الإثنين: 22/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

مركز الميزان : ٩ مرضى توفوا بالسرطان نتيجة منعهم من العلاج من قبل اسرائيل

نشر بتاريخ: 04/02/2023 ( آخر تحديث: 04/02/2023 الساعة: 13:02 )
مركز الميزان : ٩ مرضى توفوا بالسرطان نتيجة منعهم من العلاج من قبل اسرائيل

غزة- معا- طالب مركز الميزان لحقوق الانسان بإنهاء القيود الإسرائيلية المفروضة على المرضى وتوطين الخدمات الصحية الخاصة بمرضى السرطان

وقال في بيان له بمناسبة اليوم العالمي للسرطان الذي يصادف 4 فبراير من كل عام أن سلطات الاحتلال واصلت حرمان المرضى من أصحاب الأمراض الخطيرة الذين يتلقون العلاج في المرافق الطبية خارج القطاع من الوصول إلى العلاج، الأمر الذي أسفر عن وفاة (9) مرضى من بينهم (3) أطفال خلال عام 2022.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية أن الاحتلال الإسرائيلي يواصل عرقلة وحظر دخول الأجهزة الطبية التشخيصية، التي تستخدم في تشخيص وعلاج مرضى الأورام من بينها أجهزة الأشعة التداخلية، وأشعة الألتراساوند، كما تحظر دخول بعض قطع الغيار اللازمة لإصلاح الأجهزة الطبية المتعطلة، مما يترتب عليه تداعيات خطيرة على صحة وحياة المرضى.

وتشير الاحصائيات والتقارير المتوفرة إلى ارتفاع أعداد مرضى السرطان، وسجل معدل الحدوث ارتفاعاً بين السكان، حيث كانت نسبته عام 2016 بمعدل 89/100,000 من السكان، وارتفع النسبة إلى 91.3 في عام 2021، وخلال الأعوام الممتدة بين (2016-2020) بلغ عدد المصابين (8,903) إصابات جديدة بالسرطان، توفي من بينهم (3,112) مريضا، ومن بين الحالات الجديدة المسجلة تم تشخيص (4,807) حالات بين الإناث، و(4,096) بين الذكور. وفي عام 2021 بلغ عدد الإصابات الجديدة (1952) حالة، فيما سجلت (610) وفيات من المرضى.

وتظهر البيانات إلى أن سرطان الثدي هو النوع الأكثر شيوعاً، حيث تبلغ نسبته (18.6%) من اجمالي أنواع السرطان، ويحتل المرتبة الأولى بين سرطانات الإناث حيث يمثل ما نسبته (34.3) من أنواع السرطان التي تصيب الإناث، بينما سرطان القولون هو النوع الأكثر شيوعاً بين الذكور ويمثل (14.5%) من سرطانات الذكور.

واشار الميزان الى ضعف الجهود المبذولة والرامية إلى توطين الخدمة الصحية لمرضى الأورام، بالرغم من اعتماد وتخصيص مستشفى الصداقة التركي كمركز لعلاج مرضى الأورام، وبالرغم أنه مهيأ لتقديم الخدمات العلاجية لمرضى الأورام، إلا أنه يفتقر إلى خدمات العلاج الإشعاعي، والخدمات التشخيصية بالنظائر المشعة الطبية، بالإضافة إلى العجز في العلاجات الكيماوية.

وكشفت الإدارة العامة للصيدلة أنه خلال شهر ديسمبر 2022، بلغ العجز في الأدوية (207) صنف دوائي من أصناف قائمة الأدوية المتداولة بنسبة عجز (40%). وأظهرت نسبة العجز في أصناف أدوية مرضى السرطان وأمراض الدم أنه من أصل (63) صنف دوائي لمرضى السرطان وأمرض الدم بلغت الأصناف الصفرية (23) صنف دوائي، و(6) أصناف لا تكفي إلا لفترة تمتد من (1-3) شهور.

وأكد مركز الميزان لحقوق الإنسان أن استمرار الحصار الإسرائيلي والقيود المشددة المفروضة على حرية الحركة والتنقل للمرضى وخاصة أصحاب الأمراض الخطيرة، ومواصلة حظر دخول الأجهزة والمعدات الطبية اللازمة لتشخيص مرضى الأورام يترتب عليها مخاطر حقيقة تهدد حياة المرضى وتضاعف من معاناتهم وآلامهم.

وطالب مركز الميزان لحقوق الإنسان المجتمع الدولي بالضغط على سلطات الاحتلال لإنهاء حصار قطاع غزة والتوقف عن الإجراءات والممارسات، التي تؤدي إلى تدهور خدمات الرعاية الصحية والمحددات الأساسية للصحة، وإنهاء المعوقات الإسرائيلية أمام وصول الفلسطينيين لخدمات الرعاية الصحية، وضمان احترام التزاماتها الناشئة عن القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، والسماح بحرية دخول المعدات والأجهزة الطبية.

كما طالب الأطراف الفلسطينية بضرورة العمل على مضاعفة الجهود لتوطين الخدمات الصحية، وتنمية القطاع الصحي وتأهيل وترميم البنية التحتية في المرافق الصحية، ولاسيما أقسام مرضى الأورام، وزيادة النفقات التشغيلية، وتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية بكميات كافية وخاصة لمرضى الأورام، ومضاعفة الجهود لإدخال كافة المعدات والأجهزة اللازمة لتوطين الخدمة.