الأحد: 21/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

"شي" يشدد على بناء حضارة صينية حديثة

نشر بتاريخ: 05/06/2023 ( آخر تحديث: 05/06/2023 الساعة: 10:23 )
"شي" يشدد على بناء حضارة صينية حديثة

رام الله- معا- دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى تولي مهام ثقافية جديدة وبناء حضارة صينية حديثة.

أدلى شي، وهو أيضا الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، بهذه التصريحات في اجتماع بشأن الإرث الثقافي والتنمية الثقافية اليوم (الجمعة).

وقال شي إن المهام الثقافية في العصر الجديد تهدف إلى مواصلة تعزيز الازدهار الثقافي، وبناء دولة رائدة في الثقافة، وبناء الحضارة الصينية الحديثة.

وأوضح "بثقة ثقافية لا تتزعزع، وإحساس عميق بالمهمة وروح السعي الحثيث، يجب أن نوحد جهودنا لخلق ثقافة جديدة لعصرنا".

وقبيل الاجتماع، قام شي بزيارة الأرشيف الوطني للمطبوعات والثقافة والأكاديمية الصينية للتاريخ.

رافق شي في الزيارتين تساي تشي، عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني وعضو أمانة اللجنة المركزية للحزب، كما ترأس تساي تشي الاجتماع.

زار شي، بعد ظهر الخميس، مقر الأرشيف الوطني للمطبوعات والثقافة في الضواحي الشمالية لبكين. وبعد جولة في قاعات العرض، أعرب شي عن اهتمامه بالمطبوعات الكلاسيكية التقليدية التي لا تقدر بثمن والتي تحملت تقلبات الزمن.

وقال شي إن مبنى الأرشيف الوطني للمطبوعات والثقافة بُني لدفع الحضارة الصينية إلى الأمام، التي تعد الحضارة الوحيدة في العالم التي تواصلت حلقاتها دون انقطاع.

وشدد شي على أن المسؤولية الرئيسية للأرشيف الوطني للمطبوعات والثقافة هي الجمع، مشجعا المؤسسة أيضًا على تعزيز البحث حول العناصر التي يتم جمعها.

بعد ظهر اليوم (الجمعة)، زار شي الأكاديمية الصينية للتاريخ. ودخل المتحف الأثري الصيني في الأكاديمية، وقام بجولة في المعارض منها معرض عن أصول الحضارة.

وسلط شي الضوء على الدور الذي لا غنى عنه لعلم الآثار في تعميق فهم الثقافة الصينية الغنية والعميقة. وشدد على أهمية إجراء البحوث وتقديم التفسيرات فيما يتعلق بأصول الحضارة الصينية.

وأعرب عن تطلعه إلى أن يواصل العلماء تعزيز مساعيهم البحثية والمساهمة بحكمتهم وجهودهم في تقدم التحديث الصيني النمط.

عقب ذلك، شارك شي في اجتماع بشأن الإرث الثقافي والتنمية الثقافية في الأكاديمية. كما ألقى كلمة مهمة بعد أن تحدث العديد من الأساتذة والعلماء.

وأكد شي أن الحضارة الصينية لها تاريخ طويل ومستمر يعود إلى العصور القديمة، وقال إن الفهم الشامل والعميق لذلك التاريخ ضروري لتعزيز التحول والتطوير الإبداعي للثقافة الصينية التقليدية الممتازة بشكل أكثر فعالية، ولتنمية الحضارة الصينية الحديثة.

ــ السمات البارزة للحضارة الصينية

قال شي إن الاستمرارية والابتكارية سمتان بارزتان للحضارة الصينية، ولهذا فإن الاستمرارية تقرر على مستوى أساسي أن الشعب الصيني يجب أن يتبع مساره الخاص، والابتكارية تقرر روح المبادرة والإقدام لدى الشعب الصيني.

وأضاف شي أن وحدة الحضارة الصينية تقرر بشكل أساسي أن ثقافات المجموعات القومية المختلفة للأمة الصينية متكاملة وتتجمع معًا بشكل وثيق، حتى عندما تواجه نكسات كبرى، وأن الدولة القوية والموحدة هي الركيزة التي تعتمد عليها رفاهية جميع الصينيين.

