السبت: 20/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

رمضان بفلسطين.. حصار واعتداءات في الضفة وتجويع وقصف بالقطاع

نشر بتاريخ: 11/03/2024 ( آخر تحديث: 12/03/2024 الساعة: 08:02 )
رمضان بفلسطين.. حصار واعتداءات في الضفة وتجويع وقصف بالقطاع

بيت لحم- معا- استقبل المواطنون الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة، شهر رمضان دون ترحيب، في أجواء يشوبها إجراءات عسكرية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلية في الضفة، بينما تستمر حرب مدمرة تشنها إسرائيل على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر الماضي.

في غزة، لا شيء غير التجويع وسط حصار مميت على القطاع، ولا رائحة في الأجواء سوى البارود، ولا بارقة أمل في انفراجة قريبة تمنع دماء الأبرياء التي تسيل بين لحظة وأخرى، بعد تعثر المحادثات الرامية إلى وقف إطلاق النار.

مها، وهي أم لخمسة أطفال، قالت إنه عادةً ما كانت تملأ منزلها بالزينة، وثلاجتها بالإمدادات اللازمة لوجبة الإفطار: "لم نقم بأي استعدادات لاستقبال شهر رمضان، لأننا صيام منذ 5 أشهر".

وأضافت، عبر تطبيق للتراسل، من رفح، حيث تقيم مع عائلتها: "لا يوجد طعام، ليس لدينا سوى بعض المعلبات والأرز، وتباع معظم المواد الغذائية بأسعار مرتفعة خيالية".

وفي الضفة الغربية، التي شهدت مواجهات غير مسبوقة على مدى أكثر من عامين، فإن المخاطر مرتفعة أيضاً، إذ تستعد مدن مضطربة مثل جنين وطولكرم ونابلس لمزيد من الاشتباكات.

وقالت نهاد الجد، التي نزحت مع عائلتها في غزة: "رمضان شهر مبارك رغم أن هذا العام ليس مثل كل عام، ولكننا صامدون وصابرون، وسنستقبل شهر رمضان كعادتنا بالزينة والأغاني والدعاء والصيام".

وأضافت: "في رمضان القادم، نتمنى أن تعود غزة، ونأمل أن يتغير كل الدمار والحصار في غزة، ويعود الجميع في حال أفضل".

وفي القدس المحتلة، تفرض الشرطة الإسرائيلية إجراءات أمنية مشددة، ونشرت الآلاف من أفرادها بالشوارع الضيقة في البلدة القديمة، وسط توقعات بوصول عشرات الآلاف كل يوم لأداء الصلاة بالمسجد الأقصى.

وعلى النقيض من السنوات الماضية، لم تشهد البلدة القديمة، الزخارف المعتادة، وسادت نبرة كئيبة مماثلة في البلدات بأنحاء الضفة الغربية المحتلة، في ظل قتل إسرائيل نحو 400 فلسطيني في مواجهات مباشرة أو بواسطة المستوطنين اليهود منذ بداية الحرب.

وقال عمار سدر، أحد شيوخ البلدة القديمة: "هذا العام قررنا رسمياً عدم تزيين البلدة القديمة، كرامة لدماء أطفالنا وشيوخنا وكبارنا".

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أنه سيُسمح بدخول المصلين إلى المسجد الأقصى في الأسبوع الأول من شهر رمضان بأعداد مماثلة للسنوات السابقة.

وتعد الإجراءات الأمنية الإسرائيلية عند المسجد الأقصى منذ فترة طويلة، أحد أكثر القضايا إثارة للاستياء في العالم الإسلامي.

وظلت قضية المسجد الأقصى نقطة اشتعال للعنف منذ فترة طويلة، وكانت أيضاً من أسباب اندلاع الحرب السابقة عام 2021 بين إسرائيل وحركة "حماس" التي تدير غزة.

وقال عزام الخطيب، مدير دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، والتي تشرف على المسجد الأقصى: "يجب على الجميع الالتزام بتعليمات الأوقاف الإسلامية، بالهدوء، والصبر، وعدم الزحام... هذا مسجدنا ويجب أن نحافظ عليه، ويجب أن نحافظ على وجود المسلمين في هذا المسجد، وأن يأتوا بأعداد كبيرة، بسلام وأمان، بإذن الله سبحانه وتعالى".

مساعدات غزة

وفي رسالة إلى المسلمين داخل الولايات المتحدة وخارجها بمناسبة شهر رمضان، تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن، الأحد، بمواصلة الضغط من أجل إيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة، ووقف إطلاق النار، وتحقيق استقرار على المدى البعيد في المنطقة.

وأضاف، في بيان: "في ظل تجمع المسلمين في أنحاء العام على مدى الأيام والأسابيع المقبلة للإفطار، ستكون معاناة الشعب الفلسطيني حاضرة في أذهان الكثيرين. إنها حاضرة في ذهني أيضاً".

وتابع بايدن: "إلى من ينتحبون خلال وقت الحرب هذا، أنا أسمعكم وأراكم وأتوجه بالدعاء كي تجدوا السلوى".