الإثنين: 20/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

مجلس الأوقاف- توجهات بن غفير في غاية الخطورة تهدف لتغيير الوضع القائم في الأقصى

نشر بتاريخ: 17/04/2024 ( آخر تحديث: 18/04/2024 الساعة: 08:10 )
مجلس الأوقاف- توجهات بن غفير في غاية الخطورة تهدف لتغيير الوضع القائم في الأقصى

القدس- معا- قال مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالقدس الشريف أنه يتابع بعين الخطورة فيما نشر في الآونة الأخيرة على وسائل الاعلام عن مخططات ونوايا أعلنها ما يعرف بوزير الأمن القومي في حكومة الاحتلال المتطرف ايتمار بن غفير، والتي تمحورت حول سلسلة من التوجهات بالغة الخطورة في تغيير الوضع التاريخي القائم في المسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف (الستاتيكو)، لما يحمله هذا الانتهاك الصارخ من تنصل وضرب لأبسط حقوق كافة المسلمين التاريخية والدينية في مسجدهم الأقصى المبارك.

وحذر مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية من هذه الدعوات المستفزة والمخططات المقيتة والغير مسؤولة والتي تقودنا والمنطقة الى مزيد من التصعيد والسير نحو المجهول، في الوقت الذي تبذل فيه دول العالم والمنطقة كل جهودها وتكرس كافة امكانياتها لإحلال سبل التهدئة وحقن الدماء، وتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني في ظروف بالغة الدقة والتعقيد.

واكد مجلس الأوقاف بتمسك المسلمين بحقهم الديني والتاريخي والقانوني في كل شبر من مساحة المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدس الشريف والبالغة 144 دونم بكافة مصلياته وأبنيته التاريخية وساحاته والطرق المؤدية اليه تحت الأرض وفي فضائه، تحت وصاية ورعاية جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، مطالبين كافة دول العالم والمنطقة بضرورة التدخل العاجل والجاد بالضغط نحو منع هذه المخططات وبضرورة الحفاظ على الوضع الديني والتاريخي والقانوني القائم منذ أمد في المسجد الأقصى المبارك بوصفه مسجد إسلامي خالص للمسلمين وحدهم لا يقبل القسمة ولا الشراكة، وأحد أهم ركائز الاستقرار في العالم، وأبرز أسس العدالة والكرامة الانسانية في حفظ حقوق الشعوب والأمم في ممارسة معتقداتها في مقدساتهم والمكفولة بموجب القوانين الإنسانية والمعاهدات الدولية.