السبت: 03/12/2022

صور- "توك توك" الحاجة الستينية نفيسة خويص يعود لخدمة رواد الأقصى

نشر بتاريخ: 01/10/2022 ( آخر تحديث: 01/10/2022 الساعة: 18:27 )
صور- "توك توك" الحاجة الستينية نفيسة خويص يعود لخدمة رواد الأقصى

القدس- تقرير معا- بإبتسامتها المعهودة ونشاطها الدائم، عادت الحاجة المقدسية الستينية نفيسة خويص لتتنقل بمركباتها الكهربائية "توك توك"، تذهب بها للصلاة على أبواب الأقصى وتنقل من يرغب بالصلاة ممن تجدهم في طريقها إلى المسجد، وذلك بعد حرمانها من ذلك منذ شهر شباط العام الجاري.

متوشحة الكوفية الفلسطينية تقول الحاجة نفيسة :"أنا كتير مبسوطة، من أسبوع رجعت أنزل أصلي كل فرض على أبواب الأقصى، لأني مبعدة حتى نهاية العام الجاري".

وتضيف :"أحرص أن أكون في محيط الأقصى قبل موعد الصلاة لنقل المصلين خاصة من كبار السن إلى أبوابه، وبشكل خاص عند "طلوع طريق باب الأسباط".

وقالت :"أكرمني الله بأني عدت لقيادة "توك توك"، ليس فقط من أجلي، بل من أجل المصلين الوافدين إلى المسجد، أنا بدي راحة كل شخص يأتي للصلاة في الأقصى، كبار السن والمرضى والأطفال... التوك توك لخدمة المصلين".

ورغم انها تعيش على مرمى حجر من الأقصى، في قرية جبل الزيتون، لكن الطريق للوصول إليه بحاجة لجهد ووقت، وقالت :"بدون التوك توك، اضطر أن أمشي حوالي ساعة للوصول إلى الأقصى، لأن الطريق طلوع ونزول صعب".

وخلال جولة الحاجة نفسية على التوك توك، كانت تلوح بيدها لكل من هنأها بعودة "التوك توك" بعد غياب عنه لمدة 7 أشهر، تقف كلما رأت أحدا لتسأله إن كان بحاجة لمساعدة لنقله أو مساعدته في حمل حاجته.

ولم تخفي الحاجة نفيسة امتعاضها من قرار سلطات الاحتلال بتحديد عدد الركاب في مركبتها التوك توك، وأوضحت :"منذ شهر شباط الماضي سحبت رخصة قيادتي وفرضت علي مخالفة مالية، وخلال الأشهر الماضية عقدت جلسات للمحكمة، حتى صدر الحكم النهائي بإمكانية قيادة التوك توك من جديد، ولكن بشرط أن يكون بمقعد واحد فقط بجانب السائق، وليس بعدة كراسي كالسابق".

وقالت:" التوك توك الأول، كانت أنقل فيه أكثر من 6 أشخاص، أما اليوم فواحد فقط، ولكن ذلك لا يهمني المهم أني سأحرص على نقل المصلين إلى الأقصى."

وقالت :"يريد الاحتلال ان يمنع بكل الوسائل تسهل الوصول الى الأقصى، ولو ما في "توك توك" الحجة نفسية الناس دائما بتروح تصلي بالأقصى، الاحتلال يتحجج للتضيق علينا".

وتُمنع الحاجة نفيسة خويص من الدخول إلى المسجد الأقصى، بعد قرار صدر في شهر حزيران الماضي ولغاية 6 أشهر وقالت :"إبعاد تلو الآخر، تهديد دائم واعتداءات ونحن على عتبات المسجد، الاحتلال يحاول أن يبعدنا عنه بكافة الطرق، ولكننا نحن أصحاب الحق وأصحاب هذا المسجد ولن نتركه".

وأضافت :"رغم قساوة قرار الإبعاد عن الأقصى، نستمر في الرباط على أبوابه وفي أقرب نقطة تؤدي إليه.. نحن ندخل للأقصى للصلاة والتعبد فقط، وأرواحنا معلقة في مسجدنا.