الإثنين: 24/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

انخفاض معدل البطالة عام 2022 مقارنة بالعام السابق

نشر بتاريخ: 15/02/2023 ( آخر تحديث: 16/02/2023 الساعة: 10:22 )
انخفاض معدل البطالة عام 2022 مقارنة بالعام السابق

رام الله - معا- أظهرت نتائج مسح القوى العاملة في فلسطين خلال العام 2022، التي نشرها الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، اليوم الأربعاء، أن معدل البطالة بين المشاركين في القوى العاملة (15 سنة فأكثر)، بلغ في عام 2022 حوالي 24٪ مقارنة مع 26.4% عام 2021.

وبلغ إجمالي نقص الاستخدام للعمالة 31٪، وذلك وفقاً لمعايير منظمة العمل الدولية المنقحة ((ICLS-19th.

وقال "الإحصاء": إن التفاوت لا يزال كبيراً في معدل البطالة بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وبلغ هذا المعدل 45٪ في قطاع غزة، مقارنة بـ 13٪ في الضفة الغربية. أما على مستوى الجنس، فقد بلغ معدل البطالة للإناث 40% مقابل 20٪ للذكور في فلسطين.

وبلغ عدد العاطلين عن العمل (15 سنة فأكثر) 367 ألف شخص في عام 2022، بواقع 239 ألف شخص في قطاع غزة، و128 ألف شخص في الضفة الغربية.

فيما بلغ إجمالي الاستخدام الناقص للعمالة 500 ألف شخص، حيث يتضمن هذا العدد 56 ألفا من المحبطين الباحثين عن عمل، و22 ألفا في العمالة الناقصة المتصلة بالوقت.

وسجلت محافظتا الخليل في الضفة الغربية ودير البلح في قطاع غزة، أعلى معدلات بطالة بين المحافظات.

وسجلت محافظة الخليل أعلى معدل بطالة في الضفة الغربية، حيث بلغ 16.9%، تلتها محافظة جنين ب16.8%، ومحافظة بيت لحم ب15%، في حين سجلت محافظة القدس أدنى معدل بطالة (3.2%)، بالمقابل، سجلت محافظة دير البلح أعلى معدل بطالة في قطاع غزة، حيث بلغ 54.8%، تلتها محافظة خانيونس ب49.4%، في حين سجلت محافظة شمال غزة أدنى معدل بطالة بواقع 38.4%.

وبلغ معدل البطالة بين الشباب (19-29) سنة الخريجين من حملة شهادة الدبلوم المتوسط فأعلى 48.3%، (ويشكلون ما نسبته 25.6% من إجمالي المتعطلين عن العمل). أما على مستوى الجنس، فقد بلغ 61.3% للإناث، مقابل 34.3% بين الذكور. وأما على مستوى المنطقة، فقد بلغ معدل البطالة للشباب الخريجين في الضفة الغربية 28.6%، مقابل 73.9% في قطاع غزة.

فجوة كبيرة في المشاركة في القوى العاملة بين الذكور والإناث:

حوالي 7 من كل 10 ذكور مشاركون في القوى العاملة، مقابل حوالي 2 من كل 10 إناث، وبلغت نسبة مشاركة الإناث في القوى العاملة 18.6%، مقابل 70.7% للذكور.

كما لا يزال التفاوت كبيراً في نسبة المشاركة في القوى العاملة بين الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث بلغ هذا المعدل 47.5٪ في الضفة الغربية، مقارنة بـ 41.0٪ في قطاع غزة.

وبلغ إجمالي الداخلين إلى سوق العمل في العام 2022 حوالي 95 ألف شخص؛ منهم 37 ألف شخص في الضفة الغربية، و58 ألف شخص في قطاع غزة.

ارتفاع في عدد العاملين في السوق المحلي بين عامي 2021 -2022:

ارتفع عدد العاملين في السوق المحلي من 889 ألف عامل في العام 2021 إلى 940 ألف عامل في العام 2022، إذ ارتفع العدد في الضفة الغربية بنسبة 4.0%، كما ارتفع العدد في قطاع غزة بنسبة 9.9% للفترة نفسها.

