الثلاثاء: 28/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

يوم قتلى إسرائيل.. عائلات الأسرى تستقبل نتنياهو ووزراءه بإهانات

نشر بتاريخ: 13/05/2024 ( آخر تحديث: 14/05/2024 الساعة: 09:27 )
يوم قتلى إسرائيل.. عائلات الأسرى تستقبل نتنياهو ووزراءه بإهانات

تل أبيب- معا- أحدثت عائلات الأسرى الإسرائيليين في قطاع غزة تشويشا كبيرا، الاثنين، خلال إحياء إسرائيل ذكرى قتلى الحروب التي خاضتها.

واتهم ذوو هؤلاء الأسرى حكومة بنيامين نتنياهو بعدم الصدق في الدفاع عن أرواح الجنود والمواطنين، مؤكدين أنها تهدر أرواح 132 جنديا ومواطنا أسرى لدى حركة حماس.

ففي غالبية الفعاليات التي نظمتها الحكومة الإسرائيلية في 53 مقبرة عسكرية، حضر مندوبون عن عائلات جنود إسرائيليين قتلى أو أسرى، ووجَّهوا عبارات مهينة لوزراء حضروا إلى المراسم في المقابر العسكرية لإحياء ذكرى الجنود القتلى في الحروب، الاثنين.

وغادر كثير من ذوي الجنود القتلى المراسم الرسمية التي أقيمت في القدس، خلال خطاب نتنياهو، ورفع أحد المشاركين علم إسرائيل وكتب عليه "7.10"، في إشارة إلى الإخفاق الأمني الإسرائيلي في عدم توقع هجوم حركة حماس في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وعندما قال نتنياهو في خطابه: "لا ننسى المخطوفين ولو للحظة. ونعمل دون هوادة من أجل إعادتهم جميعا، الأحياء والشهداء، إلى الديار، ولن نتوقف (عن شن الحرب على غزة) حتى نقضي على حكم حماس الإرهابي، وسنحاسبهم جميعاً"، صرخ والد جندي قتيل نحوه قائلا: "يا نِفاية، أخذت أولادي!".

وجرت مواجهات في المقبرة العسكرية في أشدود، حيث ألقى وزير الأمن القومي، إيتمار بن غفير، كلمة، وصرخت عائلات تجاه بن غفير: "انصرف من هنا، مجرم. دجال. نفاية، لم تخدم في الجيش دقيقة واحدة".

ورفع ذوو جنود قتلى لافتات منددة بوزير الجيش، يوآف غالانت، في أثناء إلقائه كلمة في المقبرة العسكرية بتل أبيب، تطالبه بالاستقالة، وتقول: "دم أبنائنا على يديك".

كما رفع آخرون لافتات ضد وزيرة المواصلات ميري ريجف، جاء فيها: "أنتم شلة زعران لا حكومة".

أما وزير الإسكان، يتسحاق غولدكنوبف، فتمت مواجهته في المقبرة العسكرية في رحوفوت: "أيها اللصوص، نهبتم أموال الدولة".

واحتجت عائلات ضد خطاب وزير المالية، بتسلئيل سموتريتش، في بلدة أوفاكيم بالنقب، وحاول نشطاء اليمين المتطرف التصدي لأفراد هذه العائلات، وصرخوا تجاههم: "اخجلوا. يساريون خائنون".

والمعروف أن إسرائيل تحيي عشية احتفالاتها بما يعرف بيوم "الاستقلال" من كل سنة، ذكرى قتلى "الحروب والأعمال العدائية"، بمهرجانات تأبين رسمية كبرى، وتحاول إضفاء أجواء رومانسية تعاطفا معهم ومع العائلات.

ووفق إحصاءات الجيش الإسرائيلي يبلغ عدد القتلى 25040 شخصا منذ سنة 1860 (تاريخ مولد ثيودور هرتزل مؤسس الصهيونية السياسية الحديثة)، بينهم 766 جندياً وضابطاً قُتلوا في السنة الأخيرة.

لكن الحكومة كانت تتوقع أن يشوش أفراد من عائلات الأسرى وبعض عائلات القتلى على هذه الأجواء، فنظمتها بطريقة تختزل عدد الحضور، وقررت تصوير الحفل المركزي في القدس سلفاً، ومن دون جمهور، لتفادي الصدام؛ ولذلك، اختار كثير منهم عدم المشاركة في الاحتفالات الرسمية، وإقامة احتفالات خاصة مختلفة.

وبدلاً من إضاءة الشموع، اختارت العائلات "حفل إطفاء الشموع حزناً على الأبناء المخطوفين الذين أهدرت الحكومة دماءهم"، وفق وصفها.

لكن هذا لم يمنع القادة الإسرائيليين من إلقاء خطابات نارية رددوا فيها شعارات الانتصار و"الوحدة الوطنية".

وقال الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ، إن "الشعب اليهودي يحلم دائماً بالسلام، ولكن ما دامت إسرائيل تحت الهجوم فلن نلقي سيوفنا".

