الأحد: 21/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

الإفراج عن (30) أسيرا على الأقل من سجني (النقب) و(عوفر)

نشر بتاريخ: 14/06/2024 ( آخر تحديث: 14/06/2024 الساعة: 09:19 )
الإفراج عن (30) أسيرا على الأقل من سجني (النقب) و(عوفر)

رام الله - معا- أفرجت سلطات الاحتلال مساء الخميس، عن (30) أسيرًا على الأقل، من سجني (عوفر) و(النقب)، وغالبيتهم من المعتقلين الإداريين.

وقال نادي الأسير، إنّ من بين المفرج عنهم الأسير سائد ابو شنب من طولكرم بعد أن أمضى 21 عامًا في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

كما جرى الإفراج عن ثلاثة أسرى من أريحا بعد أن أمضوا ست سنوات ونصف وهم: نشأت سعد شلالفة، واشتيان جمال شلالفة، ومهدي كمال شلالفة.

كذلك جرى الإفراج عن رئيس المجلس التشريعي السابق عزيز دويك، والوزير المقدسي السابق خالد ابو عرفة، وعن الصحفي ثائر الفاخوري، ومعتقلين آخرين أمضوا فترات متفاوتة، علما أنّ غالبيتهم أسرى سابقون أمضوا سنوات في سجون الاحتلال، واستمر الاحتلال باستهدافهم عبر سياسة الاعتقال الإداري.

يؤكّد نادي الأسير، أن الهيئات التي خرج عليها الأسرى، تعكس جانباً من ظروف الاعتقال القاسية والمذلّة، بما فيها من عمليات التّعذيب، والتّنكيل والتّجويع إلى جانب الجرائم الطبيّة التي تصاعدت بشكل غير مسبوق منذ بدء حرب الإبادة بحقّ شعبنا في غزة، لافتاً أنّ غالبية المفرج عنهم يعانون من مشاكل صحيّة والبعض منهم أصبح يعاني من مشاكل صحيّة مزمنة.

وأشار نادي الأسير، إلى أنّ كافة السّياسات الراهنّة والجرائم التي ينفّذها الاحتلال بحقّ الأسرى والمعتقلين، هي جرائم ثابتة وقد استخدمها الاحتلا على مدار عقود طويلة، إلا أنّ المتغير الوحيد مستوى وكثافة الجرائم.

وعلى الرغم من عمليات الإفراج المحدودة بحقّ العشرات من المعتقلين، إلا أنّ الاحتلال يواصل حملات الاعتقال الممنهجة وغير المسبوقة منذ بدء حرب الإبادة والتي طالت في الضفة نحو (9200) مواطنًا، علما أن الاحتلال صعّد مؤخرا من إعادة اعتقال العشرات بعد الإفراج عنهم بفترات وجيزة، وجرى تحويل غالبيتهم للاعتقال الإداريّ.