الأربعاء: 24/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

قبل رمضان – أسواق بلا زبائن وأسعار بلا رقابة

نشر بتاريخ: 25/02/2024 ( آخر تحديث: 25/02/2024 الساعة: 17:34 )
قبل رمضان – أسواق بلا زبائن وأسعار بلا رقابة

بيت لحم – معا – اشتكى مواطنون اليوم الأحد، من عدم وجود أي رقابة على الأسعار في الأسواق الفلسطينية في ظل الحالة الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها الجميع.

وأثناء تجولك في الأسواق تلاحظ الأسعار المتفاوتة لنفس السلعة الغذائية والخضار والفواكه من نفس الصنف والجودة، وفي نفس المنطقة من السوق، مع عدم وجود رقابة كافية على هذه الأسعار، وقلة الجولات التي تقوم بها الجهات المعنية في الأسواق الفلسطينية كما يقول أصحاب المحلات.

ويقول أحد أصحاب " البسطات" في سوق بيت لحم، ان جميع أصحاب المحلات و " البسطات" في السوق "يضعون أيديهم في جيبهم" منذ بداية الحرب، نظرا لقلة البيع للمواطنين، وتراجع الأوضاع الاقتصادية بشكل ملموس، مضيفا أن المبيعات انخفضت في السوق بنسبة وصلت إلى 80% مقارنة بالفترة ما قبل الحرب.

ويقول " أبو مالك"، وهو صاحب بسطة للخضار في سوق بيت لحم، ان المواطنين كانوا قبل الحرب يشترون أصناف مختلفة من الخضار بكمية تتراوح ما بين 2 كيلو و3 كيلو لكل صنف، ولكن حاليا يأتون لشراء الخضار بقيمة 3 -5 شواكل فقط، وأقل من كيلو واحد، وهو وضع عام عند اغلب المواطنين خلال هذه الفترة.

ويضيف، انه يأتي إلى السوق يوميا لتأمين " ربطة الخبز" لأولاده، والاحتياجات الأساسية للمنزل، موضحا أن أغلب البائعين في السوق يضطرون للبقاء حتى ساعات الليل لبيع القليل، وهناك أعداد كبيرة منهم تبقى الأصناف التي يبيعونها دون بيع ويضطرون للعودة بها في اليوم التالي نظرا لعدم شراء المواطنين منها في ظل عدم توفر الأموال الكافية مع المواطنين.

ويؤيده في ذلك البائع راضي، ويضيف ان الأوضاع الاقتصادية تتراجع يوميا، وعدد المواطنين الذين يحتاجون للمساعدة في ارتفاع كبير، ومن المتوقع ان يزداد هذا العدد خلال شهر رمضان، مناشدا الحكومة بالتدخل لمساعدة المواطنين، وضبط الأسعار غير المعقولة في الأسواق الفلسطينية، ووضع أسعار عامة لكل السلع، ومنع التلاعب بها من قبل التجار.