الإثنين: 20/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

محلل إسرائيلي يشكك في توجه نتنياهو نحو اتفاق مع حماس

نشر بتاريخ: 10/04/2024 ( آخر تحديث: 10/04/2024 الساعة: 23:28 )
محلل إسرائيلي يشكك في توجه نتنياهو نحو اتفاق مع حماس


تل أبيب- معا- شكك المحلل الأمني الإسرائيلي عاموس هارئيل، الأربعاء، في صدق توجه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو نحو إبرام اتفاق مع حركة "حماس" لتبادل أسرى ووقف إطلاق النار.

وأضاف هارئيل في مقال بصحيفة "هآرتس" إن نتنياهو "أرسل رسائل متضاربة حول استعداده للتوصل إلى اتفاق، وهو يناور بين الضغوط التي تمارسها أجنحة مختلفة في الحكومة".

واعتبر أنه "من الصعب الحصول على الانطباع بأن نتنياهو اتخذ قرارا استراتيجيا لصالح الصفقة، والوضع قد يكون عكس ذلك، فهو يتجنّب - تحت غطاء الضغوط - اتخاذ قرار قد يكلفه ثمنا سياسيا باهظا".

هارئيل لفت إلى أنه "في الأيام القليلة الماضية، وبعد جولة أخرى من المحادثات مع الوسطاء في القاهرة، غمرت وسائل الإعلام تقييمات متفائلة بشأن فرص التوصل إلى اتفاق".

ورأى أن "هذا التفاؤل حرك المعارضين الدائمين للصفقة: وزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتامار بن غفير ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش".

وأردف: كل منهما "يعارض أي اتفاق يتضمن تنازلات كبيرة لصالح حماس، ويطالب باستمرار الحرب في غزة (متواصلة منذ أكثر من 6 أشهر)، بما في ذلك احتلال رفح (أقصى الجنوب)، ويهدد بالانسحاب من الحكومة مع حزبيهما إذا لم يتم قبول موقفهما".

واعتبر هارئيل أن "نتنياهو أصدر الاثنين إعلانا عدوانيا، حين وعد بوجود موعد محدد (لم يكشفه) للدخول إلى رفح".

وزاد بأن "هذه ليست المرة الأولى التي يكون فيها نتنياهو غير دقيق بهذا الشأن"، في إشارة إلى تكرار وعيده باجتياح مدينة رفح منذ أشهر دون تنفيذه.

وبزعم أنها "المعقل الأخير لحركة حماس"، يُصر نتنياهو على اجتياح المدينة المحاذية للحدود المصرية، رغم تحذيرات دولية متزايد من تداعيات كارثية؛ في ظل وجو نحو 1.4 مليون نازح فيها.

وقال هارئيل إن "الأمريكيين يقترحون إطلاق سراح 900 أسير فلسطيني، بينهم حوالي 100 مدانين بالقتل، مقابل 40 رهينة إسرائيلية نساء ومسنّين ومرضى وجرحى".

وأضاف أنه "في حال التوصل إلى اتفاق بشأن المرحلة الأولى من عمليات الإفراج (عن الأسرى)، ستؤجّل عملية رفح، أما إذا انهارت المفاوضات، فسيتم اتخاذ إجراءات أكثر نشاطا بشأن رفح".

وشدد المحلل الإسرائيلي على أن "نتنياهو سبق أن ساهم في تأخير المفاوضات بتسريباته وتصريحاته العلنية".

وأعلنت حماس مرارا تمسكها بإنهاء الحرب وانسحاب القوات الإسرائيلية تماما من قطاع غزة وعودة النازحين إلى مناطقهم وحرية إدخال المساعدات الإنسانية والإغاثية، ضمن اتفاق لتبادل الأسرى.

وحلّ عيد الفطر على غزة هذا العام، بينما تشن إسرائيل منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على القطاع، خلفت أكثر من 100 ألف شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين، وفق بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور قرار من مجلس الأمن بوقف إطلاق النار فورا، وكذلك رغم مثولها للمرة الأولى أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب "إبادة جماعية".