الأحد: 19/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

خوري يشيد بمواقف أكثر من 30 كنسية أميركية تحذر بايدن من استهداف الاحتلال للوجود المسيحي بالقدس

نشر بتاريخ: 20/09/2023 ( آخر تحديث: 20/09/2023 الساعة: 19:41 )
خوري يشيد بمواقف أكثر من 30 كنسية أميركية تحذر بايدن من استهداف الاحتلال للوجود المسيحي بالقدس

القدس- معا- أشاد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين، بالدور الذي تقوم به الكنائس والمؤسسات المسيحية في الولايات المتحدة ومناصرتها للقضية الفلسطينية والعمل لحماية الوجود الفلسطيني المسيحي.

وأشار إلى الرسالتين اللتين وقعهما أكثر من ثلاثين شخصية شملت قادة كنائس وممثلي المؤسسات المسيحية في الولايات المتحدة الاميركية الى جانب عدد من ممثلي الكنائس في الاراضي المقدسة، وأرسلت الى الرئيس الأميركي جو بايدن بتاريخ 11 سبتمبر 2023.

وقال خوري، في بيان، اليوم الأربعاء، : إن الجهود التي تبذلها الكنائس لرفع الظلم عن الشعب الفلسطيني تعكس صحوة العالم حول ما تقوم به اسرائيل من انتهاكات للمقدسات الإسلامية والمسيحية وما يتعرض له أبناء الشعب الفلسطيني من تنكيل واعتداءات من قطعان المستوطنين، عدا عن الاقتحامات اليومية للمدن والقرى الفلسطينية.

وأشاد رئيس اللجنة بالدور الذي يقوم به مجلس الكنائس في الاراضي المقدسة لحماية الوجود الفلسطيني المسيحي، وعملها على المستويين الدولي والمحلي لتثبيت هذا الوجود المتأصل والمتجذر في فلسطين.

وعبّر رؤساء وممثلو الكنائس والمؤسسات المسيحية في الولايات المتحدة الاميركية في رسالتهم الى الرئيس بايدن، عن قلقهم العميق إزاء ما يتعرض له المسيحيون في الأراضي المقدسة خاصة مع تصاعد الاعتداءات التي يتعرض لها رجال الدين والأديرة والكنائس في ظل الحكومة الاسرائيلية الجديدة، مؤكدين دعمهم الكامل لموقف رؤوساء الكنائس في القدس ورفضهم لكافة الممارسات العنصرية والمتطرفة، ومحاولات التهويد التي تحاول فرضها الحكومة الاسرائيلية على مدينة القدس.

وأكدت الرسالة أن الفلسطينيين المسيحيين هم جزء أساسي ورئيسي من النسيج الثقافي والديني والسياسي في القدس والأراضي المقدسة، ويمتد هذا الوجود الى أكثر من ألفي عام، مضيفا أنه لا يمكن ان يتحقق الامن والحرية والازدهار الا بالمساواة بين كافة الشعوب.

وطالب رؤساء وممثلو الكنائس الرئيس بايدن، وقبيل اللقاء الذي سيجمعه مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، بضرورة الضغط لوقف كافة أشكال العنف والتحريض على المسيحيين في الاراضي المقدسة، ووضع حد للممارسات المتطرفة التي تتعرض لها الكنائس والمقابر والأماكن المقدسة، مشيرا إلى أن العالم ينظر بقلق تجاه هذه الهجمات والأعمال البغيضة التي يتعرض لها الوجود المسيحي وبشكل خاص في مدينة القدس.

واعربوا عن قلقهم إزاء التهديدات التي يتعرض لها جبل الزيتون والمحاولات الاسرائيلية لتجريد الكنائس من حقها في ادارتها للموقع، مضيفا أن المقترحات الاسرائيلية لتحويل جبل الزيتون الى حديقة وطنية اسرائيلية ستكون له عواقب بعيدة المدى، تهدد بإحداث خلل في التوازن الديني والتراثي لمدينة القدس وطابعها كمدينة ذات اهمية عالمية.

واشاروا في رسالتهم إلى ان كافة هذه الاجراءات تدفع المزيد من الفلسطينيين، خاصة المسيحيين الى الهجرة من القدس، مطالبين الرئيس بايدن بالتحرك الفوري لوقف كافة الاجراءات التي تهدد بخطر حقيقي على سكان المنطقة واخلائهم او طردهم، او اي مخططات من شأنها السيطرة على هذا الموقع المسيحي المقدس.

وأكد قادة الكنائس والمؤسسات في رسالتهم تضامنهم الكامل مع الشعب الفلسطيني الذي يعاني من الظلم ويحرم من كافة حقوقه المشروعة، وضرورة التحرك للحفاظ وحماية الارث المسيحي في الأراضي المقدسة، وانضمامهم الى قادة الكنائس في القدس ودعوتهم للحفاظ على الوجود الفلسطيني المسيحي الذي يتعرض للاضطهاد والتمييز العنصري بشكل يومي، مشيرين الى أهمية ضمان حرية العبادة لكافة الأديان.