السبت: 18/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

يحتفل العالم بيوم القهوة.. لكن هل المشروب المحبوب على وشك الانقراض؟

نشر بتاريخ: 01/10/2023 ( آخر تحديث: 02/10/2023 الساعة: 09:06 )
يحتفل العالم بيوم القهوة.. لكن هل المشروب المحبوب على وشك الانقراض؟

بيت لحم معا- يحتفل العالم اليوم (الأحد) باليوم العالمي للقهوة، لكن إلى جانب الاحتفالات هناك تهديد لمستقبل المشروب الذي لا تحيا حياتنا بدونه، وقد يصبح سلعة فاخرة. يهدد تغير المناخ زراعة القهوة، وتكافح صناعة القهوة - من المزارعين إلى صانعي القهوة لإيجاد حلول.

وقال الباحث فون لوفين من معهد بوتسدام لأبحاث تغير المناخ في ألمانيا: "هناك دراسات تتوقع أنه بحلول عام 2050، ستنخفض المساحات المناسبة لزراعة القهوة إلى النصف"، مضيفا أن ذلك سيؤثر بشكل خاص على دول مثل فيتنام والبرازيل، اثنين من أكبر منتجي القهوة في العالم.

ويعتقد فون لوفين أن السبب في ذلك يكمن في نبات القهوة نفسه: "إنه نبات صغير وحساس للغاية، فهو لا يحب الطقس الحار جدًا أو الجاف جدًا أو الرطب جدًا. فهو يحتاج إلى ظروف ظل محددة جدًا وتربة غنية". في العناصر الغذائية"، مضيفا أن التغيرات الطفيفة لها تأثير مباشر على إنتاجية وجودة حبوب البن. "درجات الحرارة المرتفعة تضع ضغطًا كبيرًا على النبات ويمكن أن تلحق الضرر به."ويؤكد هولغر بريباخ، الرئيس التنفيذي لجمعية القهوة الألمانية في هامبورغ، أن "القهوة منتج حساس للغاية، ولا تتم زراعته إلا في مناطق محددة للغاية من العالم، في ما يعرف بحزام القهوة حول خط الاستواء".

ولتأمين المناطق الزراعية هناك، اعتمد المزارعون على الزراعة المختلطة، أي زراعة أشجار البن بالتوازي مع نباتات أخرى. ووفقا له، فإن هذا يوفر حماية أفضل من الرياح والشمس.ويوضح بريباش أن هناك طريقة أخرى تتمثل في تطوير أنواع جديدة أكثر مقاومة للمناخ. وأضاف أن "القهوة، على الرغم من كونها من أغلى المحاصيل في العالم، إلا أنها من أكثر المحاصيل التي لم تتم دراستها".

ووفقا لفون لوفين، هناك "حوالي 130 نوعا من القهوة البرية المعروفة لنا في الطبيعة". بعضها أكثر مقاومة للحرارة أو لبعض الآفات، لذلك يمكن زراعتها مباشرة أو استخدامها في تطوير الهجينة.لكن الباحث أكد أن هذا ليس حلا سريعا، إذ أن نبات البن يحتاج إلى ثلاث سنوات لإنتاج محصوله الأول، ويمكن استخدامه لمدة ثلاثة عقود في المتوسط