الإثنين: 24/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

هل يمكن لمنتجات النيكوتين البديلة أن تضع المسمار الأخير في نعش التدخين التقليدي؟

نشر بتاريخ: 15/08/2023 ( آخر تحديث: 15/08/2023 الساعة: 12:09 )
هل يمكن لمنتجات النيكوتين البديلة أن تضع المسمار الأخير في نعش التدخين التقليدي؟

رام الله- معا- في مقال تم نشره بمجلة Harm Reduction Journal ، استعرض الأستاذ الفخري ورئيس شركة Fagerstrom Consulting، الدكتور كارل فاجرستورم معدلات التدخين في الدول التي تعتمد بشكل أكبر على منتجات النيكوتين البديلة مثل السجائر الإلكترونية والتبغ المسخن وتبغ المضغ مقارنة بغيرها من الدول التي يقل فيها انتشار هذه المنتجات، مبيناً أن السماح بتداول منتجات النيكوتين البديلة قد يساعد في تقليل معدلات التدخين بشكل أسرع مما قد تسفر عنه تدابير مكافحة التبغ التقليدية التي تركز فقط على الحث على الإقلاع الفوري عن التدخين.

ومن جانبهما، قال اثنان من المسؤولين السابقين في منظمة الصحة العالمية، البروفيسور روبرت بيجلهول والبروفيسور روث بونيتا، إن تدابير مكافحة التبغ التقليدية ليست مؤثرة في معظم دول العالم؛ حيث لم يتراجع العدد الإجمالي لمستخدمي التبغ على مدار الثلاثين عامًا الماضية، وهو ما أشارت إليه الدراسة التي أجرتها منظمة عبء المرض العالمي (GBD) في عام 2019، والتي أكدت أن عدد المدخنين حول العالم بلغ 990 مليون مدخن في عام 1990، وارتفع هذا العدد ليصل إلى 1.14 مليار في عام 2019. وفي عام 2021، قدرت منظمة الصحة العالمية (WHO) أن عدد المدخنين في عام 2020 كان 0.99 مليار، وهو نفس العدد الذي قدرته منظمة عبء المرض العالمي لعام 1990.

وطالب العالمان أطراف الاتفاقية الإطارية لمنظمة الصحة العالمية بشأن مكافحة التبغ (FCTC) بضرورة النظر في استراتيجيات الحد من مخاطر التبغ، والتي يمكن أن تقلل من مخاطر حرق التبغ عن طريق استبدال السجائر التقليدية ومنتجات التبغ المحترقة بمنتجات بديلة لا تعتمد على الحرق، لكنها توفر النيكوتين بطرق أقل كثيراً من المخاطر.

أما مدير مركز مكافحة التبغ العالمي، فوجان ريس، فيقول: "على الرغم من انتشار الوعي بأن الأساليب الحالية لمكافحة التبغ غير كافية، فقد تبنى عدد قليل من البلدان سياسات الحد من المخاطر في استراتيجيتها لمكافحة التبغ - باستثناء المملكة المتحدة ونيوزيلندا، والتي تشجع على التحول إلى التدخين الإلكتروني - Vaping" للإقلاع عن التدخين التقليدي وتقليل المخاطر. أما السويد والنرويج واليابان والتي لا تؤيد بالضرورة استخدام منتجات النيكوتين البديلة لتقليل المخاطر المرتبطة بالتدخين، فقد شهدت أيضًا انتشاراً كبيرًا في استخدام هذه المنتجات. إن أفضل التدخلات القائمة على الأدلة قديمة، ومبالغ في تقديرها، ولا يمكنها مواجهة التحدي المتمثل في تقليل المخاطر المرتبطة بالتبغ في هذا القرن."

وأشار ريس إلى أن معدل التدخين في المملكة المتحدة كان في عام 2020، أقل بقليل من 14%. بينما انخفض معدل التدخين في دول الاتحاد الأوروبي الـ27 بمقدار 2% بين عامي 2014 و2020 مقارنة بـ 4% في المملكة المتحدة، موضحاً أن الحكومة في نيوزيلندا، تشجع التحول لمنتجات السجائر الإلكترونية بما فيها تلك العاملة بتقنية التبخير "Vape" كمدخل للإقلاع عن التدخين، ولافتاً إلى أن معدل التدخين اليومي انخفض بشكل أسرع مما هو عليه في أستراليا، على الرغم من أن كلا البلدين لديهما إجراءات مماثلة لمكافحة التبغ والسجائر (مثل ضرائب الدمغة العالية، والتغليف العادي غير الجذاب لمنتجات التبغ، وحظر عرض منتجات التبغ).

