الجمعة: 14/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

الائتلاف التربوي الفلسطيني يختتم أعمال اكاديمية الشباب في الحق بالتعليم

نشر بتاريخ: 21/05/2023 ( آخر تحديث: 21/05/2023 الساعة: 19:01 )
الائتلاف التربوي الفلسطيني يختتم أعمال اكاديمية الشباب في الحق بالتعليم


بيت لحم - معا - اختتم الائتلاف التربوي الفلسطيني ورشة العمل الأولى في أكاديمية الشباب التي نظمها الائتلاف التربوي الفلسطيني في الفترة ١٨-٢٠ أيار ٢٠٢٣.

وأشار د. وحيد جبران منسق الائتلاف إلى أن هذه الأكاديمية تم تصميمها وتوجيهها لتمكين مجموعة من الشباب من مؤسسات شبابية في جنين وطولكرم ونابلس وبيت لحم، وتطوير قدراتهم لمناصرة الحق في التعليم، والتأثير على السياسات التعليمية الوطنية في هذا السياق.

وتمحورت ورشة العمل حول إعمال الحق في التعليم في إطار منظومة حقوق الإنسان، وتناولت الحق في التعليم في الاعلان العالمي لحقوق الانسان، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، إضافة إلى المسأءلة وأدواتها للتأكد من ضمان الحق في التعليم.

والتقى السيد رفعت صباح رئيس الائتلاف التربوي الفلسطيني ورئيس الحملة العالمية للتعليم بالمشاركين، ووضعهم في صورة السياقات والأطر الوطنية والإقليمية والدولية التي تعنى بحقوق الإنسان على نحو عام، والحق في التعليم على نحو خاص، وأطلعهم على الإمكانات المستقبلية لهذه الأكاديمية والتوجهات لاعتمادها كمجوعة شبابية في إطار الإئتلاف التربوي.

كما أشار الصباح الى تحضير الائتلاف لفعاليات أسبوع العمل العالمي في التعليم التي ستنطلق في الأسبوع الأخير من هذا الشهر، وسيكون محورها: "الاستثمار في عالم عادل: إنهاء الاستعمار في تمويل التعليم الآن".

ومن الموضوعات التي تم عرضها في الأكاديمية الحق في التعليم في الاتفاقيات الدولية، والتشريعات الوطنية، والأهداف التي يجب أن يكون التعليم موجها نحو تحقيقها، والتزامات الدول الأطراف القانونية والانتهاكات، وكذلك التزامات الفاعلين الآخرين، والسمات المترابطة الأساسية للتعليم في جميع أشكاله ومستوياته، وهي: التوافر، وإمكانية الالتحاق، وإمكانية القبول، وقابلية التكيف، إضافة إلى أدوات المساءلة الاجتماعية، وأثر الفساد بأشكاله المختلفة على هذا الحق.

يجدر بالذكر أن هذه الأكاديمية تم تنظيمها بالتعاون بين الائتلاف وكل من مؤسسة الحق، حيث مثلها المدرب المحامي أشرف أبو حية، وركز على الحق في التعليم في إطار منظومة حقوق الإنسان، وكذلك مؤسسة أمان التي مثلها المدرب معتصم زايد، وركز على الفساد بأشكاله وأثره عل إعمال الحق في التعليم، وكيفية المساءلة عن ذلك وأدواتها.

واختم د. وحيد جبران ورشة العمل بدعوة الشباب المشاركين الى التعمق في القراءة عن موضوعات الدورة، والمباشرة بتطوير مبادرات شبابية تركز على الحق في التعليم، وتتناول قضايا ذات علاقة به مثل تمويل التعليم، والاستثمار في التعليم، والعدالة، وانتهاكات الحق في التعليم، وعلاقة هذا الحق بحقوق الإنسان الأخرى، والمساءلة المجتمعية وأدواتها.

وأشار جبران إلى أن هذه المبادرات سيتم الترويج لها في إطار أسبوع العمل العالمي في التعليم الذي سيتم الاعلان عنه في مؤتمر صحفي في الأيام القليلة القادمة.