الأحد: 03/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

تجدد الاشتباكات بمخيم "عين الحلوة" رغم إعلان الهدنة

نشر بتاريخ: 31/07/2023 ( آخر تحديث: 31/07/2023 الساعة: 23:59 )
تجدد الاشتباكات بمخيم "عين الحلوة" رغم إعلان الهدنة

بيروت- معا- تجددت الاشتباكات في مخيم "عين الحلوة" للاجئين الفلسطينيين جنوبي لبنان، رغم اتفاق الهدنة الذي توصل إليه مسؤولون لبنانيون وممثلون عن الفصائل الفلسطينية في المخيم، الاثنين.



وقالت وكالة الأناضول، إن الاشتباكات في المخيم "مستمرة بشكل عنيف، وتفاقمت حدتها واتسع نطاقها، بالرغم من الاتفاق على وقف إطلاق النار وسحب المسلحين".
وجاء ذلك عقب إعلان النائب في البرلمان اللبناني عن مدينة صيدا، أسامة سعد، في مؤتمر صحفي، التوصل إلى اتفاق مع قادة الفصائل الفلسطينية في المخيم، على "وقف إطلاق النار في مخيم عين الحلوة، وسحب كافة المسلحين".
واتفقت الأطراف على الهدنة بعد يومين من اشتباكات أدت إلى مقتل 9 أشخاص على الأقل، بينهم القيادي في حركة فتح أبو أشرف العرموشي و3 من مرافقيه، وإصابة أكثر من 40 آخرين بينهم أطفال.
وفي السياق، كشف سعد عن بدء جبهة العمل الفلسطينية (تعمل على الاتصال مع الفصائل داخل المخيم لتهدئة الأوضاع) في اتخاذ إجراءات من شأنها "تسليم المتورطين" في عملية اغتيال العرموشي إلى القوات الأمنية اللبنانية.
وكان الجيش اللبناني، أغلق في وقت سابق من اليوم، جميع مداخل مخيم "عين الحلوة" إثر تجدد الاشتباكات داخله، ووصول الرصاص الطائش إلى الأحياء المجاورة للمخيم في مدينة صيدا، ما دفع الأهالي إلى النزوح.
والسبت، بدأت الاشتباكات في المخيم، بين مجموعات إسلامية وقوات الأمن التابعة لحركة "فتح" عقب عملية إطلاق نار استهدفت الناشط الإسلامي محمود أبو قتادة، ما أدى إلى إصابته بجروح، وفقا لوكالة الإعلام اللبنانية الرسمية.
ويعد "عين الحلوة"، الذي تأسس عام 1948، أكبر مخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان من حيث عدد السكان، إذ يضم حوالي 50 ألف لاجئ مسجل بحسب الأمم المتحدة، بينما تقدر إحصاءات غير رسمية سكان المخيم بما يزيد عن 70 ألف نسمة على مساحة محدودة.
ويبلغ إجمالي عدد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان نحو 200 ألف يتوزعون على 12 مخيما تخضع معظمها لنفوذ الفصائل الفلسطينية.