وتابع يقول إن شمول الحضارة الصينية يقرر التعايش المتناغم بين العقائد الدينية المتنوعة في الصين، ويقرر العقلية المنفتحة والشاملة تجاه مختلف الحضارات في جميع أنحاء العالم. وأضاف أن طبيعة الحضارة الصينية السلمية تقرر أن الصين ستواصل السعي إلى التبادلات والتعلم المتبادل مع الحضارات المختلفة بدلاً من الهيمنة الثقافية، وأن الصين لن تفرض قيمها ونظامها السياسي على الآخرين، وأن الصين ستعزز التعاون بدلاً من المواجهة ولن تؤسس تكتلات حصرية.

ــ ثقة ثقافية في آفاق جديدة

وأشار شي إلى أن دمج المبادئ الأساسية للماركسية مع الحقائق الخاصة والثقافة الصينية التقليدية الممتازة هو المسار الذي يجب اتباعه لاستكشاف وتنمية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية داخل الحضارة الصينية التي تمتد لأكثر من 5000 عام، مضيفا أن هذا الاندماج هو أهم أداة للحزب في تحقيق نجاحه.

وقال شي إنه على الرغم من جذورهما الثقافية المختلفة، فإن الماركسية والثقافة الصينية التقليدية الممتازة متجانستان إلى حد كبير مع بعضهما البعض.

وأوضح شي أن دمج الماركسية والثقافة الصينية التقليدية الممتازة سيخلق نمطا جديدًا من الثقافة يتناسب مع التحديث الصيني النمط، وسيوسع الأساس الثقافي لمسار الاشتراكية ذات الخصائص الصينية.

وقال إن اندماج الماركسية والثقافة الصينية التقليدية الممتازة سيوفر مساحة ثقافية أوسع للابتكار النظري والمؤسسي في المستقبل، وسيعزز الذاتية الثقافية للشعب الصيني.

وذكر أن اندماجهما يسلط الضوء على أن فهم الحزب للمسار الصيني والنظرية الصينية والنظام الصيني وصل إلى مستوى جديد، بالضبط كما وصلت ثقته في تاريخه وثقافته إلى مستوى جديد. كما يظهر أن وعي الحزب بالحاجة إلى دفع عجلة الابتكار الثقافي مع توارث الثقافة التقليدية الممتازة قد ارتفع لمستوى جديد.

وذكر أنه منذ انعقاد المؤتمر الوطني الـ18 للحزب الشيوعي الصيني في عام 2012، أعطت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني الأولوية للتقدم الثقافي في عملها الشامل، وقدمت سلسلة من الأفكار ووجهات النظر والتقديرات الجديدة التي تشكل توجيهًا أساسيًا للعمل في مجالات الاتصال والأيديولوجيا والثقافة.

وقال شي إنه لأجل بناء حضارة صينية حديثة في نقطة البداية التاريخية الجديدة هذه، يتعين على الصين أن تظل واثقة من ثقافتها، وتواصل السير في مسارها الخاص، وتعزز تحويل التجربة الصينية إلى نظرية صينية، لتحقيق الاستقلال والاعتماد على الذات في النواحي الفكرية.

كما شدد على الحاجة إلى البقاء على الالتزام بالانفتاح والشمول، وتكييف الثقافات الأجنبية مع السياق المحلي للصين.

دعا تساي تشي، الذي ترأس الاجتماع، إلى الالتزام بالمبادئ التوجيهية لكلمة شي المهمة. وشدد على أهمية بذل الجهود لتعميق فهم التقدم الثقافي، وتحمل المهام الثقافية الجديدة بشكل أفضل، وإحراز تقدم قوي في بناء حضارة صينية حديثة، وتحويل الصين إلى دولة ذات ثقافة اشتراكية قوية.

وشارك في الأنشطة المذكورة أعلاه مسؤولون بارزون منهم لي شو لي، تيه نينغ، شين يي تشين، تشين قانغ، جيانغ شين تشي.