السبت: 02/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

بيانات من الفصائل الفلسطينية رداً على أحداث جنين

نشر بتاريخ: 07/03/2023 ( آخر تحديث: 07/03/2023 الساعة: 22:31 )
بيانات من الفصائل الفلسطينية رداً على أحداث جنين

بيت لحم- معا- عقبت فصائل فلسطينية، اليوم الثلاثاء، على عدوان الاحتلال في محافظتي جنين ونابلس، والذي أسفر عن استشهاد 6 مواطنين، وإصابة واعتقال عدد آخر.

أكّدت حركة التحرير الفلسطينيّ الفلسطينيّ (فتح) أنّ المجزرة الجديدة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيليّ في جنين لن تزيدنا إلّا تمسُّكًا بثوابتنا الوطنيّة، وإصرارًا على إنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينيّة ذات السيادة وعاصمتها القدس.

ونعت حركة "فتح"، في بيان صادر عن مفوضيّة الإعلام والثقافة والتعبئة الفكريّة، شهداء مجزرة جنين، الذين استشهدوا اليوم الثلاثاء، جرّاء عدوان جيش الاحتلال الهمجيّ على مخيّم جنين، داعية إلى تصعيد المقاومة ضد الاحتلال وجيشه ومستوطنيه.

وأضافت أنّ هذا العدوان الهمجيّ يعبّر عن النهج الدمويّ لحكومة الاحتلال المأزومة التي تسعى من خلال إراقة دماء أبناء شعبنا إلى تصدير أزماتها الداخليّة، مؤكدةً أنّ الاحتلال ومستوطنيه سيحاسبون على جرائمهم المتواصلة بحقّ شعبنا.

ودعت حركة "فتح" المجتمع الدولي إلى التدخُّل الفوريّ، وكبح جماح إرهاب منظومة الاحتلال المتواصل بحق شعبنا.

من جانبه، أكد الناطق باسم حركة "حماس" حازم قاسم أن المقاومة في الضفة المحتلة مستمرة ومتصاعدة، ولن تتوقف حتى تحقيق أهداف شعبنا بالحرية والاستقلال.

وقال قاسم: "إن مخيم جنين يقدم ملحمة أسطورية عبر اشتباكه الدائم مع الاحتلال"، مشددا على أن عمليات الاغتيال والاعتقال ستزيد من الفعل المقاوم في مناطق الضفة كافة.

وتابع أن :" الاحتلال يقف عاجزا أمام الفعل المقاوم لشبابنا الثائر في مناطق الضفة المحتلة"، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني يدافع عن نفسه أمام جرائم الاحتلال المتواصلة بحقه.

من جهته، قال طارق عز الدين المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي :" إن ما يجري في مخيم جنين هو إجرام إسرائيلي جديد يمارسه الاحتلال ضد المخيم وأبناء شعبنا الصامد".

وأضاف :" نوجه التحية لسرايا القدس - كتيبة جنين ولكل المقاومين من أبناء شعبنا الذين يتصدون لقوات الاحتلال بكل شجاعة وبسالة دفاعاً عن جنين ومخيمها".

وتابع المتحدث باسم الجهاد الإسلامي :" سيبقى الاحتلال يفشل أمام صمود مقاومي شعبنا وسيدفع ثمن جرائمه واعتداءاته التي يمارسها كل يوم والتي ستنقلب عليه ناراً وجحيماً".

وقال :" إسقاط كتيبة جنين للطائرات المسيرة في سماء مخيم جنين ليس الإنجاز الوحيد لمقاومينا وما يخفيه الاحتلال أكبر بكثير".

وتوجّهت الجبهةُ الشعبيّةُ لتحرير فلسطين بتحيّة إجلالٍ وإكبارٍ إلى شهداء مخيّم جنين، الذين ارتقوا اليوم، خلال عدوان الاحتلال على مدينة جنين.

وأكّدت الجبهة الشعبية، أن جنين ستبقى شوكةً في حلق الاحتلال، ولن تُكسر أبدًا، وستكون وقودًا لإشعال انتفاضةٍ عارمةٍ في وجه الاحتلال، موجّهةً التحيّةَ إلى سواعد المقاومين الذين أسقطوا عددًا من طائرات الاحتلال المسيّرة في سماء المخيّم.

وشدّدت الجبهة، على أنّ الملحمة البطولية التي يجسّدها شعبنا في أحياء الضفة الغربيّة وشوارعها وأزقتها مدنها ضد جنود الاحتلال والمستوطنين، هي الوجه الناصع والمشرق لمقاومة شعبنا التي لم تتوقّف يومًا، فقد أثبت أهلنا مجدّدًا قدرتهم على حماية مدنهم وتخندقهم في معركة الدفاع عن أرضنا.

ونعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين شهداء جنين وأدانت جريمة دولة الاحتلال باقتحام جنين ومخيمها، والذي نجم عنه ارتقاء عدد من الشهداء وتجسيل اصابات في صفوف المواطنين، وكل جرائمه التي يرتكبها جنوده ومستوطنيه في ظل صمت دولي يرقى الى التواطؤ مع دولة الاحتلال التي لا تأبه بكل الدعوات للتهدئة ، التي هي بمثابة ضوء أخضر للاحتلال للإستمرار بجرائمه.

وأضاف البيان " إن هذه الجريمة التي ارتكبها اليوم جيش دولة الاحتلال ، وقبلها جرائمه في جنين ومجزرة نابلس ومحرقة حوارة والتغول الفاشي في أريحا وغيرها من الجرائم ، دليل على أن هذه الدولة وحكومتها الفاشية وقوانينها العنصرية وخاصة ضد الأسرى الأبطال ، لا تنفع معها سوى لغة القوة والمقاومة .

ونعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة بكل فخراً واعتزاز الشهداء الأبطال الذين ارتقوا في مخيم جنين مساء اليوم، خلال تصديهم البطولي لاقتحام قوات الاحتلال.

وأكدت الجبهة في بيان لها أن ما يقوم به هذا العدو من تصفيات واغتيالات لن يثني من عزيمة المقاومين على الاستمرار بمسيرة العمل المقاوم، وأن الضفة المحتلة ستبقى خزان المقاومة والتضحية والصمود التي تركع المحتل أمام بطولات الشباب المنتفض الذي يربك حساباته.

ودعت أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الفلسطينية والقدس المحتلة، إلى تصعيد العمل المقاوم، والاشتباك مع جنود الاحتلال ومستوطنيه في كافة نقاط التماس، رداً على جرائمه المتواصلة بحق شعبنا.