الأربعاء: 17/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

زيمبابوي: المعايير الغربية المزدوجة وقحة والاحتلال الإسرائيلي هو أعلى درجات الإرهاب

نشر بتاريخ: 01/12/2023 ( آخر تحديث: 01/12/2023 الساعة: 18:16 )
زيمبابوي: المعايير الغربية المزدوجة وقحة والاحتلال الإسرائيلي هو أعلى درجات الإرهاب



زيمبابوي-معا-ندد الحزب الحاكم في جمهورية زيمبابوي، ZANU-PF، بتصريحات قيادة دولة الاحتلال المتتالية، خلال فترة الهدنة المؤقتة، عن نيتها استكمال المذبحة في قطاع غزة، مؤكدا أن "الفظائع الإسرائيلية، قد فاقت القدرة على الاستيعاب".

وقال سكرتير العلاقات الخارجية، عضو المكتب السياسي للحزب الحاكم، وزير الخارجية الأسبق، د. سيمباراشي مومبينغيغوي، في كلمة الحزب بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني أن "جمهورية زيمبابوي سوف تستمر في دعم الشعب الفلسطيني، في نضاله المشروع ضد الاحتلال الإسرائيلي، دون تردد، لأننا مررنا بنفس الظروف الكفاحية، خلال نضالنا ضد نظام الفصل العنصري، إبان حكم البيض في روديسيا الجنوبية"

واتهم إسرائيل بمحاولة تضليل العالم، بتسويقها أنها ضحية الشعب الفلسطيني، متسائلا "هل هناك مستوى إرهاب أعلى من احتلال شعب وبلده والاستيلاء على موارده وثرواته، وعندما تناضل ضد هذا الاحتلال، يتم تصنيفك على أنك إرهابي، فالإسرائيليون المحتلون يحاولون تضليل العالم بأنهم الضحايا، لشعب وقع عليه الظلم أصلا، ويرفض الاحتلال ببساطة".

وهاجم مومبينغيغوي، الاحتلال الإسرائيلي، بالقول " كيف تتعهد بأنك تريد هدم كل مبنى في بلد ما، وتسويته بالأرض علنا، ثم تكرر أنك لن تسمح بوصول الغذاء إلى ملايين الأشخاص، كما تمنع دخول أي ماء، وأي وقود، وأدوية، وكل شيء، وبعد أن فعلت ذلك، فإنك تقصف العيادات والمستشفيات والمدارس عن قصد، دون أي تراجع !".

وتابع "لقد تمكنت إسرائيل من ارتكاب هذه الجرائم، لأن القوى الغربية، سمحت لها بذلك، وما زالت تسمح لها بذلك، ومن المعيب أننا رأينا بعض الزعماء الغربيين، يتوافدون على نتنياهو لتكريمه، مما شجعه للوصول لهذا المستوى من الوحشية، ضد الشعب الفلسطيني".

وأضاف "الحكومات الغربية تتجاهل أصوات شعوبها، التي ترفض العدوان، ولا أحد من القوى الغربية مستعد للإعلان أن ما فعلته إسرائيل في غزة، عبارة عن جرائم ضد الإنسانية، فهم صامتون تماما، حتى مجلس الأمن لا يستطيع الاجتماع لإصدار قرار لوقف إطلاق النار، لأن الأمريكيين وحلفائهم الغربيين ما زالوا يحتفظون بالفيتو حول ذلك في مجلس الأمن".

وأكد مومبينغيغوي "يجب على العالم الغربي أن يحني رأسه خجلا، ويشعر بالعار، بسبب معاييره المزدوجة الوقحة، فهم يدعمون القصف الإسرائيلي في غزة، الذي تجاوز ما شهدته هيروشيما وناغازاكي من دمار شديد، ويتجاهلون أن للشعب الفلسطيني كل الحق في مقاومة الاحتلال، بموجب القوانين الدولية".

من جانبه قال سفير دولة فلسطين لدى جمهورية زيمبابوي، تامر المصري، أن إسرائيل قد "ارتكبت جرائم ضد الإنسانية في قطاع غزة لم يشهدها التاريخ الحديث، وفاقت ما جرى في الحرب العالمية الثانية من فظائع، لأنها ضمنت الحماية من المسائلة برعاية أمريكية فاضحة".

وشهدت هراري أمس ثلاث فعاليات، نظمتها السفارة الفلسطينية بالتزامن في مسرح الحدائق بالعاصمة، بمناسبة يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، تحت عنوان "إنها إبادة جماعية".

وتنوعت الفعاليات، بين "قصائد ضد المحرقة"، ألقتها عدة شاعرات من شبكة الكاتبات الزيمبابويات، بالإضافة إلى عرض مسرحي، تحت عنوان "الكفاح الفلسطيني" أدته فرقة مؤسسة "تشينورا ترست" الفنية، كما جرى تنظيم معرض صور عن حرب الإبادة الجماعية الحاصلة، تعكس "تراجيديا غزة زمن المحرقة"