الأحد: 21/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

"الفاو" تعتمد قرارا حول الأمن الغذائي في غزة

نشر بتاريخ: 13/06/2024 ( آخر تحديث: 14/06/2024 الساعة: 09:18 )
"الفاو" تعتمد قرارا  حول الأمن الغذائي في غزة

القدس- معا- اعتمد مجلس منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، يوم الخميس، قرارا بالإجماع وبالإجماع بين الدول الأعضاء، بعنوان "الوضع في غزة فيما يتعلق بالأمن الغذائي والقضايا ذات الصلة في نطاق ولاية المنظمة".

جاء ذلك خلال الجلسة الخاصة لمناقشة الأوضاع والتطورات في قطاع غزة، في الدورة ال 175 لمجلس منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، التي عقدت في العاصمة الإيطالية روما، خلال الفترة ما بين 10-14 حزيران الجاري، وفقا لاتحاد وكالات أنباء منظمة التعاون الإسلامي (يونا) .

وتضمن القرار دعوة المجلس إلى مواصلة تقييم الحالة الراهنة في قطاع غزة وأثرها على الحق في الغذاء، ومواصلة تقديم المساعدة التقنية والمدخلات الزراعية إلى قطاع غزة، وشدد القرار على ضرورة العمل المشترك لمعالجة التدهور الصحي والغذائي وأثره على الأمن الغذائي في قطاع غزة.

وشدد القرار أيضا على ضرورة مواصلة الاستعدادات والدعم لضمان التعافي المبكر وإعادة الإعمار وإعادة التأهيل في قطاع غزة، ودعم قيام الأمم المتحدة بدور منسق للإغاثة الإنسانية العليا لقطاع غزة عند التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

كما وأكد على ضرورة مراقبة الوضع في قطاع غزة من قبل منظمة الأغذية والزراعة وتقديم تقارير دورية بهذا الشأن إلى الدول الأعضاء.

وأعرب المجلس عن قلقه البالغ إزاء الوضع الكارثي في قطاع غزة، وعواقبه الكبيرة على المدنيين، وخاصة النساء والأطفال، مشيرا إلى خطورة تقديرات مركز الأمم المتحدة للأقمار الصناعية، التي تشير إلى تدمير ما لا يقل عن 81 كيلومترا مربعا من الأراضي الزراعية.

وشدد على أن استمرار الحرب سيزيد من تدمير الأراضي والمنشآت الزراعية، مما يعرض جميع سكان قطاع غزة، أي 2.2 مليون نسمة، لانعدام الأمن الغذائي.

كما أكد، أن القيود المفروضة على دخول المساعدات الإنسانية ومحدودية توزيعها تعمق خطر المجاعة إذا استمر دخول المساعدات على هذا النحو، مشيرا إلى الحاجة الملحة لتوفير الضروريات الأساسية للحياة وبما في ذلك الغذاء والماء والدواء وبسرعة وأمان.

كما تضمن القرار إشارة وقلقا من تزايد عنف المستوطنين ضد الفلسطينيين العزل، والاستيلاء على الأراضي الزراعية، والمس بالمزارع والمخزونات الحيوية، ومحدودية الوصول إلى الأراضي الزراعية في الضفة الغربية، وتأثير ذلك على الأمن الغذائي.