الجمعة: 19/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

المشروبات الوطنية شريكاً رئيسياً في مهرجان القرية الفلسطينية الأول

نشر بتاريخ: 13/03/2023 ( آخر تحديث: 13/03/2023 الساعة: 12:10 )
المشروبات الوطنية شريكاً رئيسياً في مهرجان القرية الفلسطينية الأول

رام الله- معا- قدمت شركة المشروبات الوطنية كوكاكولا/كابي رعايتها كشريكٍ رئيسي لمهرجان القرية الفلسطينية الأول والذي يقام في الفترة 12-14 من شهر مارس الحالي في جامعة فلسطين التقنية/خضوري في مدينة طولكرم، وذلك تحت رعاية محافظة طولكرم، ووزارة الاقتصاد الوطني ووزارة الثقافة، والغرفة التجارية في طولكرم، وجمعية رجال الأعمال الفلسطينيين فرع طولكرم.

وحضر الافتتاح المحافظ اللواء عصام أبو بكر، ونائب رئيس مجلس الأمناء في جامعة فلسطين التقنية خضوري م. سليمان الزهيري، ونائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية د. أحمد شويكي، ورئيس الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية د. بسام الولويل، ورجال الأعمال وممثلي الغرف التجارية وممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية والخاصة، وممثلين عن الشركاء والشركات والمؤسسات المشاركة في المعرض، كما ضم المهرجان مشاركة 32 شركة فلسطينية، وكما يتضمن المهرجان سلسلة من الفعاليات والعروض الفنية والترفيهية التي من شأنها أن تستقطب العائلات الفلسطينية من مختلف المناطق.

وحول رعاية المهرجان، قال مدير شركة المشروبات الوطنية كوكاكولا/كابي السيد عماد الهندي "إن شركة المشروبات الوطنية كوكاكولا/كابي حرصت على أن تكون شريكةً في هذا المهرجان الفريد الذي يسعى للترويج للمنتجات الصناعية والغذائية والحرفية الفلسطينية المختلفة"، مبيناً الهندي بأن المهرجان يهدف لدفع عجلة التنمية في طولكرم والترويج لها لتكون مزاراً للعائلات الفلسطينية من مختلف أنحاء محافظة طولكرم ومدن الضفة الغربية والداخل.

واعتبر الهندي أن شركة المشروبات الوطنية كوكاكولا/كابي تسعى باستمرار لدعم الفعاليات والمهرجانات التي تهدف للارتقاء بالاقتصاد الوطني وتساهم في إنعاش الأسواق المحلية لا سيما أننا على أعتاب شهر رمضان المبارك. موضحاً أن شركة المشروبات الوطنية تعتبر دعم الاقتصاد الوطني جزءاً من رؤيتها الاستراتيجية التي تسعى لتحقيقه في مختلف المعارض والفعاليات.

ويعطي المهرجان فرصةً للعديد من المشاريع والصناعات الفلسطينية للظهور والتواصل مع المواطن الفلسطيني بشكل مباشر، إذ يتضمن أقساماً متعددة للصناعات الوطنية والمشاريع الشابة والريادية، إلى جانب الصناعات الحرفية والمأكولات الشعبية، بالإضافة إلى مساحة للأجنجة الخدماتية والترفيه في المعرض.