الأربعاء: 17/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

"المستقلة" تدعو للتحقيق في حادث مقتل الصياد بكر بعد صدم حسكته بطرّاد مصري

نشر بتاريخ: 26/05/2023 ( آخر تحديث: 26/05/2023 الساعة: 10:12 )
"المستقلة" تدعو للتحقيق في حادث مقتل الصياد بكر بعد صدم حسكته بطرّاد مصري

غزة- معا- عبرت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" عن استنكارها لحادث مقتل صياد فلسطيني من قطاع غزة غرقاً، بعد صدم طراد مصري لحسكته، وتعرض قريبه للاعتداء خلال تواجدهما للصيد على حدود رفح المصرية.

ووفقاً للمعلومات الأولية المتوفرة، وحسب إفادة المواطن محمود يحيي بكر(36 عاماً) وهو ابن عم المواطن المتوفى رامي عزات بكر (45 عاماً)، فإنه وعند حوالي الساعة الرابعة والنصف فجر يوم السبت الموافق 20/5/2023، حيث كانا يتواجدان على حسكة صيد في منطقة حدود رفح المصرية (المياه الغربية)، وهي منطقة اعتادا وعدد آخر من المواطنين، التواجد فيها منذ سنوات لصيد السمك، تفاجآ بطراد يتبع البحرية المصرية يتجه نحو حسكتهما، وقام بالاقتراب منها وصدمها من الخلف ما أدى إلى سقوط المواطن رامي بكر في المياه، في حين قام أحد عناصر البحرية بسحب المواطن محمود بكر إلي داخل الطراد وتم الاعتداء عليه بالضرب بواسطة ماسورة حديدية، وفي أثناء ذلك كان رامي لا يزال على قيد الحياة، ولكنه تحت تهديد أحد العناصر بدأ يعوم بعيداً عن الطراد إلى أن غاب عن مرمى البصر.

وأضاف محمود بكر، إن عناصر الطراد قيدوا يديه ورجليه بأحبال، وقاموا بتفتيش الحسكة ولم يجدوا شيئاً يخالف القانون، ومن ثم توجهوا به إلي عمق المياه باتجاه مركب كبير وحين أخبرهم بسقوط ابن عمه في المياه، فكوا قيده وعادوا للمكان السابق لكنهم لم يبذلوا جهداً في البحث عنه حسب تعبيره …وبالتالي لم يجدوه. ومن ثم ربطوا حسكته بحسكة أخرى وطلبوا منه المغادرة والتوجه إلى غزة. وبتاريخ 23/5/2023 تم العثور على جثة رامي بكر قبالة بحر شمال غزة.

واضافت:"إن الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان وبالنظر إلى تكرار سقوط ضحايا خلال السنوات الماضية بسبب إطلاق نار أو اعتداء في منطقة حدود رفح المصرية، فإنها تدعو الجهات الرسمية في جمهورية مصر العربية، بإجراء التحقيقات اللازمة وفق الأصول في مقتل الصياد الفلسطيني بكر والاعتداء على ابن عمه، وفي الأحداث السابقة المشابهة، واتخاذ الإجراءات القانونية بشأن الالتزام بمعايير استخدام القوة وتناسبها وضمان عدم تكرار هذه الحوادث".

ودعت وزارة الخارجية الفلسطينية وسفارة فلسطين بمتابعة هذا الحادث والتحقيق فيه مع الجهات ذات الاختصاص في جمهورية مصر الشقيقة.