو من يقوم بمتابعة هذه التوصيات من خلال وسائله التي كفلها القانون.
وشارك بالحلقة كل من علاء لحلوح معد تقرير "واقع المساءلة على المؤسسات التي تم اتباعها للرئيس الفلسطيني"، والباحث الرئيسي في ائتلاف أمان جهاد حرب، وجفال جفال مدير عام ديوان الرقابة المالية والادارية.
واستعرض الباحث لحلوح سياق التقرير وواقع حوالي ٣٨ مؤسسة وجهة تم إتباعها للرئيس.
كما وأوضح الباحث حرب تبعات إتباع هذه المؤسسات الى الرئاسة وواقعها في ظل غياب المتابعة والرقابة.
وكان عقد الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة (أمان) مؤخرا جلسة نقاش مسودة تقرير "واقع المساءلة على المؤسسات التي تم اتباعها للرئيس الفلسطيني"، وذلك بمشاركة ديوان الرقابة المالية والإدارية والامانة العامة لمجلس الوزراء وممثلين عن مؤسسات تتبع للرئيس، وعدد من مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الإعلامية.
ويهدف التقرير إلى تقديم توصيات عملية لصناع القرار لتعزيز فاعلية منظومة المساءلة على أداء هذه المؤسسات العامة، من خلال فحص آليات وأدوات المساءلة لمسؤوليها.
تقديم الاعلامية رنا أبوفرحة