السبت: 26/11/2022

عشية انعقاد مؤتمر المانحين: أبو هولي يدعو لوضع استراتيجية موحدة لدعم "الأونروا"

نشر بتاريخ: 21/09/2022 ( آخر تحديث: 21/09/2022 الساعة: 12:44 )
عشية انعقاد مؤتمر المانحين: أبو هولي يدعو لوضع استراتيجية موحدة لدعم "الأونروا"

رام الله - معا- دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي، الدول المانحة، إلى الخروج باستراتيجية موحدة لدعم لوكالة الغوث الدولية "اونروا" تساهم في حل أزمتها المالية المزمنة، وفي ايجاد آلية لتأمين دعم متعدد السنوات يحقق الاستقرار المالي في ميزانيتها بما يضمن استدامة خدماتها.

وأوضح أبو هولي في بيان صحفي اليوم الأربعاء، بالتزامن مع مؤتمر المانحين الذي سيعقد على المستوى الوزاري في نيويورك يوم غد الخميس، أن على جدول أعمال مؤتمر المانحين مناقشة تخصيص مساهمات ثابتة للأونروا سواء من الأمم المتحدة أو من المانحين التقليديين، إضافة الى المساهمات الطوعية.

وأعرب عن أمله بأن تعلن الدول المانحة الرئيسية تخصيص مساهمات ثابتة لدعم ميزانية الاونروا الاعتيادية للأعوام القادمة المعززة باستراتيجية عملها للأعوام 2023 – 2028، التي ستقدم بصيغتها النهائية في اجتماع المانحين.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتريش، إلى رفع قيمة المساهمة المالية المخصصة من الأمم المتحدة للأونروا بالحد الذي يغطي أية عجز مالي متوقع في ميزانيتها في السنوات القادمة.

وأشار الى أن مؤتمر المانحين ليس مؤتمر تعهدات كالذي عقد في حزيران الماضي، لافتاً الى أن المؤتمر سيأخذ الصبغة الحوارية للمناقشة بشكل معمق للأزمة المالية المزمنة التي تعاني من الأونروا، وسبل معالجتها للخروج بميزانية مستدامة تغطي احتياجات اللاجئين الفلسطينيين.

وأكد على أن أهمية المؤتمر تكمن بأنه سيعقد على مستوى وزراء الخارجية للدول المانحة والدول الأعضاء في الأمم المتحدة بمشاركة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتريش، مما يعطي دعماً سياسياً كبيراً وقوياً للأونروا.

وأشار أبو هولي الى ان الرئيس محمود عباس يقود حراكاً سياسيا على أعلى المستويات على هامش اجتماعات الدورة (77) للجمعية العامة للأمم المتحدة لدعم الحقوق الفلسطينية غير القابلة للتصرف، ودعم الاونروا مالياً وسياسياً من خلال التصويت على تجديد تفويضها لثلاث سنوات جدد.

وحذر أبو هولي من استمرار الأزمة المالية للأونروا على الخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين، وانعكاسها على استقرار المنطقة في ظل غياب الحل السياسي لقضيتهم والانهيار الاقتصادي التي تعاني منه بعض الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين.

وأكد أنه يجب عدم المساس بحقوق اللاجئين الفلسطينيين، وأن وكالة الأونروا أُنشئت بناء على إرادة المجتمع الدولي لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين، إلى حين إيجاد حل عادل وشامل لقضيتهم وفق ما نصت عليه الشرعية الدولية مما يستوجب ترجمة الإرادة السياسية للمجتمع الدولي بدعم مالي مستدام.

وشكر أبو هولي المملكة الأردنية الهامشية ومملكة السويد على استضافتهما للمؤتمر مثمناً جهودهما في حشد الدعم للأونروا للخروج من أزمتها المالية.