الثلاثاء: 21/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

دير حجلة واجهة دينية وتاريخية يقصدها الزوار من كافة المناطق والدول

نشر بتاريخ: 27/01/2023 ( آخر تحديث: 27/01/2023 الساعة: 20:10 )
دير حجلة واجهة دينية وتاريخية يقصدها الزوار من كافة المناطق والدول


اريحا - معا- طارق خصر-دير حجلة - اريحا، هو موقع ديني وسياحي بامتياز وهي كنيسة يعود تاريخها الى ١٧٥٠ عاماً وتمت اعمال ترميم الدير قبل ٤٠٠ عام، يرأسه منذ ٤٦ عام، وحتى الان الاب خريستو، وعمل على تطويرة والارتقاء به من خلال بناء المرافق والاهتمام بأراضي الدير واستغلالها لرفاهية الزائرين اللذين يقصدون الدير لقضاء اوقاتهم برفقة عائلاتهم، ويوجد بداخله مساحات خضراء واماكن خاصة للشواء وللأطفال.

يقصد الدير ببعض الاحيان قرابة (2000) زائر من مختلف المحافظات وايضا مجموعات سياحية من الدول الاجنبية حيث يشاهد زوار المكان الكنيسةالتي تحتوي على ارث ديني مهم للمنطقة ومصنع الشمع الذي يصنع بالمكان ويوزع على الكنائس ومصنع للفسيفاء توزعه لوحاته على الكنائس ومن يرغب من الزوار بالاضافة للغرف الفندقية الذي يوفرها الدير للوفود الاجنبية ومطعم يقدم انواع مختلفة للوفود.

تأثر المكان خلال جائحة كورونا كثيراً بسبب توقف السياحة وقدوم الزائرين لكن وبعد الجائحة عادت الامور تقريباً الى طبيعتها وعادت الحياة والحيوية للمكان
ويستمر ديرحجلة في عطاءه وتطويره لكي يبقى واجهة دينية وحضارية وسياحية يحتذى بها.

وخلال جولة عدسة وكالة معاً بالدير التقينا ببعض الزائرين اللذين عبروا عن سعادتهم بتواجدهم في دير حجلة
التقينا المواطن رجائي عواد من منطقة جفنا، والذي قال نحن نأتي الى هنا بشكل مستمر عندما يكون الطقس جيد وخصوصاً ان اريحا هي المنفس الوحيد للمحافظات الاخرى ونحن نستمتع بطبيعة دير حجلة ومرافقة المميزة وفي سياق متصل فقد تحدث القسيس اشرف طنوس من القدس، من وانا صغير بالعمر كنا نأتي الى هنا مع الاهل وهو مكان مقدس وممتع واذكر عندما كنا صغار ونصل الى مفرق اريحا ونرى قبة الدير الذهبية تغمرنا السعادة، واريحا تعتبر مشتى وهذا المكان هو ارث ديني والاجمل من هذا يعكس جوهر وصورة فلسطين الحقيقة ولا يوجد هنا اي فرق بين مسلم ومسيحي والجميع يحترم هذا المكان وخصوصيته وهذا الموضوع يعكس ثقافتنا الفلسطينية ونحن نفكر اننا ابناء شعب واحد وهمومنا وهدفنا واحد ولا نفكر بنظرة المسلم والمسيحي، وهذه رسالة للجميع اننا دائماً في تأخي وتعايش نعيش بشكل مشترك والمسيحي يحترم اخاه المسلم والعكس صحيح.
وقال المواطن محمد صالح عبد الحميد من ديردبوان، اننا اتينا الى هنا في هذه الجلسة الجميلة والراقية والشعب الفلسطيني لا يفرق بين الدين الاسلامي والمسيحي ويوجد بيينا وبين اخوانا بالطوائف المسيحية احترام وثقافقات وعادات وزيارات وايضاً مشاركة بالافراح والاحزان نتمنى ان يكون دير حجلة دائماً بخير وتطور لانه يحمل تاريخ وسياحة وهوية وأرث.

دير حجلة واجهة دينية وتاريخية يقصدها الزوار من كافة المناطق والدول
دير حجلة واجهة دينية وتاريخية يقصدها الزوار من كافة المناطق والدول
دير حجلة واجهة دينية وتاريخية يقصدها الزوار من كافة المناطق والدول
دير حجلة واجهة دينية وتاريخية يقصدها الزوار من كافة المناطق والدول
دير حجلة واجهة دينية وتاريخية يقصدها الزوار من كافة المناطق والدول