الجمعة: 27/01/2023 بتوقيت القدس الشريف
خبر عاجل
الهلال الاحمر : نقل ٣ اصابات برصاص مستوطن في وضع مسقر من بيتا إلى مشفى رفيديا
مصادر عبرية: نتنياهو سيعقد اجتماعا مع وزير الجيش وقادة الأمن لتقييم الوضع
مصادر عبرية: ارتفاع عدد القتلى الاسرائيليين في عملية القدس الى 8
نجمة داوود تعلن 5 قتلى وعدد من الإصابات الخطيرة في عملية شمال القدس
6 إصابات منها 4 خطيرة في عملية استهدفت كنيس يهودي بالقدس
سماع دوي إطلاق نار في مستوطنة "النبي يعقوب" شمال القدس

وفد دبلوماسي أجنبي يطلع على آثار الحصار الإسرائيلي على نابلس

نشر بتاريخ: 26/10/2022 ( آخر تحديث: 26/10/2022 الساعة: 21:16 )
وفد دبلوماسي أجنبي يطلع على آثار الحصار الإسرائيلي على نابلس

نابلس- معا- أطلعت وزارة الخارجية الفلسطينية، ومحافظة نابلس، الأربعاء، عددًا من السفراء والقناصل الأجانب، على الأوضاع في مدينة نابلس، جرّاء الحصار الإسرائيلي المفروض عليها لليوم الـ16 على التوالي.



جاء ذلك خلال اجتماع ضمّ 17 ممثلًا وسفيرًا لدول أجنبية، بينهم القنصل التركي في القدس أحمد رضا ديميرار، بدعوة من الخارجية الفلسطينية.
وزار الوفد الدبلوماسي البلدة القديمة في نابلس، واطلع على الدمار الذي خلّفته العملية العسكرية ليل الإثنين/ الثلاثاء، وعددًا من مداخل المدينة المغلقة بالحواجز العسكرية والسواتر الترابية.
وقال محافظ نابلس، إبراهيم رمضان في كلمة أمام الوفد، إن "نابلس تعيش تحت حصار إسرائيلي يخنق كافة مناحي الحياة".
وأضاف: "شعبنا يحلم بدولة مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية منذ اتفاق أوسلو عام 1993، وها نحن بعد 20 عامًا، تشاهدون تصاعدًا في البناء الاستيطاني والمزيد من الاستيلاء على الأراضي وانتهاكات كثيرة تقوّض حلم الدولة".
وتابع: نحن بحاجتكم لمساعدتنا من أجل العيش بسلام".
وأطلع رمضان، الوفد على الانتهاكات الإسرائيلية، وآثار الحصار المفروض على المدينة.
وفي حديث لوكالة الأناضول على هامش الزيارة، قال ديميرار: "نحن هنا اليوم للتعبير عن تضامننا ودعمنا للشعب الفلسطيني وسكان مدينة نابلس".
وأضاف: "بوجودنا هنا نهدف إلى تسليط الضوء على هذه المشكلة وجذب المزيد من الانتباه في العالم. هذا الحصار لا يناسب إنسانيتنا، وما يجري عقاب جماعي لا يمكن القبول به".
والثلاثاء، قتل 5 فلسطينيين وأصيب 20 آخرون في نابلس، خلال عملية عسكرية نفذها الجيش الإسرائيلي استهدفت نشطاء مجموعة "عرين الأسود" المسلحة، التي تتخذ من البلدة القديمة مقرًّا لها.
ومنذ 12 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، تعيش نابلس ومخيماتها تحت حصار مشدد، فرضه الجيش الإسرائيلي إثر مقتل أحد جنوده برصاص مجموعة "عرين الأسود"، ردًا على اعتداءات الجيش والمستوطنين المتواصلة بحق الفلسطينيين.