الجمعة: 23/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

حماس: الطرح الإسرائيلي غير جدي وفيه انسحاب من تفاهمات باريس

نشر بتاريخ: 12/02/2024 ( آخر تحديث: 13/02/2024 الساعة: 08:14 )
حماس: الطرح الإسرائيلي غير جدي وفيه انسحاب من تفاهمات باريس

بيت لحم معا- قال أسامة حمدان، المسؤول الكبير في حماس في لبنان، إن الاقتراح الإسرائيلي في إطار المحادثات لإطلاق سراح المختطفين هو "انسحاب من الاقتراح الذي تمت صياغته في باريس" ويثبت أن إسرائيل "ليست جادة في المضي قدماً في إطلاق سراح المختطفين".
وعلى حد قوله فقد ناقش وفد حماس في القاهرة ردود إسرائيل على الاقتراح الذي طرح في باريس. وأضاف حمدان أن إسرائيل "تضع حواجز يستحيل بسببها التوصل إلى اتفاق". وبحسب حمدان، فإن طرح إسرائيل "لا يضمن حرية التنقل وعودة اللاجئين أو انسحاب قواتها من القطاع، ولا يتطرق إطلاقا إلى مسألة فتح المعابر لتقديم العلاج الطبي للجرحى.

وأضاف أن "سلوك نتنياهو ومواقفه، تؤكّد أنَّه مستمرٌ في سياسة المراوغة والمماطلة، وغير معني بالوصول لاتفاق، ويحاول إطالة أمد الحرب، وكسب الوقت لحسابات شخصية، تتعلق بمستقبله السياسي".

وأكد أن "حركة حماس متمسكة بموقفها، وكانت ولا زالت حريصة على الوصول لاتفاق يحقق وقف العدوان على شعبنا وانسحاب جيش الاحتلال من قطاع غزة، وإغاثة شعبنا، وعودة السكان إلى مناطقهم، وإعادة الإعمار، وفك الحصار عن قطاع غزَّة، وإنجاز تبادل الأسرى".

وقال حمدان إن "نتنياهو بإعلانه نيته تدمير ما سماه كتائب حماس في رفح، فإنه مستمرٌّ في سياسة الهروب من الواقع والكذب على جمهوره، فيتحدّث وكأنَّ جيشه المهزوم المكسور، قد نجح في تفكيك المقاومة في باقي مناطق قطاع غزة، فيما الحقيقة التي يشاهدها العالم أجمع أنَّه لا يزال عالقا في شوارع خانيونس، ينزف يوميا قتلى وجرحى، ويسحب آلياتٍ مدمّرة".

وذكر أن "ضربات المقاومة المستمرة في محافظتي غزة والشمال في استهداف جيش الاحتلال، وإنَّ ما يقوله رئيس أركان جيش العدو عن تعقيد معركة خانيونس وما يواجهه جيشه من تحدّيات؛ تؤكّد أنَّ المقاومة في جميع المناطق التي تحرّك فيها جيش الاحتلال؛ لا زالت قائمة وفعالة، وتقوم بدورها".

وفي ما يتعلّق برفح، قال حمدان: "نعتبر مهاجمة رفح المكتظة بالنازحين خطوة إجرامية، لن تكون مدفوعةً إلا بِغاياتِ نتنياهو الشخصية، التي يسعى من خلالها إلى النجاة بنفسه والهروب من استحقاقات أي وقفٍ للعدوان، عبر الإيغال أكثر وأكثر في دماء المدنيين من شعبنا الفلسطيني".