الثلاثاء: 21/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

الشعبيّة: استمرار استهداف مدينة القدس والأقصى سيؤدي إلى تداعياتٍ خطيرة جدًا

نشر بتاريخ: 17/09/2023 ( آخر تحديث: 17/09/2023 الساعة: 10:12 )
الشعبيّة: استمرار استهداف مدينة القدس والأقصى سيؤدي إلى تداعياتٍ خطيرة جدًا

غزة- معا - حذَّرت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، اليوم الأحد، من أنّ استمرار استهداف مدينة القدس والمسجد الأقصى سيؤدي إلى تداعياتٍ خطيرة جدًا على دولة الاحتلال.

وأكدت في بيان لها أنّ هذه الاعتداءات والاستفزازات، وتصاعد الهجمة ضد الشعب الفلسطيني في عموم الأرض المحتلة، وخاصّة في قرى ومدن ومخيمات الضفة والقدس، لن تثني شعبنا عن خوض معركته اليوميّة لمواجهة الاحتلال الذي يسعى إلى اقتلاع شعبنا من أرضه.

وقالت الجبهة، إنّ الحرب المسعورة التي يشنّها الاحتلال الاسرائيلي بحق القدس أصبحت مهمّة وأجندة رئيسيّة على جدول أعمال حكومة القتلة والفاشيين العنصرية بزعامة "نتنياهو، سمويترش، بن غفير"، فهذا الاقتحام اليوم لباحات المسجد الأقصى يتم بدعمٍ وضوءٍ أخضر واضح من حكومة الاحتلال التي تسعى إلى تحويل الصراع إلى معركةٍ دينية من خلال مخططات الاستيلاء التدريجي على باحات المسجد الأقصى عبر تكريس مخطط التقسيم الزماني والمكاني والذي وضع الأقصى على مدار اللحظة على فوهة بركان يمكن أن ينفجر في وجه الاحتلال بأي لحظة.

وشددت الجبهة، على أنّ المعركة التي يخوضها شعبنا هي معركة وجوديّة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، وما تمثّله القدس من مكانةٍ ورمزيةٍ كبيرة تدفع باتجاه تحويل أي محاولاتٍ اسرائيلية استفزازيّة لشعبنا في القدس، أو استباحة المقدسات الإسلاميّة أو المسيحيّة إلى بؤرة اشتعالٍ دائمة.

وأكدت الجبهة، أنّ مخططات الاحتلال لتوسيع عدوانه على شعبنا ومقدساته لن تقابل إلا بمزيدٍ من العمليات والردود، وأنّ تجاوز العدو لكل الخطوط الحمر في عدوانه وإرهابه كفيل بتفجير أشكال من الردود لم ولن يتوقّعها هذا الاحتلال.

وطالبت الشعبيّة جماهير شعبنا وحركته الوطنيّة بتوحيد كل طاقاتها في مواجهة الهجمة المسعورة التي تستهدف شعبنا وأرضه ومقدساته، داعيةً إلى شق مجرى نضالي جديد يضع كل امكانيات وطاقات وأسلحة شعبنا في خدمة التصدي للاحتلال، والدفاع عن أبناء شعبنا خصوصًا في مدينة القدس.

وختمت الجبهة، بالتأكيد على أنّ الاحتلال يخطئ في حساباته ويتمادى في أوهامه، إذ يمضي في جرائمه بهذه العنجهيّة والصلف والوحشيّة، وأنّ ممارساته العنصريّة كفيلة بتجاوز الكثير من الخطوط والحسابات، وتفجير براكين غضب غير مسبوقة.