السبت: 04/02/2023 بتوقيت القدس الشريف

"اسماك بين السحاب" ...اول مجموعة قصصية بالنهج الشامل لذوى الإعاقة

نشر بتاريخ: 06/12/2022 ( آخر تحديث: 06/12/2022 الساعة: 09:11 )
"اسماك بين السحاب" ...اول مجموعة قصصية بالنهج الشامل لذوى الإعاقة

غزة- معا- وقع 36 فتى وفتاة من ذوى الإعاقة ودون الإعاقة مجموعتهم القصصية " اسماك بين السحاب"، والتي أصدرت ورقيا وبطريقة برايل ورقميا أيضا لتوائم كل الأشخاص من ذوى الإعاقة في سابقة نوعية تعد الاولي بقطاع غزة .

جاء ذلك خلال حفل اطلاق ومعرض رقمي نظمه مركز بناة الغد في مقره غرب خانيونس ،بحضور ممثلي عن الوزارات والمؤسسات الاهلية والثقافية والمهتمة بحقوق الأشخاص ذوى الإعاقة ، ضمن فعاليات اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة الذي يصادف الثالث من ديسمبر من كل عام.

القصص عكسن القدرات والمهارات التي اكتسبوها المشاركون/ات خلال عدة برامج تدريبة في الكتابة الإبداعية، والرسم الرقمي، ودورات حقوقية ومناصرة ،وهدفت الي إيجاد حالة من الشمولية والتكامل في البرامج والخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الإعاقة.

وبينت ميساء سلامة منسق المشروع المراحل التي مرت بها إصدار المجموعة القصصية بداية من ورشات الدمج بين الأشخاص دون الإعاقة و ذوي الإعاقة السمعية والبصرية لكسر حاجز التواصل بين الأطفال، مرورًا بورشات التعريف بحقوق الطفل، وليس انتهاء بالتدريب على فنون الكتابة الإبداعية، وبالأخص فن القصة القصيرة، وكذلك ورشات الرسم الرقمي لتحويل المشاهد المكتوبة لمشاهد رقمية مرسومة.

وعن سبب تسمية مجموعة القصص (أسماك بين السحاب) أوضحت سلامة، أنه تم الدمج بين الأزرقين (السماء والبحر) أملاً بالحرية التي يفتقدها الأطفال في غزة المحاصرة، مردفةً أنها تأتي ضمن برنامج "حقوقي تنسج حروفي" في موسمه الرابع، الذي يهدف إلى التعبير عن حقوق الطفل من خلال الفنون التعبيرية والتي تضمنها البرنامج في مواسمه السابقة، ومنها: إصدارات شعرية، وفن القصة المصورة (الكوميكس)، وأوبريت شعري.

وقالت آمال خضير مدير مركز بناة الغد" بأنّ جمعية الثقافة والفكر الحر تحمل نهجًا أساسيًا في إشراك الأشخاص ذوي الإعاقة ودمجهم مجتمعيًا في مناحي الحياة كافة ضمن فلسفتها وخططها التنموية إيمانًا منها بمبدأ المشاركة كأساس للتنمية الفكرية".

وتضمنت المجموعة القصصية 10 قصص تناولت كل قصةٍ منها حقًا أساسيًا من الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، وهي قصص خيالية رمزية تعبر عن أحلام الأطفال والتفكير خارج الصندوق .

وعبرت ياسمين البيوك إحدى المشاركات في كتابة القصص عن فرحتها وفخرها بإنجازها هي وزميلاتها متمثلاً على الورق بين أيديهنّ، ووصفت تجربتهنّ بأنها كانت تجربة ممتعة وغنية أضافت لهنّ خبرة في مجالات الكتابة والتعليق الصوتي والرسم الرقمي، هذا بالإضافة إلى صقل شخصياتهنّ، مما ساعدهنّ الانخراط في مجالات أخرى.

شاركها القول بلال الغلبان إحدى المشاركين أيضًا في هذا العمل الذي يفخر بأنه ابن هذه المؤسسة العريقة وله إنجازات عدة طوال مدة انتسابه التي جاوزت 8 سنوات من عمره، وأكد بأنّ الورشات كان لها الدور الأساس في صقل مهاراتهم وتنميتها، واصفًا تجربته في هذا العمل بمثابة خروج من الصندوق، وهذا عززه تنوع الكادر للانخراط مع الأشخاص ذوي الإعاقة للتعرف على نظرتهم في الحياة.

وخلال الجلسة النقدية لمجموعة القصص أكد الأديب والروائي يسري الغول بأن الطفل الفلسطيني يستطيع أن يصنع من لا شيء كل شيء، وأوضح أن العمل بشكل أساسي كان قائمًا على الخيال المحض بدون أي قواعد للخروج من واقعية القصص المكررة في غزة، مشيرا الى ان القلم والريشة تحرر الوطن بجانب البندقية، واصفًا ذلك بقوله "قد يبلى الجسد ويفنى، لكن الأفكار تظل قائمة خالدة.

في حين عبرت أحلام الشاعر ممثلة عن وزارة الثقافة عن دهشتها من إنجازات الأطفال، مؤكدة بأننا أمام جهد لا تصفه أي كلمات، واختتمت حديثها بقولها بأن مجموعة القصص "أسماك بين السحاب" هي في مقدمة الكتب التي تفخر بها وزارة الثقافة أمام الوفود الخارجية.

من ناحيته عبر المهندس بهاء الحصيني مصمم فني في جمعية الثقافة والفكر الحر عن سعادته بإنجازات الأطفال ومواهبهم الفنية خلال مراحل التدريب، مؤكدًا أن الرسم الرقمي من ضمن متطلبات الواقع من أجل مواكبة التكنولوجيا والتطور الرقمي.

بينما أكد المحامي والمختص الحقوقي حمزة دردس أنه من حق الأشخاص ذوى الإعاقة ودون الإعاقة التمتع بحقوقهم ، وأشاد بجهود جمعية الثقافة والفكر الحر، مشيرًا إلى كون القصة بهذا الشكل كنموذج موحد متكامل يراعي الأشخاص من ذوي الإعاقة يدلل مدى الوعي لدى الجمعية ومصداقية نهجها، مؤكدًا بأنه ليس المهم الدمج بقدر ما هو مهم جدًا إشراك الأشخاص ذوي الإعاقة في جميع مجالات الحياة لصنع إنسان مستقل بذاته.

وخلال حديثها أكدت الأستاذة علا بدوي مسئول فني للتعليم أن القصة هي طريق للانتصار، فعندما تصنع قصتك فأنت تصنع ما تريد أن يرويه العالم عنك، مشيرة إلى أن إنجاز اليوم هو قصة بحد ذاته نسجها المشاركين بمواهبهم وإبداعاتهم.

وتخلل حفل الإطلاق عرض لفيلم التجربة الذي على لسان شخصيات القصص الخيالية من إنتاج إحدى المشاركات في كتابة القصص، وعرض مصور لعدد من القصص، بالإضافة إلى افتتاح معرض رقمي لبعض الرسومات التي تضمنتها القصص، وهي أيضًا ضمن انتاجات المشاركين خلال الورشات التدريبية، إذ لاقت هذه اللوحات إعجابًا وانبهارًا من الحضور الذين أشادوا بقدرات الأطفال ذوي الإعاقة ومواهبهم الفنية، واختتم اللقاء بتكريم الأشخاص المشاركين، والجهات القائمة والداعمة للمشروع طوال مدة تنفيذه.

"اسماك بين السحاب" ...اول مجموعة قصصية بالنهج الشامل لذوى الإعاقة