الإثنين: 30/01/2023 بتوقيت القدس الشريف

شبح الموت يلاحق الشابة رضا فهل من مستجيب؟

نشر بتاريخ: 07/12/2022 ( آخر تحديث: 08/12/2022 الساعة: 11:54 )
شبح الموت يلاحق الشابة رضا فهل من مستجيب؟

غزة- خاص معا- "أنا فقدت اخوي السنة الماضية بنفس المرض ... بتمنى اتعالج واصير زي اي بنت طبيعية" بهذه الكلمات بدأت الشابة رضا حبيب (19 عاما) بالحديث عن معاناتها مع مرض السمنة الذي لازمها منذ كانت بعمر 12 عاما.
تركت الشابة رضا مدرستها وهي طفلة بعمر 12 عاما، نتيجة ذلك المرض الذي غير حياتها الى الأصعب، موضحة انها حاولت ان تتعالج بغزة فذهبت لمستشفى الشفاء لكن لم يساعدها أحد، وقالو لها ان علاجها بالضفة وليس بغزة.
وبدورها تحدثت والدة رضا لوكالة معا انها ولدت ابنتها رضا ولادة طبيعية دون امراض وعاشت بشكل طبيعي الى ان وصلت صف اولى اعدادي واصابها مرض السمنة المفرطة الذي تعاني منه حتى اللحظة، وقامت بعمل الرجيم الصحي لها وعالجتها بأكثر من مركز ودكتور ولكن الأمر لم ينتهي.
وأضافت والدتها "بنتي بتعاني كتير من النفس لما تطلع لأي مكان واصلا ما بتطلع نهائي ... عرس ابن عمها كان الاسبوع الماضي ما راحت على الفرح وخلتني جنبها ولما بدي اطلع على الباب بنتي بدها ساعة ونص لما تطلع، وبقوم انا وابوها خمس مرات او ستة بالليل اشوفها اتأكد من النفس عندها"
وأوضحت أن والدها غير قادر على علاجها، لذلك ناشدت الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية ووزارة الصحة من أجل مساعدة ابنتها والوقوف الى جانبها، لكن ليس هناك من يستجيب لها، متمنية من جميع الناس الوقوف بجانبها.
وتابعت حديثها " عملت تحويلة لبنتي للعلاج بالخارج بمصر السنة الماضية وصارت معي حالة نفسية بسبب وفاة ابني بنفس المرض، وماقدرت اطلع اعالجها غير انه ما كان معي فلوس اطلع او اعمل الها او الي جواز سفر ، ناشدت الكل ما حدا اعطاني ولو شيكل فخلص وقفت"
وقالت والدتها انها جددت تحويلة العلاج بالخارج مرة أخرى، ودكتورها وقف بجانبها لكن التحويلة لم تكن قوية وتم رفضها من جانب الداخل المحتل، كما ذهبت للعلاج بالخارج في غزة وقالوا لها ان المبلغ الموجود لا يغطي تكلفة العملية التي تحتاجها لذلك تم رفضها.
وبينت والدة رضا في حديثها "انا فقدت ابني عمرو عشر سنين اجيت اصحيه من النوم وجدته متوفي وكان نفس الحاجة سمنة مفرطة ومعي أوراق اه اني اخدتو على دكاترة قبل ما يموت بيومين هو واخته ، ولكن ما حدا فادني وبالمستشفى وتركونا من دكتور لدكتور ما حدا بيغطي ايش بدها رضا"
وقالت ان ابنتها رضا تعاني تعاني معاناة غير طبيعية في التنفس والأكل والشرب والنوم وعند حاجتها للحمام تقوم بمساعدتها، وان ابنتها محرومة من الخروج موضحة "وانا كمان ما بخليها تطلع لانه في ناس كتير بيحكو عليها بصوت واطي وانا بحس ببنتي"
وطالبت والدة رضا الرئيس ابو مازن ورئيس الوزراء محمد اشتية ووزارة الصحة والدكتورة مي الكيلة من أجل تغطية تكلفة العملية لابنتها، لانه تم رفضها من مستشفى المقاصد بالقدس لان المبلغ المحدد للعميلة لم يفطي تكلفتها كاملة، ودعت الجميع للوقوف بجانبها.