وأضاف هرتسوغ، الذي حضر بقميص ممزق الياقة دليلاً على الحداد: "أقف هنا، بجوار بقايا هيكلنا، بثياب ممزقة. هذا التمزيق – رمز الحداد اليهودي، هو رمز حداد وحزن شعب بأكمله في هذا العام. عام من الحداد الوطني. رمز للتمزق الملطخ بالدماء في قلوب الناس. دمعة في قلب دولة إسرائيل – المحطمة، الثكلى، التي تذرف دموعاً مريرة، وترفض أن تُعَزَّى على أبنائها وبناتها – جنوداً ومدنيين، مدنيين وجنوداً... لقد حلت بنا مأساة كبيرة".

وتوجه إلى "إخواننا وأخواتنا المحتجزين كرهائن" وقال: "لن ننسى أبداً أنه لا توجد وصية أعظم من فداء الأسرى. الأمة كلها معكم. يجب أن نتحلى بالشجاعة، وأن نختار الحياة – ألا يهدأ لنا بال، وألا نتوقف حتى يعودوا جميعهم إلى الوطن".

وتكلم نتنياهو في مراسم "ياد لبانيم" (يد للأبناء) في القدس، فقال: "إن الالتزام القوي تجاه بلدنا يشمل جميع مقاتلينا في هذه الحرب الصعبة – اليهود والدروز والمسيحيين والمسلمين والبدو والشركس. وقد أنجزنا نحو نصف هدفنا من الحرب ضد حماس في غزة، لكننا ملتزمون بإكمال هذه المهمة المقدسة".

ورد نتنياهو على منتقديه بخصوص الصفقة فقال: "هناك مباحثات تجري بشأن نفي قادة حركة حماس من قطاع غزة إلى الخارج، كشرط لاستسلام حماس".

وتطرق نتنياهو إلى "اليوم التالي" بعد انتهاء الحرب على غزة، بالقول: "قبل كل شيء يجب القضاء على حماس. نحن نأمل أن تكون إدارة القطاع مع أشخاص محليين لا يرتبطون بحماس إلى جانب مسؤولين في دول بالمنطقة، ولا يمكن لذلك أن يحدث ما دامت (حماس) هناك".

وأضاف: "الحرب يمكن أن تنتهي غداً إذا استسلمت (حماس)، وألقت سلاحها".

وعاد نتنياهو ليتحدث عن الاعتماد على الذات فقط فقال: "يجب أن ندافع عن أنفسنا بأنفسنا، نحن لا نطلب ذلك من جنود أميركيين أو آخرين. سنقضي على حماس، والهدف الثاني هو إعادة المختطفين، نحن ملتزمون بذلك، وبهذا السبب نمارس الضغط العسكري، كما أننا نواجه تحديات لم تواجه أي جيش حديث من قبل".

وتابع: "هناك تحدٍّ يواجه التفوق الأميركي، ومن أجل مستقبل البشرية والمجتمع من المهم أن تحافظ الولايات المتحدة على هيمنتها بوصفها قوة عالمية. حماس وإيران تقولان الموت لإسرائيل والموت لأميركا، إنه كفاح مشترك للحضارة ضد الهمجية".

ورد نتنياهو على الانتقادات ضده بشأن عدم تعامله مع صفقة تبادل الأسرى بوصفها أولوية، بالقول: "لا يمكن قبول مطالب حماس، كما أن الولايات المتحدة قالت إنه لا توجد صفقة بسبب حماس".

وفي خطاب عند حائط "المبكى" (البراق) في القدس، أشار رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، هرتسي هليفي، إلى أنه يتحمل مسؤولية تقديم الإجابات لعائلات القتلى.

وقال: "بصفتي قائداً لقوات جيش الدفاع خلال الحرب، أتحمل مسؤولية حقيقة أن جيش الدفاع فشل في مهمته المتمثلة في حماية مواطني دولة إسرائيل في 7 أكتوبر. أشعر بالثقل على كتفي كل يوم، وفي قلبي، وأنا أفهم معناه بالكامل".

وتوجه لعائلات الجنود القتلى، فقال: "أنا القائد الذي أرسل أبناءكم وبناتكم إلى المعركة التي لم يعودوا منها وإلى المواقع التي اختُطفوا منها. وأحمل معي كل يوم ذكرى الشهداء، وأنا مسؤول عن الإجابة عن الأسئلة الحادة التي تقض مضاجعكم".

وافتتح رئيس الكنيست أمير أوحانا مراسم يوم الذكرى في مبنى البرلمان بإضافة شمعة تذكارية مع والدي وأشقاء الرائد جمال عباس، الجندي الدرزي الذي قُتل أثناء القتال في غزة في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

وقال: "إن الطريقة الوحيدة لاستحقاق تضحيات الذين سقطوا هي إبعاد فيروس الفتنة والكراهية اللعين من البلاد؛ فهجوم حماس ذكّرنا بأهمية الوحدة".

يوم قتلى إسرائيل.. عائلات الأسرى تستقبل نتنياهو ووزراءه بإهانات