الأحد: 03/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

هكذا تكلم زرادشت

نشر بتاريخ: 03/05/2023 ( آخر تحديث: 03/05/2023 الساعة: 19:02 )
هكذا تكلم زرادشت


بقلم: نافذ الرفاعي
قراءة في كتاب الفيلسوف نيتشه
في أخطر كتاب كان له تداعيات على البشرية،تبناه العنصريون والفاشيون والنازيون.
في البحث عن الجنس الآري النقي،اصحاب الدم الازرق،
لقد استدعى الفيلسوف نيتشه الحكيم زرادشت ليطلقه بعد اعتكافه عشر سنوات في كهف حاملا افكار نيتشه في "الإنسان المتفوق"
السوبرمان وتداعيات تناغم أفكاره مع صعود البحث عن المتفوق ودثرا للإنسانية تجاه الضعفاء والمعاقين والبلهاء.
يتناغم هذا الأثر مع الليبرالية المتوحشه والتي تحمل مبدأ المليار الذهبي،اي التخلص من سبع مليارات من البشر وصولا إلى مليار واحد طبعا من المتفوقين والذين يتم زراعة شرائح في أدمغتهم وحقنهم بالهندسة الوراثية ليشكلوا مجموعة منتخبة.واستخدام كافة الوسائل القذرة وصولا لهذا الهدف الوضيع.
أعود لقراءة نيتشه وكتابه "هكذا تكلم زرادشت" لشعوري بأن هناك من يعتقدون أنهم السوبرمان ولا يقبلون الرأي الآخر وأنهم بلغوا من المعرفة أو الحكمة حيث يزدرون أراء غيرهم.
وكذلك جربت هذا المقياس للموتورين بتفوقهم وفردانيتهم على مجمل الصعد في مهامهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والاستبداد على شعوبهم.
وصعود الفاشيست في الليبرالية الغربية والتي تتحد مع هانجتنجون في صدام الحضارات ومع فوكوياما في نهاية التاريخ ومع كونداليزا رايس في الفوضى الخلاقة المدمرة .
صعودا لمن يعتقدون أنهم من يبحث عن المستوطن المتفوق في العنصري البغيض بتسلئيل تسموريتش و العنصري التافه بن غافير .
في إعادة قراءتي لنيتشه والذي بفلسفته فتح آفاقا لكل المرضى بجنون العظمة والعسكرتاريا والمستبدين والعنصريين وكأنما أزال الغطاء عن نزوات التغول والتوحش في ممارسة أفكارهم بعدما انتفخوا في جلد الرجل المتفوق السوبرمان.
يطلق نيتشه زارادشت من عزلته واعتكافه و
قضاء عشر سنوات في الكهف
معلنا صرخته المدوية "السوبرمان " الإنسان المتفوق.
يستحضر نيتشه الناسك المعتكف ليعترض طريقه ويجادله قائلا:
يا زارادشت ذهبت إلى اعتكافك قبل عشر سنوات كنت تحمل رمادك في ذلك الحين إلى الجبل :
والآن خرجت وأنت تحمل نارك إلى الوادي؟
حاذر يا هذا من عقاب من يضرم النار ؟:
أنه يشعل فعلا النار.
تجاهله زرادشت :انني اتي اليكم بنبأ الإنسان المتفوق . "انكم تؤثرون التقهقر إلى حالة الحيوان بدل انتفاعكم للتفوق على الإنسان "
ما انا الا منبئ بالصاعقة ،أنا القطرة الساقطة
من الفضاء، وما الصاعقة التي ابشر بها إلا" الإنسان المتفوق "
الإنسان الاخير
هذا جوهر رسالة نيتشه على لسان زرادشت الحكيم الذي حمله وزر أفكاره والتي ترسخ مفاهيما للمرضى بجنون العظمة من سياسيين بالدرجة الأولى .
ويضيف نيتشه: انتصر زارادشت على البهلوان
المهرج يطلب منه : اذهب من هذه المدينة يا زارادشت فإن مبغضيك فيها كثيرون.
هنا يكرهك أهل الصلاح والعدل
ويكرهك المؤمنون بالدين .
وهنا يؤكد نيتشه في رسالته وأفكاره الفلسفية على لسان زرادشت : انني ما جئت اخلص خرافا عديدة من القطيع
وسوف يتمرد الشعب والقطيع علي.
وسيعاملني الرعاة معاملة اللصوص .
اريد ان انضم الى المبدعين ،اؤلئك الذين يحصدون ويرتاحون فأريهم قوس قزح والمراتب التي يرافقها الواصلون إلى الإنسانية المتفوقة.
لا يتوقف نيتشه هنا بل يعلن عن رموزه في التفوق وقدوته النسر والافعوان.
النسر العلو والعظمة والافعوان القوة والمكر
بصل نيتشه في أفكاره حول الإنسان السوبرمان المتفوق الى العقل
وهنا يرمز لتحول العقل في ثلاث مراحل
اولها استحال العقل جملا
واستحال الجمل أسدا .
.واستحال الأسد اخيرا ولدا
يواصل نيتشه :ينقلب العقل أسدا في الصحراء
يطمح الى حريته
وبسط سيادته على صحرائه .
يطرح سؤاله: ما العمل الذي يقدر عليه الطفل بعد أن عجز عنه الأسد ؟

يجيب نيتشه على لسان زرادشت: الطفل تجديد ولعب؛ وعجلة تدور على ذاتها فهو حركة البداية والعقيدة المقدسة .
ويستمر نيتشه في تعزيز عقيدة الإنسان المتفوق .