الخميس: 09/02/2023 بتوقيت القدس الشريف

السفير يوضح- ماذا يعني التحديث الصيني النمط لفلسطين؟

نشر بتاريخ: 08/11/2022 ( آخر تحديث: 08/11/2022 الساعة: 13:37 )
السفير يوضح- ماذا يعني التحديث الصيني النمط لفلسطين؟

رام الله- معا-اجرى مدير مكتب جمهورية الصين الشعبية لدى دولة فلسطين "قوه وي" مقابلة، تطرق من خلالها الى دعم بلاده لفلسطين وكذلك التجربة الصينية في القضاء على الفقر .

وهذا نص المقابلة:

1، ما هو التحديث الصيني النمط؟ وما هي خصائصه؟

أشار التقرير المقدم إلى المؤتمر الوطني العشرين للحزب الشيوعي الصيني إلى أن التحديث الصيني النمط هو التحديث الاشتراكي تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني، فهو يتسم بالصفات المشتركة للتحديث في مختلف البلدان، ويتميز على وجه الخصوص بالخصائص الصينية القائمة على ظروف الصين الواقعية.

التحديث الصيني النمط هو تحديث يغطي حجما سكانيا هائلا. وبعد دخول 1.4 مليار ونيف من سكان الصين بأسرهم في المجتمع الحديث، سيتجاوز حجمه السكاني مجموع تعداد سكان البلدان المتطورة حاليا.

التحديث الصيني النمط هو تحديث يتمتع فيه أبناء الشعب كافة برخاء مشترك. وتعمل الصين على تركيز الجهود على حماية ودفع العدالة والإنصاف الاجتماعيين، والإسراع بتحقيق الرخاء المشترك لجميع أبناء الشعب، للحيلولة بحزم دون اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء.

التحديث الصيني النمط هو تحديث يحقق التوافق بين الحضارتين المادية والمعنوية. وتواصل الصين توطيد الأساس المادي للتحديث وتحسين الظروف المادية للحياة السعيدة لأبناء الشعب، كما ستعمل بقوة على تطوير الثقافة المتقدمة الاشتراكية، ودفع تحقيق الوفرة الشاملة ماديا والتطور الشامل بشريا.

التحديث الصيني النمط هو تحديث يتعايش فيه الإنسان والطبيعة بانسجام ووئام. تواظب الصين على التنمية المستدامة، وتحمي الطبيعة والبيئة الإيكولوجية على غرار حماية الأعين، وتسلك طريق التنمية المتحضرة المتميزة بنمو الإنتاج ورخاء المعيشة وحسن البيئة الإيكولوجية بثبات لا يتزعزع.

التحديث الصيني النمط هو تحديث يسلك طريق التنمية السلمية. لن تسلك الصين ذلك الطريق القديم الذي كان بعض البلدان قد سلكه لتحقيق تحديثه عبر أساليب مثل الحرب والاستعمار والنهب. وتعتزم الصين رفع راية السلام والتنمية والتعاون والفوز المشترك عاليا، سعيا وراء التنمية الذاتية من خلال حماية السلام والتنمية في العالم بحزم، ودفع حمايتهما نحو أفضل بالتنمية الذاتية.

2، كيف يعلقون على التطورات والمنجزات للتحديث الصيني النمط في العصر الجديد؟

أشار التقرير المقدم إلى المؤتمر الوطني العشرين للحزب الشيوعي الصيني إلى أن الصين حققت طفرة تاريخية في قوتها الاقتصادية. وتوسع إجمالي الناتج المحلي الصيني بمتوسط معدل نمو سنوي 6.6% من عام 2013 إلى عام 2021، وهو ما يتجاوز وتيرة النمو الذي بلغت نسبته 2.6% للاقتصاد العالمي و3.7% للاقتصادات النامية، حيث تصدر ركب الاقتصادات الرئيسية في العالم. وفي ظل الآثار الخطيرة التي تسببها جائحة كوفيد-19، سجل إجمالي الناتج المحلي الصيني نمواً نسبتها 2.2% في عام 2020، وبرزت الصين باعتبارها الاقتصاد الرئيسي الوحيد الذي حقق نموا إيجابيا.

وبلغ إجمالي الناتج المحلي الصيني 114.4 تريليون يوان صيني في عام 2021، بزيادة 1.8 مرة عما كان عليه في عام 2012 بالأسعار الثابتة. وبلغ معدل نصيب الفرد من ناتجها المحلي الإجمالي 80976 يوان صيني في عام 2021، وهو يساوي 12551 دولار أمريكي بمتوسط أسعار الصرف السنوي، وتجاوز 10000 دولار أمريكي لثلاث سنوات متتالية.

