الإثنين: 24/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

"أبو غنيمة".. قصة إسرائيلي حاولت حماس زرعه في قلب جيش الاحتلال

نشر بتاريخ: 10/02/2024 ( آخر تحديث: 10/02/2024 الساعة: 20:24 )
"أبو غنيمة".. قصة إسرائيلي حاولت حماس زرعه في قلب جيش الاحتلال

تل أبيب- معا- على مساحة واسعة، تناولت العديد من وسائل الإعلام العبرية قصة بدوي إسرائيلي دخل قطاع غزة وانضم إلى حركة حماس الفلسطينية، حتى تم اعتقاله من قبل الجيش الإسرائيلي في أثناء محاولته العودة إلى إسرائيل.

القضية كشفتها وزارة "العدل" الإسرائيلية حول توجيه اتهامات لرجل بدوي إسرائيلي دخل قطاع غزة في عام 2016 وانضم إلى حركة حماس، وفي ديسمبر اعتقله الجيش الإسرائيلي أثناء محاولته العودة إلى إسرائيل.

لائحة اتهامات

وبحسب "القناة الـ13" العبرية، فإن جمعة أبو غنيمة (26 عاما)، من سكان النقب من الشتات البدوي، يواجه لائحة اتهامات باجتياز الحدود إلى قطاع غزة قبل نحو 8 سنوات والانضمام إلى حركة حماس، والتدريب مع مقاتلي النخبة بالحركة الفلسطينية على مهاجمة المدن الإسرائيلية والاستيلاء على مواقع استيطانية.

ووفق لائحة الاتهام التي نشرتها العديد من وسائل الإعلام العبرية، حاول "أبو غنيمة" العودة إلى إسرائيل بعد أن قصف الجيش الإسرائيلي السجن الذي كان يقيم فيه في غزة، حيث كان مسجونًا بالفعل من قبل حماس في 7 أكتوبر.

تجسس على الجيش

وقدمت النيابة العامة الإسرائيلية، أمس الجمعة، لائحة اتهام ضد المواطن الإسرائيلي، بتهمة العضوية في منظمة إرهابية، حيث عبر الحدود إلى قطاع غزة في عام 2016، وفي غزة، التقى مع نشطاء حماس وأخبرهم أنه مهتم بالانضمام إلى الجناح العسكري للمنظمة والاستشهاد، والذي قدم تفاصيل من بين أمور أخرى، حول مواقع قواعد الجيش الإسرائيلي في الجنوب.

وحسب القناة الإسرائيلية، فبعد نحو ثلاثة أشهر قضاها في منازل نشطاء حماس، التحق أبو غنيمة بالتدريب العسكري الأساسي، وفي وقت لاحق، تم إرساله إلى تدريب متقدم مع مقاتلي النخبة، وأنه أثناء إقامته في غزة، قام بمراقبة الأراضي الإسرائيلية والتقى مع نشطاء حماس في غزة لمساعدتهم في حربهم ضد إسرائيل.

وقبِل "أبو غنيمة" مقترحات مختلفة لتنفيذ أنشطة داخل إسرائيل، تضمنت تنفيذ هجوم إطلاق نار على الأراضي المحتلة ضد جنود إسرائيليين، والعودة إلى إسرائيل والتجنيد في الجيش الإسرائيلي من أجل نقل المعلومات إلى حماس وتجنيد نشطاء إضافيين، حتى وافق على اقتراح للانضمام إلى منظمة إجرامية في إسرائيل من أجل الترويج للنشاط الإرهابي، وفق "القناة الـ13" العبرية.

القصف أطلق سراحه

وفي عام 2021، تم سجن أبو غنيمة لمدة عامين من قبل حماس، بسبب عدم الالتزام بالقيود المفروضة عليه، وبعد قصف الجيش الإسرائيلي بالقرب من السجن الذي كان يقيم فيه في 7 أكتوبر، تم إطلاق سراحه مع جميع السجناء، وبعد ثلاثة أيام في غزة، حاول العودة إلى إسرائيل ليتم اعتقاله من قبل قوات الأمن.

وخلال شهر ديسمبر 2023، اعتقلت قوات الجيش الإسرائيلي أبو غنيمة أثناء محاولته دخول إسرائيل من قطاع غزة، وتم تحويله إلى التحقيق مع جهاز الأمن العام، ويواجه تهم التآمر لمساعدة العدو في حربه في إسرائيل، وتقديم معلومات للعدو بقصد الإضرار بأمن الدولة، والالتحاق بمنظمة إرهابية، والتدريب للأغراض إرهابية، والعمل بالسلاح لأغراض إرهابية، والخروج بطريقة غير مشروعة.

"أبو غنيمة".. قصة إسرائيلي حاولت حماس زرعه في قلب جيش الاحتلال