الجمعة: 12/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

لم يقره الكابنيت...شرط نتنياهو الذي قد ينسف مفاوضات التهدئة

نشر بتاريخ: 03/03/2024 ( آخر تحديث: 04/03/2024 الساعة: 00:03 )
لم يقره الكابنيت...شرط نتنياهو الذي قد ينسف مفاوضات التهدئة

بيت لحم معا- حددت إسرائيل مطلب استلام قائمة المختطفين الذين ما زالوا على قيد الحياة. وأفادت قناة كان العبرية بأن الطلب الذي قدمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لم يحظى بموافقة مجلس الوزراء العسكري ويتعارض مع رأي أعضاء مجلس الوزراء الآخرين، وقد تعرض لانتقادات بسبب ذلك.

وذكرت مصادر في كابينيت الحرب، أن الشرط الإسرائيلي لاستئناف المحادثات بالحصول على قائمة بأسماء المحتجزين الأحياء وعدد الأسرى في قطاع غزة، والذي كان قد أعلن عنه نتنياهو في مؤتمر صحافي عقده يوم الخميس الماضي، ليس شرطا رسميًا ولم يقرّ في الكابينيت، معتبرة أنه "كان على نتنياهو عدم وضع هذا الشرط الذي يصعب استمرار المفاوضات".

كما نقلت هيئة البث الإسرائيلية ("كان 11") عن مصادر مطلعة، قولها إن إسرائيل لم تضع مثل هذا الشرط خلال المفاوضات للتوصل إلى الهدنة السابقة، في نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وأكدت أن إسرائيل حصلت على القائمة مع الاقتراب من نهاية المفاوضات.

ونقلت القناة عن مسؤول إسرائيلي رفيع مطلع على المفاوضات، أن "العقبات الرئيسية أمام الاتفاق هي عدم تلقي رد حماس على إطار الاتفاق التي تم التوصل إليه في جولة المحادثات الثانية التي أجريت في باريس، في شباط/ فبراير الماضي، والاتفاق على عودة السكان إلى شمال قطاع غزة، وحجم المساعدات الإنسانية التي ستدخل القطاع".

من جهة أخرى، أفاد مصدر مصري في «الشرق الأوسط» أن جهود التوصل إلى اتفاق مستمرة، وأن هدف المباحثات الجارية حالياً في القاهرة هو «تذليل العقبات وتنفيذ وقف إطلاق النار قبل شهر رمضان

ووصل إلى القاهرة وفد من حماس يضم خليل الحية ، نائب رئيس الحركة في غزة، وناقش المفاوضات للتوصل إلى اتفاق، لكنه قدم لقطر جوابا غير مقبول بالنسبة لإسرائيل. ولم ترد أي قائمة بأسماء المختطفين الأحياء، ولم يتم تقديم إجابة محددة بشأن النسبة بين عدد الاسرى الفلسطينيين الذين سيتم إطلاق سراحهم مقابل كل مختطف. وبعد أن أبلغت إسرائيل بجواب حماس، تقرر عدم إرسال وفد إسرائيلي لمواصلة المحادثات في القاهرة.