الجمعة: 27/01/2023 بتوقيت القدس الشريف

عقد المؤتمر السنوي لمشروع سيادة القانون والمساءلة طريق الحكم الرشيد

نشر بتاريخ: 22/11/2022 ( آخر تحديث: 22/11/2022 الساعة: 16:40 )
عقد المؤتمر السنوي لمشروع سيادة القانون والمساءلة طريق الحكم الرشيد

رام الله - معا - نفذ مرصد العالم العربي للديمقراطية والانتخابات المؤتمر السنوي الأول لمشروع المواطن اولا بعنوان: "سيادة القانون والمساءلة طريق الحكم الرشيد" في كل من غزة في المركز الثقافي الأرثوذكسي العربي ، وفي الضفة الغربية في مسرح معهد التنمية المستدامة في حرم جامعة القدس ابو ديس، بمشاركة ممثلين من المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني ومجموعة من المؤسسات القاعدية الشريكة من كل محافظات الوطن.

ناقش المؤتمر 4 دراسات وأوراق عمل بحثية تتمركز حول محاور: واقع سيادة القانون والعدالة الاجتماعية، مساحة المجتمع المدني والاعتراف به كشريك، واقع المشاركة المدنية في عملية المساءلة المجتمعية وحوار السياسات مع أصحاب الواجب، والتغيير السلمي والتحول الديمقراطي في فلسطين. وشارك في المؤتمر نخبة من المسئولين، والخبراء والباحثين والنشطاء من شطري الوطن.

يأتي هذا المؤتمر ضمن مشروع المواطن اولا وهو نواة برنامج يتم تنفيذه بالشراكة بين "سيفيتاس" و "جمعية الخريجات الجامعيات بقطاع غزة" و "مرصد العالم العربي للديمقراطية والانتخابات" بالضفة الغربية، وبتمويل من الاتحاد الأوروبي.

جاء هذا المؤتمر ليسلط الضوء على ما مرت به المنطقة العربية خلال ما يزيد عن عقد من الزمن بمرحلة حراك وتغيير سياسي واجتماعي على خلفية ثورات ومظاهر احتجاجية واسعة فيما بات يعرف بالربيع العربي، حيث انعكست هذه الحركات إيجاباً وسلباً على المجتمعات والدول العربية، الأمر الذي يجب ألا يلفت نظرنا بعيداً عن ضرورة الإبقاء على جوهر عملية التغيير والبناء المجتمعي فلسطينياً، لاسيما ما يحفظ ويحافظ على هويتنا وكينونتنا الفلسطينية رغم كل المتغيرات والظروف الحالكة التي تمر بها قضيتنا سواء على الصعيد الداخلي أو الإقليمي المحيط أو الدولي.

وتمر المجتمعات العربية بما فيها مجتمعنا الفلسطيني الآن باختبار حقيقي في مسيرة التحول الديمقراطي على خلفية الاستحقاقات الدستورية والسياسية والنقاش الدائر بشأنهما، بالإضافة للحوار الدائم والمتعثر باستمرار حول موضوع المصالحة والوحدة الوطنية واستحقاقاتها بما فيها ضرورة عقد الانتخابات الشاملة وتجديد الشرعيات، وعمليات الإصلاح الديمقراطي والبناء المؤسسي لهيئات دولة القانون، والحاجة الملحة التي تفرض نفسها لقيام حالة من الحوار المجتمعي المؤسسي، الفعال والشامل، لتحقيق العبور الآمن لمجتمع العدالة والحرية والمساواة، والديمقراطية التشاركية، نحو ديمقراطية متماسكة ورفاه اجتماعي.

وخلال المؤتمر تناولت الجلسة الأولى، واقع سيادة القانون والراحة المجتمعية التي عقدت في مسرح معهد التنمية المستدامة في حرم جامعة القدس – ابو ديس، حيث تحدثت الورقة الأولى عن واقع سيادة القانون والعدالة الاجتماعية للدكتورة صابرين أبو لبدة، والورقة الثانية، مساحة المجتمع المدني والاعتراف به كشريك للدكتور إياد لافي رافقهم الدكتور عبد المالك الريماوي أستاذ القانون بجامعة القدس- أبو ديس، مديرا للجلسة.

وفي الجلسة الثانية تم الحديث عن المشاركة المدنية والتغيير الاجتماعي. التي عقدت في المركز الثقافي الأرثوذكسي العربي بغزة، وقد تناولت الورقة الثالثة واقع المشاركة المدنية في عملية المساءلة المجتمعية وحوار السياسات مع أصحاب الواجب وقدمها الدكتور حسن عياش أستاذ العلوم السياسية والسياسات العامة، فيما تحدثت الورقة الرابعة عن التغير السلمي والتحول الديمقراطي في فلسطين للدكتور عبد ربه العنزي رئيس قسم العلوم السياسية بجامعة الأزهر- غزة. رافقهم الدكتور أحمد حرز الله مدير معهد التنمية المستدامة بجامعة القدس_ أبو ديس مديرا للجلسة.

وقد اوصى المشاركون في المؤتمر: بضرورة القيام بعملية اصلاح منظمة التحرير الفلسطينية والمؤسسات التابعة لها. و ضرورة اجراء الانتخابات العامة (الرئاسية والتشريعية) باعتبارها وسيلة واداة للرقابة والمساءلة. اضافة لقيام مؤسسات المجتمع المدني بمزيد من الجهود في نشر ثقافة الديموقراطية والضغط باتجاه اعادة الحياة الديموقراطية المتعطلة. واجراء الدراسات والبحوث المعمقة حول القضايا التي تم طرحها في الاوراق البحثية. مع الضغط من قبل منظمات المجتمع المدني في فلسطين بكافة الوسائل السلمية لإنهاء الانقسام، وكذلك عدم إغفال دور الشباب والنساء في كافة انتخابات منظمات المجتمع المدني، وفي التشكيلات الإدارية واللجان المختلفة. كما تم التوصية بدعم منظمات المجتمع المدني للقيام بمراكز دراسات بحثية ومراكز التفكير، وخاصة في الجامعات الفلسطينية، وقيام الجامعات الفلسطينية بدورها بالتغيير والوعي والتثقيف في هذا المجال، وان تكون المراكز مختصة في مواضيع المساءلة والمحاسبة والعدالة والشفافية وسيادة القانون الحكم الرشيد. كما تم التوصية على اهمية ان تعي السلطات الحاكمة في كل من الضفة وغزة ان التشارك والتعاون بين وزاراتها المختلفة مع منظمات المجتمع المدني، وهو الذي يدفع لتحقيق المصالح العليا للشعب الفلسطيني، سواء كانت زراعية او صحية او تعليمية أو اغاثية أو في اي مجال اخر.