السبت: 04/02/2023 بتوقيت القدس الشريف

إقامة منتدى التعاون الإعلامي العربي الصيني 2022 في الرياض

نشر بتاريخ: 07/12/2022 ( آخر تحديث: 07/12/2022 الساعة: 10:59 )
إقامة منتدى التعاون الإعلامي العربي الصيني 2022 في الرياض

رام الله- معا- انعقد منتدى التعاون الإعلامي العربي الصيني 2022 في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية بعد ظهر يوم الاثنين، بتنظيم المنتدى من مجموعة الصين للإعلام ووزارة الإعلام السعودية، وتحت شعار "تعزيز التواصل والتعلم، والتعاون المشترك بين الصين والدول العربية".

وشارك في المنتدى أكثر من 150 ضيفا حضوريا وافتراضيا، بينهم مسؤولون حكوميون وممثلون عن مؤسسات إعلامية وخبراء وعلماء من الصين والدول العربية.

وأشار الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي، وزير التجارة ووزير الإعلام السعودي المكلف، في خطابه أن الدول العربية تعتبر الصين شريكا موثوقا به لتحقيق التنمية المشتركة في مختلف المجالات، مؤكدا على أنه يتطلع إلى أن ينتهز الجانبان هذه الفرصة السائحة التي يوفرها المنتدى لمواصلة تعزيز التبادلات الثقافية والشعبية، والمضي بتطوير التعاون في شتى القطاعات، آملا أن تترجم وسائل الإعلام العربية والصينية بنشاط مخرجات المنتدى على أرض الواقع، وتساهم بجهود دؤوبة في توطيد التعاون العربي الصيني.

وقال "شن هاي شيونغ"، نائب رئيس دائرة الدعاية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس مجموعة الصين للإعلام ورئيس التحرير لها، إن المؤتمر الوطني العشرين للحزب الشيوعي الصيني الذي اختتم بنجاح قبل أيام قليلة، ضخ دفعة قوية في التعاون الودي بين الصين والدول العربية، ورسم اتجاها واضحا لإذكاء القيم المشتركة للبشرية جمعاء، ووضع مخططا لتشارك العالم في بناء مجتمع مستقبل مشترك للبشرية. وإن مجموعة الصين للإعلام حريصة من خلال هذا المنتدى على تعزيز الحوار والتبادل والتعاون العملي مع مختلف أوساط المجتمعات العربية، والعمل معا لتطبيق مبادرة التنمية العالمية ومبادرة الأمن العالمية، والارتقاء بالشراكة الإستراتيجية الصينية العربية إلى مستوى أعلى، وتقديم الإسهامات الإعلامية في تعزيز بناء مجتمع مستقبل مشترك للصين والدول العربية وبناء مجتمع مستقبل مشترك للبشرية في العصر الجديد.

وقال محمد بن فهد الحارثي، الرئيس التنفيذي لهيئة الإذاعة والتلفزيون السعودية ورئيس اتحاد إذاعات الدول العربية، إن العلاقات العربية الصينية شهدت تطورا هائلا في السنوات القليلة الماضية، لافتا إلى أنه يأمل أن تتولى وسائل الإعلام العربية والصينية بعد انعقاد هذا المنتدى مسؤولية الإعلام وتعزز التبادل والحوار وتوثيق عرى التعاون، وبذل جهود مشتركة في دفع بناء مجتمع مستقبل مشترك للدول العربية والصين.

وأعرب "تشن وي تشينغ"، السفير الصيني لدى السعودية والمندوب الدائم الصيني لدى منظمة التعاون الإسلامي، عن شكره لوسائل الإعلام الصينية والعربية على مساهماتها الإيجابية طويلة الأمد في تعزيز التفاهم المتبادل والصداقة بين الشعبين، آملا أن تعمل وسائل الإعلام الصينية والعربية يدا بيد للمضي قدما بمسيرة التنمية المشتركة للصين والدول العربية، والدفع باتجاه بناء شراكة تنموية دولية تتسم بالتضامن والمساواة والتوازن والمنفعة للجميع، والعمل على بناء جسر الصداقة بين الشعب الصيني والشعوب العربية، مما يضخ المزيد من مقومات الاستقرار والطاقة الإيجابية في بناء مجتمع مستقبل مشترك للبشرية.

وأشار عبد الرحيم سليمان، المدير العام لاتحاد إذاعات الدول العربية، أن التعاون الإعلامي يلعب دورا جوهريا في بناء جسور التواصل والتبادل بين الشعوب العربية والشعب الصيني، وأحرز التعاون بين اتحاد إذاعات الدول العربية ومجموعة الصين للإعلام ثمارا وافرة، مؤكدا أن اتحاد إذاعات الدول العربية يعمل دائما على توفير دعم للمبادرات والإجراءات التي تساعد في تعزيز كفاءات الجانبين في الإعلام المرئي والمسموع، تعزيز التواصل والتبادل الإعلامي والثقافي بين الدول العربية والصين.

وأثناء المنتدى، تم الإعلان عن انطلاق بث برنامج مشترك بين مجموعة الصين للإعلام وهيئة الإذاعة والتلفزيون السعودية "يدا بيد"، وانطلاق فعالية "بث الأعمال التلفزيوني والسينمائية الصينية في الدول العربية".

كما أعلنت مجموعة الصين للإعلام واتحاد إذاعات الدول العربية عن "مبادرة تعزيز التعاون بين وسائل الإعلام العربية والصينية" باعتبارها مخرجا هاما للمنتدى، ودعتا المؤسسات الإعلامية الصينية والعربية إلى تعزيز التعلم المتبادل والالتزام بمسؤولية الإعلام وتعميق التبادل والتعاون، وتقديم مساهمات إعلامية للارتقاء بالشراكة الإستراتيجية الصينية العربية إلى مستوى أعلى.

وفي اليوم ذاته، قامت العشرات من وسائل الإعلام الرئيسية في الدول العربية، بما في ذلك هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودية، وجريدة "الأهرام" المصرية، وجريدة "الوطن" الكويتية، وجريدة "أخبار الخليج" البحرينية وغيرها، بتغطية إعلامية لأعمال المنتدى.