البرغوثي: المبادرة الوطنية تدفع من اجل تشكيل حكومة وحدة وطنية

نشر بتاريخ: 12/03/2006 ( آخر تحديث: 12/03/2006 الساعة: 07:11 )
بيت لحم - معا - قال النائب الدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة الوطنية ورئيس ائتلاف فلسطين المستقلة انه يدفع باتجاه تشكيل حكومة وحدة وطنية " ، لصالح كافة القوي الفلسطينية ، من اجل تغيير الحكم الواحد معتبرا أن حركة حماس لديها الحكمة في تشكيل الحكومة ومن مصلحة الجميع الإصلاح الجذري الشامل وهذا اسما ما يتطلع إلية الشعب الفلسطيني ،مؤكدا أنه تلقى كتابا خطيا من حركة حماس يدعوه للمشاركة في الحكومة التي ستشكلها حماس , وأوضح أن هذا الكتاب قيد البحث في الوقت الحالي .

وأضاف البرغوثي نحن لا نريد أن نعيش في مرحلة استقطاب بين طرفين تؤدي بالنهاية إلى إيذاء الشعب الفلسطيني " .وشدد البرغوثي على أن الفكرة التي نشأت على أساسها المبادرة الوطنية الفلسطينية هي فكرة قيادة وطنية موحدة .

وفيما يخص موضوع المقاومة أكد البرغوثي أن هناك إجماعا على نقطتين , الأولى أن الشعب الفلسطيني من حقه المقاومة بكل الأشكال , والثانية أن هناك إجماعا على التهدئة ووقف الأعمال العسكرية واستمرار النضال الشعبي الجماهيري السلمي , معتبرا أن هذا النوع من أنواع المقاومة هو الذي سيكون له المستقبل إذ لا يمنع الشعب الفلسطيني أن يدافع عن نفسه في حالة تعرضه للعدوان .

وبالنسبة للمعونات الأوربية للشعب الفلسطيني أوضح البرغوثي أنه لا يوجد تماثل في آراء الجميع حول هذه النقطة , مؤكدا أن جهدا كبيرا بذل لإيصال رسالة للجهات المانحة مفادها أن فرض عقوبات على الشعب الفلسطيني سيفضي إلى نتيجة خطيرة جدا , مدللا على ما يقول بأن كثير من مواقف الدول الأوربية تغيرت بهذا الخصوص في الفترة الأخيرة وتراجعت عن تصريحاتها بأنها ستقطع المعونات عن الشعب الفلسطيني .وأوضح البرغوثي أن موقف المبادرة وفلسطين المستقلة من المشاركة في الحكومة لم يحسم بعد, وما زال قيد البحث في هيئات المبادرة الوطنية وائتلاف فلسطين المستقلة, مشدداً على أن هذا الموقف يعتمد على دراسة البرنامج الخطي للحكومة, وكذلك على مدى التجاوب مع تحقيق أوسع وحدة وطنية في إطار حكومة ائتلاف.

وقال البرغوثي:" إننا نرى أن أفضل وسيلة لإفشال المخططات الإسرائيلية التي تستهدف تكريس الاحتلال والضم العنصري هو تشكيل حكومة ائتلاف وطني وبلورة قيادة وطنية موحدة حتى لا تعيق الخلافات الفلسطينية الداخلية القدرة على التصدي لمشروع اولمرت الإسرائيلي والذي يتنكر لقرارات الشرعية الدولية وحق الفلسطينيين في الحرية والاستقلال وتقرير المصير".

وأضاف البرغوثي أن حجم التحديات التي يواجهها الشعب الفلسطيني وأخطرها ضم القدس وفصل قطاع غزة بالكامل عن سائر فلسطين ومصادرة حوالي نصف أراضي الضفة الغربية, تقتضي توحيد كل الجهود وانتهاج سياسة ذكية في تعاطيها مع العام وحازمة في تمسكها بالحقوق الوطنية وواضحة مع شعبها في إدارة الصراع.

وأضاف البرغوثي انه تقدم بأول مشروع جديد وهو قانون إنشاء صندوق وطني للطلبة للتعليم الجامعي حيث يساعد علي حل مشكلة الرسوم في الجامعات والمعاهد الفلسطينية في الجلسة الأولي من جلسات المجلس التشريعي الفلسطيني.