وشكلت نسبة إجمالي الناتج المحلي الصيني 18.5% من الاقتصاد العالمي في عام 2021 بزيادة 7.2% عما كان عليه في عام 2012. وتعد الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وأكبر دولة صناعية وأكبر تاجر للسلع، وتربعت الصين بثبات على المركز الأول في العالم من حيث إجمالي إنتاج الحبوب وحجم قطاع التصنيع واحتياطي النقد الأجنبي، وتبوأت الصين المركز الثاني عالميا في تجارة الخدمات وجذب الاستثمار وحجم سوق الاستهلاك المحلي، وتمتلك الصين أكبر فئة متوسطة الدخل وأكثرها نموًا في العالم.

3، كيف يؤثر التحديث الصيني النمط على العالم؟

فى السنوات الأخيرة، تشكل جائحة القرن تأثيرا بعيد المدى، ويتصاعد الاتجاه الفكري المعاكس للعولمة، وتتعاظم الأحادية والحمائية على نحو جلي، ويفتقر التعافي الاقتصادي العالمي إلى الزخم المطلوب، ويتكرر حدوث النزاعات المحلية والاضطرابات في بعض المناطق، وتتفاقم المشاكل العالمية، بحيث دخل العالم إلى مرحلة جديدة من الاضطراب والتغيير. وأشار التقرير المقدم إلى المؤتمر الوطني العشرين للحزب الشيوعي الصيني إلى أن التحديث الصيني النمط وفر خيارا جديدا للبشرية في تحقيق التحديث، ويستعد الحزب الشيوعي الصيني والشعب الصيني لرفد حل المشاكل المشتركة التي تواجه البشرية بمزيد أفضل من الحكمة الصينية والحلول الصينية والقوة الصينية.

طرحت الصين مبادرة التنمية العالمية ومبادرة الأمن العالمية، وتحفز التنمية العالية الجودة للبناء المشترك لـ"الحزام والطريق"، وتدعو إلى التمسك بمبادئ الحوار والتشاور والتشارك والتنافع والتعاون والفوز المشترك والتبادل والاستفادة المتبادلة والتنمية الخضراء والمنخفضة الكربون، وتطلق صوت البوق لإعادة التركيز على التنمية. وبلغ متوسط مساهمة الصين في النمو الاقتصادي العالمي 38.6% في الفترة ما بين عامين 2013 و2021، وهو أعلى من مساهمة مجموعة السبع مجتمعة، وأصبحت الصين قوة دافعة رئيسة للنمو العالمي. وتعمل الصين على إنشاء منظومة الانفتاح العالي المستوى على الخارج، وصيانة سلامة واستقرار سلاسل الصناعة والإمداد العالمية، قد أصبحت شريكا تجاريا رئيسيا لأكثر من 140 دولة ومنطقة.

وكسبت الصين أكبر معركة حجما للقضاء على الفقر في تاريخ البشرية، واُنتشل حوالي 100 مليون مواطن ريفي من الفقر، وحُلت مشكلة الفقر المطلق بصورة تاريخية، مما حققت أهداف الحد من الفقر الواردة في الأجندة قبل الموعد المحدد بـ10 سنوات، وتتجاوز نسبة المساهمة لها في الحد من الفقر للعالم 70%.

كما أشار الرئيس الصيني شي جينبينغ خلال كلمة افتتاح الدورة الخامسة لمعرض الصين الدولي للاستيراد في 4 تشرين الثاني الجاري إلى أن الصين تحرص على العمل مع جميع الدول على تنفيذ تعددية الأطراف الحقيقية، وبلورة توافقات أكثر حول الانفتاح، والتغلب معا على الصعوبات والتحديات التي تواجه نمو الاقتصاد العالمي، بما يفتح أفقا مشرقا جديدا للتنمية العالمية من خلال الانفتاح.

4، ماذا يعني التحديث الصيني النمط لفلسطين؟

الصين وفلسطين شريكان في التنمية والنهضة. وتدعم فلسطين وتشارك بنشاط في مبادرة "الحزام والطريق" ومبادرة التنمية العالمية ومبادرة الأمن العالمية. خلال العامين الماضيين، تم إنجاز مشروع الطرق الرابطة ومشروع المدرسة الصينية في بلدية رام الله الذين مولتهما الحكومة الصينية، وتبرعنا للمحتاجين بمستلزمات الشتاء، وساعدنا على إعادة تأهيل المنازل والآبار متعاوناً مع الجهات المعنية الفلسطينية.

في العام الجاري، تسلمت فلسطين نصف مليون جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا المصنع محليا في مصر، كإهداء صيني مصري مشترك مخصص لأبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة. وسلمت الحكومة الصينية لوكالة الأونروا 200 ألف جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، بهدف تطعيم اللاجئين الفلسطينيين في الأردن وسوريا ولبنان. وقدمت الحكومة الصينية تبرعا بقيمة مليون دولار لوكالة الأونروا من أجل تحسين سبل معيشة للاجئين الفلسطينيين ودعم تعليم أطفالهم في الضفة الغربية. وستواصل الصين تقديم ما في وسعها لدعم فلسطين في تطوير الاقتصاد وتحسين معيشة الشعب، بما يفيد الشعب الفلسطيني من خلال التحديث الصيني النمط بشكل أكثر وأفضل.