ويعتبر نشاط الخدمات والفروع الأخرى (يشمل التعليم والصحة)، الأكثر استيعاباً للعاملين في السوق المحلي، حيث بلغت نسبة العاملين فيه أكثر من ثلث العاملين في الضفة الغربية، مقابل أكثر من النصف في قطاع غزة.

وبلغ معدل ساعات العمل الأسبوعية للمستخدمين بأجر في الضفة الغربية 43.5 ساعة أسبوعيا، مقابل 36.9 ساعة في قطاع غزة، كما بلغ معدل أيام العمل الشهرية 22.7 يوم عمل في الضفة الغربية، مقابل 21.8 يوم عمل في قطاع غزة. من جهة أخرى، بلغ معدل الأجر اليومي بالشيقل في الضفة الغربية 125.6 شيقل مقابل 57.1 شيقل في قطاع غزة.

وبلغ عدد العاملين في إسرائيل والمستعمرات الإسرائيلية في العام 2022 حوالي 193 ألف عامل، منهم 29 ألفا يعملون في المستعمرات الإسرائيلية. وبلغت نسبة العاملين في إسرائيل والمستعمرات الإسرائيلية الحاصلين على تصاريح عمل 58.6%، في حين بلغت نسبة العاملين دون تصاريح عمل نحو 20.7%. أما حملة الهوية الإسرائيلية أو جواز سفر أجنبي، فقد بلغت نسبتهم 20.7%.

وسجل قطاع البناء والتشييد أعلى نسبة تشغيل في إسرائيل والمستعمرات، حيث تشكل 57.4% من إجمالي العاملين الفلسطينيين في إسرائيل والمستعمرات.

وبلغ معدل الأجر اليومي للعاملين الفلسطينيين في إسرائيل والمستعمرات 276 شيقلاً.

حوالي 8 من كل 10 عاملين مستخدمون بأجر:

76% من العاملين هم من المستخدمين بأجر، مقابل 20% يعملون لحسابهم الخاص وأرباب عمل، و4% كأعضاء أسرة غير مدفوعي الأجر.

حوالي ثلثي المستخدمين بأجر في القطاع الخاص يعملون دون عقد عمل:

65% من المستخدمين بأجر في القطاع الخاص يعملون دون عقد عمل، و26% يحصلون على مساهمة في تمويل التقاعد/ مكافأة نهاية الخدمة، بالمقابل، فإن 44% من المستخدمات بأجر في القطاع الخاص يحصلن على إجازة أمومة مدفوعة الأجر.

40% من العاملين بالقطاع الخاص يتقاضَون أجراً شهرياً أقل من الحد الأدنى للأجور

بلغت نسبة المستخدمين بأجر في القطاع الخاص الذين يتقاضَون أجراً شهرياً أقل من الحد الأدنى للأجر 19% في الضفة الغربية، بمعدل أجر شهري حوالي 1,419 شيقلاً، بالمقابل، بلغت النسبة حوالي 89% في قطاع غزة، بمعدل أجر شهري يبلغ حوالي 697 شيقلاً.

تجدر الإشارة إلى أن الحد الأدنى للأجر في العام 2021 بلغ (1,450 شيقلاً). وعند مقارنة هذا الأجر مع العام 2022، يظهر ارتفاع في نسبة المستخدمين بأجر في القطاع الخاص، الذين يتقاضَون أجراً شهرياً أقل من هذا الحد سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة، حيث ارتفعت النسبة بين العام 2021 والعام 2022 من إجمالي المستخدمين بأجر في القطاع الخاص، من 7% إلى 8% في الضفة الغربية، ومن 81% إلى 86% في قطاع غزة.

نسبة الأطفال العاملين في الضفة أعلى منها في قطاع غزة:

3% من الأطفال (10-17) سنة عاملون، بواقع 5% في الضفة الغربية، و1% في قطاع غزة.