السبت: 20/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

البيت الأبيض: إسرائيل وافقت على الأخذ بعين الاعتبار المخاوف الأمريكية بشأن عملية رفح

نشر بتاريخ: 02/04/2024 ( آخر تحديث: 02/04/2024 الساعة: 09:21 )
البيت الأبيض: إسرائيل وافقت على الأخذ بعين الاعتبار المخاوف الأمريكية بشأن عملية رفح

بيت لحم معا- بحث كبار المسؤولين الإسرائيليين والأميركيين لمدة ساعتين في محادثات عن بعد عملية عسكرية إسرائيلية مستقبلية في رفح. وإجراء مناقشات متابعة بين الخبراء بشأن رفح

في الولايات المتحدة عبروا عن مخاوفهم من المخططات الإسرائيلية، وفي إسرائيل وافقوا على أخذ كلام الأميركيين بعين الاعتبار، هذا ما صرح به البيت الأبيض.

وناقش مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان ووزير الخارجية بلينكن مساء (الاثنين)، مع الوزير الإسرائيلي رون ديرمر و تساحي هنغبي المقترحات البديلة لإدارة بايدن بشأن العمل العسكري الإسرائيلي في رفح. واتفقا على أن إسرائيل والولايات المتحدة لديهما هدف مشترك يتمثل في هزيمة حماس في رفح.

ومن المتوقع أن يجتمع الاثنان قريبًا مع الحكومة الأمريكية في واشنطن.

وذكرت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كارين جان-بيير، أن الولايات المتحدة عبرت عن مخاوفها من أي عملية برية كبيرة في رفح، وهي آخر ملاذ "آمن" نسبيا لأكثر من مليون مدني فلسطيني نازح.

ووفقا لها، فإن مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان سيقود المناقشات من الجانب الأميركي، في حين طالب البيت الأبيض بـ"معلومات إضافية"، بعد أن تبين له العثور على جثث في مجمع مستشفى الشفاء في قطاع غزة خلال عملية للجيش الإسرائيلي.

وفي ما يلي أبرز ما جاء في البيان المشترك من معلومات بشأن المباحثات:

- مسؤولون أميركيون وإسرائيليون اتفقوا على أنهم يشتركون في هدف هزيمة حماس في رفح.

- الجانب الأميركي عبّر عن مخاوفه من مسارات متعددة للتحرك في رفح.

- الإسرائيليون وافقوا على أخذ هذه المخاوف في الاعتبار.

- الجانب الإسرائيلي وافق على إجراء مناقشات متابعة بين الخبراء بشأن رفح.

- المتابعة بشأن غزة بما في ذلك رفح ستشمل اجتماع مجموعة للاستشارات الاستراتيجية وجهاً لوجه الأسبوع المقبل.