الخميس: 20/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

تصاعد كبير في أعداد المعتقلين الإداريين: 3484 معتقلا بينهم 40 طفلا و11 إمرأة

نشر بتاريخ: 07/02/2024 ( آخر تحديث: 08/02/2024 الساعة: 08:09 )
تصاعد كبير في أعداد المعتقلين الإداريين: 3484 معتقلا بينهم 40 طفلا و11 إمرأة

رام الله - معا- قال نادي الأسير الفلسطيني، إن عدد المعتقلين الإداريين في سجون الاحتلال الإسرائيلي بلغ 3484 معتقلا حتى نهاية كانون الثاني/يناير الماضي، بينهم 40 طفلًا على الأقل، و11 إمرأة.

وأشار نادي الأسير في بيان صدر عنه، مساء الأربعاء، إلى التصاعد الكبير في أعداد المعتقلين الإداريين، موضحًا أن هذا العدد لم يُسجل فعليًا حتى في سنوات الانتفاضة الأولى التي اندلعت عام 1987.

وقال إن جريمة الاعتقال الإداري هي التحوّل الأبرز على صعيد عمليات الاعتقال في الضفة الغربية، مبينًا أنه منذ بداية العدوان الإسرائيلي الشامل على شعبنا في قطاع غزة والضفة الغربية في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أصدرت سلطات الاحتلال أكثر من 3400 أمر اعتقال إداري (بين أوامر جديدة وتجديد)، وسجّل شهر تشرين الثاني/نوفمبر أعلى نسبة في إصدار أوامر الاعتقال الإداري حيث بلغت 1120 أمر اعتقال.

وأضاف أن عدد المعتقلين الإداريين حتى نهاية شهر كانون الثاني/ يناير بلغ 3484 معتقلا، وغالبية من أصدر الاحتلال بحقهم أوامر اعتقال إداري هم ممن جرى اعتقالهم بعد السابع من تشرين الأول/أكتوبر، واستهدف الاحتلال من خلالها كافة الفئات بما فيهم الأطفال، والنساء، ونشطاء وصحفيين، ونواب، علمًا أنّ عدد المعتقلين بلغ قبل السابع من تشرين الأول/أكتوبر نحو 1320 معتقل.

وأوضح أن عدد الأطفال المعتقلين إداريًا بلغ على الأقل 40 طفلًا، وعدد المعتقلات إداريًا بلغ 11 معتقلة، وعدد الصحفيين الذين جرى تحويلهم للاعتقال الإداري بلغ 21 صحفيًا، بينهم صحفية.

وقال نادي الأسير الفلسطيني إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تستخدم سياسة الاعتقال الإداري التعسفي كسياسة من سياسات القمع والسيطرة بحق الفلسطينيين، حيث يلجأ الاحتلال لاعتقال الفلسطينيين تحت مسمى الاعتقال الإداري، بحجة ما تسميه "بالملف السري".