السبت: 13/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

المنظمات الاهلية: تدمير خطوط المياه في مخيم طولكرم جزء من محاولة تفريغ المخيم

نشر بتاريخ: 06/02/2024 ( آخر تحديث: 06/02/2024 الساعة: 13:01 )
المنظمات الاهلية: تدمير خطوط المياه في مخيم طولكرم جزء من محاولة تفريغ المخيم

رام الله- معا وجهت شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية نداء عاجلا للمؤسسات الاممية والانسانية وفي مقدمتها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الانروا" للعمل فورا على انهاء معاناة اهالي مخيم طولكرم شمال الضفة الغربية بعد سلسلة الاضرار الجسيمة المتكررة التي يخلفها جيش الاحتلال مع كل اقتحام يتم حيث استهداف البنى التحية، وخطوط المياه، والكهرباء التي يعتمد عليها سكان المخيم اضافة الى تدمير خطوط المجاري، والصرف الصحي والشوارع، والمشافي، والمدارس، والمرافق المختلفة .

واكدت شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية ان ما تقوم به دولة الاحتلال هو في اطار السعي لتفريغ المخيمات الفلسطينية، واجبار اللاجئين على مغادرتها تنفيذا لمخطط التهجير القسري الذي يرتبط بالمحاولات الرامية لتصفية وكالة الغوث، وانهاء دورها، ومحاولة تفكيكها للاجهاز على قضية حق العودة باعتبار الوكالة هي الشاهد الحي على النكبة، واثارها المتواصلة على مدار 75 عاما، وهذا ما يبدو جليا ايضا ضمن حرب الابادة في قطاع غزة، واستهداف المنشأت التابعة للوكالة، والدمار الكبير الذي يعاني منه قطاع غزة اضافة الى المخيمات الفلسطينية في الضفة الغربية، وتحديدا في مناطق شمال الضفة الغربية بشكل خاص .

وقالت "ان قضية الابقاء على مخيم طولكرم بدون مياه لعدة اسابيع على التوالي بعد الدمار الذي خلفه جيش الاحتلال على خطوط المياه ليس فقط من شأنه مفاقمة معاناة الناس في المخيم، وانما يكبدهم خسائر اقتصادية باهظة تضاعف من المعاناة جراء اضطرارهم لشراء المياه باسعار عالية او محاولات الحصول عليها بالذهاب الى مصادر مياه بعيدة في سبيل توفير متطلبات الحياة اليومية، وهو ما يستدعي العمل فورا على تحمل وكالة الغوث للمسؤولية الكاملة في انهاء هذه المعاناة، والعمل مع المؤسسات الشريكة وذات العلاقة على حل هذه المشكلة بشكل فوري، كما تطالب الحكومة والجهات الرسمية بالعمل بالامكانات المتاحة لوقف معاناة اهالي مخيم طولكرم، وتلبية الاحيتاجات الاساسية بعد اسابيع من انقطاع المياه بشكل متعمد اثر قيام الاحتلال بتدمير الخطوط الرئيسية، والفرعية للمياه ضمن سياسات العقاب الجماعي التي تصاعدت حدتها على مدار الاشهر الاخيرة منذ مطلع اكتوبر الماضي ".

ودعت الشبكة الى حماية الحق في الوصول للمياه كما جاء في الفقرة 1 من المادة 11 من العهد الدولي لحقوق الانسان اضافة الى ان حق الحصول على المياه هو حق اصيل لا يمكن فصله عن الحق في اعلى مستوى من الصحة الجسمية بحسب الفقرة 1 من المادة 3.12 والحق في المأوى المناسب والغذاء الكاف الفقرة 1 من المادة 4.11وحق الحصول على المياه ايضا يقترن مع حقوق اخرى تجسدها قرارات الشرعية الدولية، ومباديء حقوق الانسان من بينها الحق في الحياة والكرامة الانسانية .