الخميس: 22/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

بوريل يدعو للتصدي لعنف المستوطنين

نشر بتاريخ: 15/03/2023 ( آخر تحديث: 16/03/2023 الساعة: 09:42 )
بوريل يدعو للتصدي لعنف المستوطنين

ستراسبورغ- معا- قال الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل، إن الاتحاد يؤمن بشدة بحل الدولتين، وإنه لا يوجد بديل له قابل للتطبيق.

وأكد بوريل في كلمته أمام الجلسة العامة للبرلمان الأوروبي، حول التطورات في إسرائيل وفلسطين، أن الاتحاد الأوروبي بأعضائه كافة سيواصل العمل مع شركائه الدوليين، من أجل حل سلمي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأضاف أن الوضع في الأرض الفلسطينية المحتلة خطير، والعنف وصل إلى مستويات غير مسبوقة منذ عام 2005 مع عدد مروع من الضحايا، بمن فيهم الأطفال، وهو ما لا يمكن أن يستمر على هذا النحو.

وجدد الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية التأكيد على أن المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي، ويجب أن يتوقف توسعها، كذلك عمليات الهدم وإخلاء الفلسطينيين من منازلهم.

ودعا الحكومة الإسرائيلية إلى التصدي بجدية لعنف المستوطنين المتطرفين، وأن تحاسب الجناة، وأن تكون عملياتها العسكرية متناسبة ومتوافقة مع القانون الدولي الإنساني.

وشدد على ضرورة أن يعمل المجتمع الدولي على المساعدة في إيجاد آفاق متجددة للسلام، وقال: "نحن بحاجة إلى جهود دولية متجددة لمساعدة كل من الإسرائيليين والفلسطينيين في التفكير في خياراتهم".

وفي هذا الشأن، تطرق بوريل إلى لقائه في 13 شباط الماضي مع وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، والأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، والاتفاق معهما على العمل نحو حل قابل للتطبيق، من أجل إحياء مبادرة السلام العربية والبناء عليها، إضافة إلى مساهمة أوروبية في السلام.

وحول قلق وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين، من تدخل البرلمان الأوروبي في الشؤون الداخلية لإسرائيل: قال بوريل: "هذا البرلمان حر في مناقشة كل ما يعتبره مهمًا. من الطبيعي أن يشعر البرلمانيون بالقلق من تصاعد دوامة العنف في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة".

وأضاف: الاتحاد الأوروبي منخرط في البحث عن السلام في الشرق الأوسط، وأن عملية السلام في الشرق الأوسط أمر يهمنا.

وخاطب بوريل، البرلمان الأوروبي، قائلا: "آمل أن تكون المناقشة جيدة لكي نقول لوزير الخارجية الإسرائيلي، إن البرلمان مستعد لمناقشة ما يحدث في الشرق الأوسط، وكيف يمكننا المساهمة في عملية السلام، وهذا لا يعني إطلاقاً وجود موقف مناهض لإسرائيل".

وأضاف: نحن مراقبون عن كثب لما يجري في إسرائيل، وإذا كانت لدينا مخاوف، فلن نتردد في التعبير عنها ونقلها، كما نفعل في أي جزء من العالم.

وتابع: مع الاحترام الكامل للديناميكيات السياسية الداخلية مع إسرائيل، فإن هذه القاعة مخولة بالكامل لمناقشة هذه الديناميكيات وفهم ما يحدث هناك، فيما يتعلق بتصورنا للقيم والمصالح في المنطقة - لا شيء غريب في ذلك، ولا يمكن النظر إلى هذا على أنه تدخّل.

وقال: الجميع متفقون على أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يفعل كل ما في وسعه من أجل المساهمة في تسوية سلمية للصراع في الشرق الأوسط، والتوصل إلى سلام بين إسرائيل وفلسطين.