الأربعاء: 07/12/2022

ماذا عقبت الشعبية والجهاد على عودة نتنياهو؟

نشر بتاريخ: 06/11/2022 ( آخر تحديث: 06/11/2022 الساعة: 16:23 )
ماذا عقبت الشعبية والجهاد على عودة نتنياهو؟

غزة- معا- أجمعت الجبهة الشعبية وحركة الجهاد الإسلامي على أن إمكانية عودة بنيامين نتنياهو لتولي رئاسة الحكومة الإسرائيلية يعكس تحديات إضافية على الفلسطينيين بشكل عام وعلى فصائل المقاومة بشكل خاص.
ورأى هاني الثوابتة عضو اللجنة المركزية في الجبهة الشعبية، إن عودة نتنياهو إلى الحكم يعكس اتجاهات المجتمع الإسرائيلي الذي يتضح أن يتجه نحو العنصرية والفاشية استمراراً لسياسة اليمين المتطرف الأكثر تشددا وعنصرية وهذا يؤشر باستمرار العدوان على الاراضي الفلسطينية.
وأوضح الثوابتة في تصريح خاص لمعا، أن سياسة نتنياهو وبن غفير هي سياسة عدوانية على مدار كل السنوات الماضية، وأن هذا النهج هو السائد في المشهد الإسرائيلي .
وطالب الثوابتة بتوحيد جميع مكونات المجتمع الفلسطيني للتصدي لهذا النهج الفاشي والعنصري الذي سيكون له انعكاسات على كل الساحة الفلسطينية.
الجهاد الإسلامي
وبدوره، قال الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي طارق سلمي، أن حركته لا تفرق بين الأحزاب الإسرائيلية وأن لديها هدف استراتيجي وهو اقتلاع الاحتلال.
وأشار في تصريح لمعا إلى أن هذه النتائج تعكس الوجه الحقيقي للسادية والإجرام الإسرائيلي في التطرف والعدوان ضد الشعب الفلسطيني.
وأكد سلمي أن الشعب الفلسطيني سيواجه الاحتلال الإسرائيلي حتى تحرير الأرض واستعادة الحقوق الفلسطينية المغتصبة، وأن هذه النتائج تؤكد زيادة العنف على غزة والانتهاكات ضد المقدسات والاقتحامات المستمرة للضفة الفلسطينية .
وبين أن الجهاد لن تتردد بالقيام بواجباتها تجاه الاحتلال وهو من يتحمل المسؤولية الكاملة عن ذلك .