الثلاثاء: 18/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

وسط قيود وإجراءات- إحياء ليلة القدر في الأقصى

نشر بتاريخ: 06/04/2024 ( آخر تحديث: 06/04/2024 الساعة: 13:48 )
وسط قيود وإجراءات- إحياء ليلة القدر في الأقصى

القدس- معا- أحيا مئات الآلاف من المسلمين ليلة السابع العشرين من شهر رمضان "ليلة القدر" في المسجد الأقصى المبارك.

وامتلأ الأقصى بكامل مصلياته وساحاته وأروقته بالمصلين، في مشهد غاب عنه منذ قرابة 5 أشهر بعد حصار مشدد وعزل الأقصى منذ الحرب على قطاع غزة.

وقام موظفو دائرة الأوقاف الإسلامية وفرق النظام بتنظيم مناطق صلاة الرجال والنساء، وتخصيص المسارات للسير في الأقصى، وتنظيم الدخول والخروج اليه في ظل الاكتظاظ الذي شهدته أبوابه.

وانتشرت قوات الاحتلال في الطرقات المؤدية الى الأقصى، وعلى أبوابه وأبواب البلدة القديمة، ونصبت السواتر والمتاريس الحديدية، وأطلقت في سماء المدينة الطائرات المسيرة لتصوير ورصد حركة الوافدين الى الأقصى.

وقدرت دائرة الأوقاف الإسلامية أعداد المصلين الذين أدوا صلاتي العشاء والتراويح في الأقصى ب200 ألف مصل.

وتناوب أئمة المسجد الأقصى في أداء صلاة العشاء والتراويح والوتر، واختتم الشيخ يوسف أبو اسنينة أمام وخطيب المسجد صلاة الوتر، بالدعاء لأهالي قطاع غزة وللمسجد الأقصى والأسرى.

وبعد الانتهاء من صلاة الوتر، بدأت حلقات الذكر وقراءة القرآن والدروس الدينية في كافة ساحات الأقصى وخيام المعتكفين، كما أقيمت صلاة قيام الليل في المسجد.

مصلون في الأقصى

وكانت الأعداد الكبيرة من المصلين في هذه الليلة من أهالي الداخل الفلسطيني، حيث سيرت مئات الحافلات والمركبات الخاصة لنقل المصلين الى الأقصى، من أهالي القدس، أما أهالي الضفة الغربية فكانت أعدادهم قليلة جدا هذا العام بسبب القيود وإجراءات "تصريح المنسق" للدخول الى القدس، كما كانت أعداد كبيرة من المسلمين في الأقصى لإحياء ليلة القدر.

عائلة من طوبا في "الداخل الفلسطيني"، شدت الرحال الى الأقصى لأداء صلاتي المغرب والعشاء فيه وإحياء ليلة القدر، أوضحت العائلة أنها خرجت من منزلها قرابة الساعة الثالثة عصرا ووصلت عند الساعة السادسة، مؤكدة أنها تستغل شهر رمضان وفي أيام أخرى من العام للوصول والصلاة في الأقصى المبارك.. ففيه الراحة النفسية وبركة المكان".

أما الحاجة فاطمة وزوجها من مدينة رام الله فأخذا يتفقدا "منصة المنسق" للتأكد من صحة الحديث عن تجديد "التصريح للساعة العاشرة من صباح السبت" وقالت:" منذ ساعات ونحن نفحص إذا تم تمديد مدة التصريح، لكن للأسف لا صحة لم ذكر، سنغادر الآن الأقصى ولم نتمكن من إحياء ليلة القدر، فقط صلينا التراويح فيه، هذه إجراءات وقوانين نلتزم بتطبيقها للحصول على التصاريح في الأيام القادمة.

الشاب أحمد من مدينة القدس قال:" الاكتظاظ على أبواب الأقصى وفي طرقات البلدة القديمة لم نشهدها منذ أشهر، فكان الحصار كبير على القدس والأقصى، ونأمل أن يتمكن كافة أهالي فلسطين الوصول والصلاة في الأقصى دون أي قيود وشروط.

مظاهرة في الأقصى

انطلقت مظاهرة في المسجد الأقصى بعد الانتهاء من صلاة التراويح، ورددت الهتافات لقطاع غزة وللأقصى.

ونفذت اعتقالات عن أبواب الأقصى لشبان وفتية، واعتدي على البعض بالضرب المبرح.

ويشار أن الاعتقالات من الأقصى ومحيطه متواصلة منذ يوم الأربعاء الماضي.