الإثنين: 26/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

حركة فتح تدين التحريض ضد الرئيس محمود عباس

نشر بتاريخ: 07/09/2023 ( آخر تحديث: 07/09/2023 الساعة: 14:47 )
حركة فتح تدين التحريض ضد الرئيس محمود عباس

القدس- معا- دانت حركة فتح اليوم بشدة حملة التحريض الإسرائيلية وأصداءها الدولية ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بناء على أقوال منسوبة له تم تلفيقها أو إخراجها من سياقها. وقال عضو المجلس الثوري والمتحدث باسم حركة فتح د. جمال نزال لقد استمع المجلس الثوري في جلسته الحادية عشر في رام الله لخطاب الرئيس وجاء في جوهره التزام قاطع بحل الدوليتين وتشديد على التزامنا بخط منظمة التحرير الفلسطينية والتزاماتها وقرارات الشرعية الدولية والمقاومة الشعبية وغير أولئك من المواقف البناءة التي يصم المدافعون عن الاحتلال آذانهم عنها لتغطية المعايير المزدوجة والتقصير الشديد بواجب الدفاع عن حق الشعب الفلسطيني في السيادة والاستقلال في أرضه.

وقال نزال: لم يحدث أن سمعت فتح أو غيرها من الرئيس في جلسة مغلقة أو علنية أي آراء معادية للسلام أو لليهود كديانة. ونحن نشجب أي مسعى لحرفنا عن الجوهر الرئيسي لقضيتنا وهي قضية شعب محتل أرضه ساع لتحريرها وأقامة دولتيه المستقلة في إطار الحق المشروع بتقرير المصير في دولة عاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران 1967. واستنكرت فتح سكوت البعض عن التصريحات والممارسات العنصرية الإسرائيلية والتوجهات المعادية للانسانية التي يعبر عنها وزراء اسرائيليون وهم يمدون جسور الشراكة حتى مع أحزاب عنصرية في أوروبا نفسها بما يهدد بتفريغ الديمقراطية الأوروبية من مضمونها.

وبما يخص أوروبا قالت فتح في البيان: من المفيد أن تقوم أوروبا بصد إسرائيل عن نزعاتها الاجرامية ضد المدنيين العزل وترسل إشارة رفض للتوجهات العنصرية الاسرائيلية باتجاه سياسة الفصل العنصري والاستغلال الاستعماري الذي هو السمة الفارقة في شخصية هذا الاحتلال الأشد خطورة على سلام العالم لما فيه من روح استعلاء عنصرية تبث الكراهية بما لا يقتصر على حدود فلسطين والعالم العربي بل يجر الجميع الى مهاوي حروب دينية نرفضها كفتح لان نضالنا وطني استقلالي تحرري وليس موجه ضد ديانة أو عرق بل ضد احتلال أجنبي عنيف يحرس ممارسات إرهابية لمجموعات من المستوطنين لا حضور لهم على رادارات من يترصدون تصريحات قادتنا بحثا عن مجال للتفسيرات الخاطئة وانقيادا وراء السياسة الاعلامية لجيش محتل.