أما عن تجربة اليابان مع منتجات التبغ المسخن (HTPs)، فتعد أكثر حداثة وتطوراً؛ حيث تحل هذه المنتجات محل التدخين التقليدي بنجاح، فعلى الرغم من وجود منتجات التبغ المسخن في اليابان منذ عام 2015، إلا أنه في عام 2018 تم إجراء مسح ميداني لتحديث بيانات الصحة والتغذية المرتبطة بمنتجات التبغ المسخن بشكل منفصل عن تدخين السجائر التقليدية. لذلك، من المحتمل أن تكون منتجات التبغ المسخن قد ساهمت في خفض معدلات التدخين قبل عام 2018. وقد وجد المسح أيضًا أن 76% من مستخدمي منتجات التبغ المسخن في اليابان لم يدخنوا السجائر في عام 2019.

هذا وقد يساهم استبدال منتجات التبغ المحترق بمنتجات النيكوتين البديلة في خفض معدلات التدخين التقليدي، وقد يساعد الاعتماد على هذه المنتجات في تقليل انتشار التدخين بشكل أسرع من الاعتماد على تدابير مكافحة التبغ التقليدية التي تركز على الحث على الإقلاع فقط للوقاية.

ومن المؤكد تماماً أن منتجات التبغ غير القابلة للاحتراق لا تقارن بالتدخين التقليدي من ناحية المخاطر؛ حيث راجعت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) منتجات تبغ المضغ، والتبغ المسخن، والسجائر الإلكترونية، ووجدت أنها "مناسبة لحماية الصحة العامة"، بينما لم تتخذ الـ (FDA) قرارًا بشأن منتجات أكياس النيكوتين، والتي تشير البيانات إلى أن ملف تعريف المخاطر الخاص بها، يشبه على الأرجح علكة النيكوتين.

وفي ما يتعلق باستهلاك الشباب للنيكوتين أو التبغ في البلاد التي أجريت فيها هذه الاحصائيات، قالت مديرة منظمة العمل على التدخين والصحة في نيوزيلندا، ديبورا هارت: "هذا هو أكبر انخفاض في معدلات تدخين الشباب منذ عشر سنوات"، وإذا استمرت الاتجاهات الحالية، فإنه من المحتمل - في البلاد التي وصلت فيها نسب تدخين الشباب إلى مستويات منخفضة للغاية - أن يختفي التدخين فعليًا خلال جيل أو جيلين عندما تصل هذه المجموعات إلى سن الرشد. ومع ذلك، يمكن وينبغي عمل المزيد من المجهودات للوصول إلى هذا الهدف بشكل أسرع وفي المزيد من البلاد."

ومن الناحية الواقعية، لن تتمكن أي فئة من منتجات النيكوتين البديلة من تقليل معدلات التدخين، وبالتالي تخفيف عبء الأمراض المرتبط بالتدخين في ظل مواصلة الاعتماد على السياسات التقليدية، لذلك يجب أن تقود منظمة الصحة العالمية الطريق لتقديم واقتراح إجراءات جريئة للقضاء على التدخين، لكنها للأسف لا تفعل كذلك. وبدلاً عن ذلك، فهي تعتمد على الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ (FCTC) وتدابير رصد تعاطي التبغ وسياسات الوقاية (MPOWER) التي لم تسرع التقدم العالمي في تقليل استهلاك السجائر أو تقليل عدد الوفيات المرتبطة بالتبغ.

وقد يساعد الجمع بين تدابير وسياسات الوقاية القوية من التبغ المدخن مع دعم البدائل مخفضة المخاطر في القضاء على تدخين التبغ إلى الأبد، وتوسيع نطاق برامج المنع والإقلاع، وفي الوقت نفسه إعطاء مزايا تنظيمية ومالية للمنتجات البديلة التي قد تكون أقل ضرراً مقارنة بالسجائر التقليدية. كل ذلك يمكن أن يعزز منتجات النيكوتين البديلة كخيارات أفضل للحد من الضرر الذي يلحق بالمدخنين الذين لا يقلعون عن التدخين. لكل ذلك، هناك حاجة ضرورية إلى سياسات أكثر جرأة - بما في ذلك تأييد ودعم مفاهيم ومنتجات الحد من المخاطر - لوضع المسمار الأخير في نعش التدخين.